انتهاء فترة الدعاية لانتخابات المرحلة الأولى لمجلس النواب المصري وبدء الصمت الانتخابي

انتهاء فترة الدعاية لانتخابات المرحلة الأولى لمجلس النواب المصري وبدء الصمت الانتخابي

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 18 اكتوبر 2020ء) مصطفى بسيوني. بدأت، ظهر اليوم الأحد، مرحلة الصمت الانتخابي في مصر، حيث انتهت الدعاية الانتخابية للمترشحين في محافظات المرحلة الأولى رسميا، استعدادا للتصويت في الخارج في المرحلة الأولى من انتخابات مجلس النواب​​​.

وبدأت رسميا فترة الصمت الانتخابي الساعة الثانية عشرة من ظهر اليوم الأحد، استعدادا لبدء التصويت في الخارج في المرحلة الأولى من الانتخابات النيابية، أيام 21 و22 و23 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، يليها التصويت في الداخل في يومي 24 و25 تشرين الأول/أكتوبر الجاري.

وتشمل المرحلة الأولى من الانتخابات 14 محافظة، هي الجيزة، والفيوم، وبني سويف، والمنيا، وأسيوط، والوادي الجديد، وسوهاج، وقنا، والأقصر، وأسوان، والبحر الأحمر، والإسكندرية، والبحيرة، ومرسى مطروح.

(تستمر)

ومن المقرر أن تبدأ غدا الاثنين الدعاية الانتخابية للمرحلة الثانية من الانتخابات والتي تشمل باقي المحافظات.

وفي حديث سابق لوكالة سبوتنيك أكد رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، مدحت الزاهد على أهمية المشاركة في الانتخابات، رغم أي تحفظات على نظام الانتخاب بهدف دعم وجود المعارضة جماهيريا، معتبرا أن ضعف أحزاب القوى المدنية الديمقراطية حال دون تشكيل قائمة موحدة للمعارضة.

من جانبه أكد رئيس حزب الدستور عمرو الخيام في حديث سابق لوكالة سبوتنيك، على دعم حزبه لمرشحي المعارضة والمستقلين الذين يتفقون مع الحزب سياسيا، وأشار إلى أن ضعف الإمكانيات المادية لدى الحزب حالت دون مشاركته بمرشحين سواء على المقاعد الفردية أو القائمة، وتوقع الخيام أن المشاركة في التصويت ستكون ضعيفة.

من ناحية أخرى دافع رئيس الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي فريد زهران عن مشاركة حزبه، المعارض، في الانتخابات على قائمة الموالاة، مشيرا إلى أم القائمة تعتبر تحالف انتخابي وليس سياسي، ولن تمثلها كتلة انتخابية في البرلمان.

وهو ما أكد رئيس حزب مستقبل وطن الذي يقود القائمة الوطنية، والتي تضم أحزاب المعارضة والموالاة، إذ اعتبر أن القائمة التي تضم الموالاة والمعارضة ضرورية لضمان مشاركة المعارضة داخل البرلمان.

ونفى الخولي ما يتردد من تراجع نسب التصويت في الاستحقاقات الانتخابية، مؤكدا أن انتخابات مجلس النواب ستشهد إقبالا كبيرا على التصويت.

وتجري الانتخابات البرلمانية في مصر يومي 24 و25 تشرين الأول/أكتوبر المقبل، على أن تكون مرحلة الإعادة يومي 7 و8 تشرين الثاني/نوفمبر القادم.

وتعلن الهيئة الوطنية للانتخابات نتائج التصويت في موعد أقصاه 14 كانون الأول/ديسمبر

ويتشكل مجلس النواب المصري من 568 مقعدا، ويتم الانتخابات بنظام القائمة المطلقة على نصف المقاعد، وبنظام المقاعد الفردية على النصف الآخر، ويخصص الدستور 25 بالمئة من مقاعد مجلس النواب للنساء، ويبلغ عدد الناخبين في مصر حوالي 62 مليون ناخبًا لهم حق التصويت.

مواضيع ذات صلة

أفكارك وتعليقاتك