إسرائيل والإمارات تتفقان على التعاون علميا واقتصاديا وتؤسسان صندوقا بقيمة 3 مليارات دولار

إسرائيل والإمارات تتفقان على التعاون علميا واقتصاديا وتؤسسان صندوقا بقيمة 3 مليارات دولار

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 20 اكتوبر 2020ء) أكدت كلا من إسرائيل والإمارات اليوم الثلاثاء العمل على تعزيز التعاون في الاقتصاد وغيره من المجالات خلال الزيارة الرسمية الأولى لوفد إماراتي إلى إسرائيل، وذلك عبر عدد من الاتفاقيات المشتركة.

وخلال مؤتمر صحافي مشترك بمطار ديفيد بن غوريون في تل أبيب، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ووزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشين، ووزيري الدولة للمالية والاقتصاد بالإمارات، تم التوقيع على 4 اتفاقيات بين الجانبين في مجال الاستثمار والعلوم، وتسيير الرحلات الجوية، والإعفاء من تأشيرات الدخول​​​.

وتعليقا على الحدث، قال نتنياهو، "سوف نربط إسرائيل والإمارات بطرق مختلفة وصولا لشرق آسيا". وتابع، "الاتفاقات التي سنوقعها تظهر فائدة أن تكون لنا علاقات ودية وتبادل، وأعتقد أن الجميع يفهمون أننا أفضل بكثير عندما نعمل معا كأصدقاء"، مضيفا "نود تعزيز التعايش السلمي والتفاهم المشترك بين شعوب المنطقة".

(تستمر)

من جانبه قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون المالية، عبيد الطاير، "سنعمل على تعزيز التعاون الاقتصادي والاستثمار بين إسرائيل والإمارات".

وأضاف الطاير "ملتزمون بدعم الإطار القانوني لتنقل الناس والبضائع، ولإيجاد بيئة مناسبة للتعاون بين الإمارات وإسرائيل لتحقيق أهداف اقتصادنا وخدمة شعوبنا".

وخلال المؤتمر، أعلن الرئيس التنفيذي للمؤسسة الأميركية لتمويل التنمية الدولية، آدم بولر "عن صندوق أميركي إماراتي إسرائيلي مشترك يحمل اسم صندوق أبراهام، وبرأس مال قدره 3 مليارات دولار".

وأوضح بولر أن "مقر الصندوق سيكون بمدينة القدس"، وسيهدف إلى "تعزيز الاقتصاد بدول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا".

وأوضح بيان لاحق للخارجية الإماراتية أنه من خلال هذا الصندوق، "ستقوم المؤسسة الأميركية الدولية لتمويل التنمية ودولة الإمارات ودولة إسرائيل بتخصيص أكثر من 3 مليارات دولار في إطار مبادرات الاستثمار والتنمية التي يقودها القطاع الخاص لتعزيز التعاون الاقتصادي الإقليمي والازدهار في الشرق الأوسط وخارجه".

وستفتح هذه الدول، وفقا للبيان، "مكتبا للتنمية مقره في دولة إسرائيل لتحديد المشاريع الاستراتيجية ذات الأثر الإنمائي المهم والبدء بتنفيذها، بما في ذلك المشاريع التي تحفز النمو الاقتصادي، وتحسن مستويات المعيشة، وتخلق فرص عمل عالية القيمة وذات جودة عالية. وسيمكن الصندوق أعضاءه من إطلاق استثمارات تركز على شعوب المنطقة".

وسوف يعزز الصندوق، بحسب البيان، التجارة الإقليمية، وسيمكّن مشاريع البنية التحتية الاستراتيجية، ويزيد من أمن الطاقة من خلال توفير إمكانية الحصول على الكهرباء بشكل موثوق وميسّر، ويهدف الصندوق أيضا إلى تحسين الإنتاجية الزراعية، وتسهيل الوصول الموثوق والفعال للمياه النظيفة في المنطقة.

كانت الإمارات والبحرين وإسرائيل وقعتا في البيت الأبيض برعاية الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في 15 أيلول/سبتمبر الفائت، اتفاقيتين لتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وبالأمس، اعتمد مجلس الوزراء الإماراتي قرارا بالمصادقة على "الاتفاق الإبراهيمي" الموقع مع إسرائيل برعاية أميركية، منتصف الشهر الماضي، والذي يقضي بإقامة سلام وتدشين علاقات دبلوماسية كاملة.

من جانبها، انتقدت القيادة الفلسطينية بشدة الاتفاق الإماراتي والبحريني مع الإسرائيلي. وقالت إن "كل ما جرى في البيت الأبيض من توقيع اتفاقيات بين دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين وسلطة الاحتلال الإسرائيلي لن يحقق السلام في المنطقة".

أفكارك وتعليقاتك