الأوروبي للإنشاء والتعمير يتوقع تراجع الناتج المحلي الإجمالي ببلدان التواجد بسبب كوفيد-19"

الأوروبي للإنشاء والتعمير يتوقع تراجع الناتج المحلي الإجمالي ببلدان التواجد بسبب كوفيد-19

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 01 اكتوبر 2020ء) أعلن البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير، عن سوء توقعاته لديناميكيات الناتج المحلي الإجمالي في دول التواجد لعام 2020-2021 ، وذلك بسبب وباء فيروس "كورونا" المستجد.

وبحسب تقرير البنك لفصل الخريف، في عام 2020، يتوقع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، حالياً هبوط اقتصادات البلدان التي يعمل فيها بنسبة 3​​​.9 بالمئة بدلاً من 3.5 بالمئة في التوقعات السابقة. وفي عام 2021، سينمو الاقتصاد في منطقة عمليات البنك بنسبة 3.6 بالمئة بدلاً من 4.8 بالمئة المتوقعة.

وأوضح البنك، أن السبب الرئيسي لسوء التوقعات هو عامل القيود المفروضة بسبب كوفيد-19" التي تبين أنها أطول من المتوقع.

وأشارت كبيرة الاقتصاديين في البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، بياتا يافورتشيك، إلى أن مستويات الإنتاج في مناطق البنك تراجعت بشكل حاد في الربع الثاني من عام 2020 - بنحو 8.

(تستمر)

2 بالمئة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وفي العديد من البلدان، كان الركود أعمق مما كان عليه خلال الأزمة المالية العالمية.

وقالت الخبيرة الاقتصادية : "من المرجح أن تكون وتيرة التعافي الاقتصادي قريبة من تلك التي لوحظت خلال التغلب على تلك الأزمة، بحيث بحلول نهاية عام 2021، يجب أن يعود حجم الناتج المحلي الإجمالي إلى المستوى الذي كان عليه قبل بدء الوباء".

وأدت تدابير الاحتواء لوباء فيروس "كورونا" المستجد في البلدان التي يعمل فيها البنك، إلى ضعف العرض والطلب وسط ضغوط خارجية مثل انخفاض أسعار السلع الأساسية، وتراجع الصادرات، وانهيار السياحة، وتراجع التحويلات من الخارج.

ووصف البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، صناعة السياحة بالأكثر ضعفا من بين قطاعات الاقتصاد، والتي ستستمر في تجربة آثار فيروس "كورونا" المستجد لفترة طويلة، وبناءً على ذلك، سيكون الانكماش الاقتصادي هذا العام واضحاً بشكل خاص في البلدان التي تعتمد على مصادر الدخل الخارجية. هذه هي ألبانيا واليونان وقبرص وكرواتيا والجبل الأسود، والتي فقدت بالفعل في عام 2020 معظم الموسم السياحي.

مواضيع ذات صلة

أفكارك وتعليقاتك