أحد مطوري"نوفيتشوك"يؤكد ان أي معمل كيميائي في العالم قادر على إنتاج هذه المادة في مختبراته

أحد مطوري

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 25 سبتمبر 2020ء) أكد أحد مطوري مادة "نوفيتشوك" الشالة للأعصاب، ليونيد رينك، إن أي معمل كيميائي في العالم قادر على إنتاج هذه المادة في مختبراته بعد ان كشف العالم الكيميائي، فيل ميرزايانوف، الذي هاجر إلى الولايات المتحدة في كتابه الذي نشره النقاب عن جميع الصيغ اللازمة لتركيب هذه المادة السامة.

وقال رينك في مقابلة مع وكالة سبوتنيك : ان " فيل ميرزايانوف على الرغم من انه لم يكن أحد مبتكري غاز "نوفيتشوك" المشل للأعصاب، نشر في الغرب كتاب ( ألفه باللغة الانجليزية ) سرد فيه صيغة المادة السامة و عن الذين عملوا في مجال تركيب وإنتاج هذا الغاز السام "​​​.

وتابع الخبير الروسي ، قائلا " لذا بدلا من ان يطلب ميرزايانوف المغفرة من المعارض اليكسي نافالني ينبغي عليه طلب العفو من مكتب المدعي العام وأجهزة أمن الدولة و البلد ، لكشفه عن بينات سرية في  العلن ،عقب ذلك طلب المغفرة من المجتمع الدولي بأسره لسرده في كتابه عن جميع الصيغ اللازمة لتركيب هذه المادة السامة .

(تستمر)

.. ".

و أكد رينك انه بعد طرح كل صيغ أنتاح غاز "نوفيتشوك" بالعلن ، بوسع إي مختبر كيميائي في العالم تركيب هذا السم...

هذا وفي وقت سابق، دحض ليونيد رينك فرضية تسمم نافالني بغاز "نوفيتشوك".

وقال في تصريحات لوكالة " سبوتنيك : "الأعراض مختلفة تماما"، مشيرا إلى غياب التشنجات التي تلازم إصابة الإنسان بآثار "نوفيتشوك"، مشيرا إلى أن أعراض نافالني تشير إلى إصابته بنوبة التهاب في البنكرياس.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلن مجلس الوزراء في ألمانيا نقلا عن خبراء عسكريين أن نافالني الذي يتلقى العلاج بمستشفى "شاريتيه" في برلين، تعرض لـ"التسميم" بمادة تنتمي لفصيلة غاز "نوفيتشوك"، وهو إعلان أكدته لاحقا المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، قائلة إن نافالني "وقع ضحية لمحاولة اغتياله" وأن برلين تنتظر توضيحات من الحكومة الروسية.

من جهتها، نفت روسيا هذه الاتهامات جملة وتفصيلا، وأعلن المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، أن نافالني قبل نقله إلى برلين خضع لكافة الفحوص والتحاليل في روسيا، أثبتت خلو دمه التام من أي مواد سامة.

مواضيع ذات صلة

أفكارك وتعليقاتك