رئيس الوزراء الجزائري: هناك إرادة لإيصال الكيان الصهيوني إلى حدودنا

رئيس الوزراء الجزائري: هناك إرادة لإيصال الكيان الصهيوني إلى حدودنا

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 12 ديسمبر 2020ء) حذر رئيس الوزراء الجزائري، عبد العزيز جراد من تهديدات تطوق البلاد عبر شريطها الحدودي، وخطورة وجود إرادة حقيقة لإيصال "الكيان الصهيوني" إلى حدود الجزائر.

وأكد جراد، في تصريحات صحافية على هامش مشاركته اليوم السبت في ندوة تاريخية للاحتفال بذكرى مظاهرات 11 ديسمبر 1960، أن تحذيراتهم كمسؤولين من تواجد عمليات أجنبية تريد ضرب استقرار البلاد "ظهرت دلائلها يوم نرى في كل حدودنا وفي كل الفضاء المغاربي والإفريقي الدائر حول الجزائر عدم استقرار وحروب"​​​.

وأضاف الوزير الأول في أول تعليق رسمي غير مباشر على تطبيع المغرب لعلاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل، قائلاً "هناك الآن إرادة حقيقية لوصول الكيان الإسرائيلي والصهيوني قرب حدودنا"، داعيا الشعب الجزائري ومعه الطبقة السياسة والنخبة لأن يكون بالمرصاد لأي خطر يواجه البلاد أو يستهدف استقرارها.

(تستمر)

يذكر أن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون أكد، في تصريحات صحافية في أيلول/سبتمبر الماضي، أن بلاده "لن تشارك ولن تبارك الهرولة نحو التطبيع".

 وقال الرئيس الجزائري"لاحظنا نوعا من الهرولة للتطبيع مع الكيان الصهيوني مؤخرا"، مضيفا أنه "لا يوجد حل للقضية الفلسطينية إلا بالدولة الفلسطينية في حدود 1967 وعاصمتها القدس الشريف، وفي حالة ما إذا تم إعلان قيام الدولة الفلسطينية سيتم حل مشكلة الشرق الأوسط".

أفكارك وتعليقاتك