غدا .. الجولة الأخيرة من بطولة "الجولف في دبي"

غدا .. الجولة الأخيرة من بطولة "الجولف في دبي"

دبي ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 04 ديسمبر 2020ء) تترقب بطولة "الجولف في دبي" المقدمة من موانئ دبي العالمية تتويج البطل الأول في الجولة الأخيرة التي تقام غدا لتسدل الستار على البطولة الأحدث على روزنامة الجولة الأوروبية "السباق إلى دبي" وتقام على ملعب "النار" في عقارات جميرا للجولف بمشاركة نخبة من أفضل لاعبي العالم يتنافسون على جوائز مالية تبلغ 1,2 مليون دولار أمريكي.

ويحصل اللاعب الفائز باللقب على جائزة مالية تبلغ 194,310 دولارات أمريكية والوصيف على 125,730 ألف دولار علما بأن الجوائز المالية المخصصة سيتم توزيعها على أصحاب المراكز الـ 72 ممن بلغو الأدوار الحاسمة.

وسيكون السباق مفتوحا نحو منصة التتويج في ظل النتائج التي قدمها المشاركون ومن أبرز المرشحين بالنظر للنتائج التي تحققت الثلاثي الإنجليزي بتواجد أندي سوليفان الذي حقق 17 ضربة تحت المعدل في أول جولتين وكل من روس فيشر ومات والاس اللذين سجلا 14 ضربة تحت المعدل ويوجد على مقربة منهم الألماني ماكس شميت والفرنسي أنطوان روزنر والاسكتلندي كريج هوي الذين سجلوا 12 ضربة تحت المعدل.

(تستمر)

وإلى جانب محاولة التتويج باللقب فإن المنافسة على أشدها بين اللاعبين للحصول على المراكز الأولى على لائحة الترتيب عموما من أجل تعزيز رصيد نقاطهم هذا الموسم وحجز بطاقة التأهل إلى بطولة جولة موانئ دبي العالمية للجولف التي تقام في الأسبوع المقبل وتشكل البطولة الختامية لموسم "السباق إلى دبي".

من جانبه أشاد الدكتور أندرو موراي كبير المسؤولين الطبيين للجولة الأوروبية للجولف بالجهود التي قامت بها دبي لتقديم هذا الحدث الإضافي إلى جانب بطولة جولة موانئ دبي العالمية التي تنطلق الأسبوع المقبل بالنظر للدور الإماراتي المهم في التحفيز على ممارسة النشاط الرياضي عقب جائحة فيروس كورنا المستجد.

وقال: "الجولف من نواح كثيرة رياضة مثالية لتطبيق التباعد الاجتماعي نظرًا لأنها رياضة لا تتطلب الاحتكاك والتي تتم على مساحة شاسعة على الأرض ذات الكثافة السكانية المنخفضة بالتالي فإن التباعد الاجتماعي سهل للغاية وفعال بالإضافة إلى ذلك يمكن للاعب الجولف أن يلعب جولة كاملة من الجولف مع مضارب وكرات الجولف الخاصة به دون الحاجة إلى أي تلامس أو انتقال تلوث".

وأضاف: "في دبي تشع الشمس تقريبا على مدار السنة ومع ذلك تتحقق مستويات متزايدة من فيتامين "د" وهو أمر مهم في الاعتدال للاستجابات المناعية للجسم وكذلك الحفاظ على صحة العظام والعضلات والأسنان".

أفكارك وتعليقاتك