بوخير الله لسبوتنيك: لا أنتمي لأي حزب وترشحي لقيادة المجلس الرئاسي جاء بطلب من الليبيين

بوخير الله لسبوتنيك: لا أنتمي لأي حزب وترشحي لقيادة المجلس الرئاسي جاء بطلب من الليبيين

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 17 نوفمبر 2020ء) نادر الشريف. كشف علي محمود بوخير الله، أحد مرشحي رئاسة المجلس الرئاسي الجديد، أن ترشيحه لتولي رئاسة المجلس الرئاسي الجديد جاء تعبيرا عن رغبة كافة أطياف الشعب الليبي جنوبًا وغربا، مؤكدا أنه لا ينتمي لأي حزب أو تكتل سياسي في البلاد​​​.

وقال بوخير الله، في مقابلة مع وكالة سبوتنيك، "أنا مرشح فقط رئيسًا للمجلس الرئاسي الجديد وحقيقة لست عضوا في أي حزب سياسي، ولا أمثل أي حزب، ولكني عملت لسنوات طوال في عملية المصالحة الوطنية في كل اقتتال بكل المناطق الليبية ساهمت بها بقوة، وهي بالأساس أعمال وطنية خالصة ولم تكون داعمة من أحد لا من الدولة أو الأفراد، وهو أيضا جهد مباشر كانت لدي حجج كثيرة خلال مشاركتي في ملتقيات دولية.

(تستمر)

وأضاف "كنت داعمًا لجهود منع الوضع الليبي من التشظي، إذ لابد من وقف القتال ونزيف الدم، وعودة الحياة الحقيقة إلى ليبيا هذه الكلمات والأفكار لاقت استحسان كثير من قبل الناس خاصة القادرين والمثقفين، والمجتمع من جهته تمكن من استيعاب هذا الأمر، خاصة أنني من شرق ليبيا حيث هذه الرؤية غالبا ما تكون صادرة عن شخصيات في الغرب، وهذا حقيقة أوجد لي حبًا بين كثير من الناس وكان سببا في دفع أسمي للترشح".

وحول ما إذا كان سيترشح ممثلا لإقليم برقة بحصولها على حصتها في التركيبة الجديدة بالسلطة التنفيذية، قال بوخير الله، الذي شغل بوقت سابق منصب القائم بأعمال السفارة الليبية في سويسرا، "نعم عن طريق إقليم برقة ولكني سوف أمثل كل ليبيا بصفة عامة".

وحول ما يتداول من الخبراء والمراقبين من أن ملتقى الحوار السياسي الذي عقد في تونس بين الأطراف الليبية نجح بالخروج بجسم جديد مبني على محاصصة بين ثلاثة أقاليم، قال بوخير الله "لأننا مضطرون لذلك، فالاقتتال أوجب هذا الوضع، وإذا سألت كل المثقفين في ليبيا سيقولون لك أتمنى أن تذكر ليبيا كليبيا لا أقاليم ثلاثة، ولكن التدخلات الدولية، والاقتتال فرض ذلك، حب الوصول للسلطة وهو ما سبب كل هذه الأشياء".

وتابع "عندما طلب أو ذكر بدفع أسمي لرئاسة المجلس الرئاسي لم يطلب من برقة بل طلب من ليبيا، كل أنسان يصل إلى هذا الشيء ولكن يحاول أن يحقق رغبات مجتمعه".

أفكارك وتعليقاتك

>