أميركية الشارقة توقع اتفاقية للتبادل الأكاديمي والطلابي مع أكثر جامعة تقنية رائدة في أوروبا

أميركية الشارقة توقع اتفاقية للتبادل الأكاديمي والطلابي مع أكثر جامعة تقنية رائدة في أوروبا

الشارقة ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 13 ديسمبر 2020ء) وقعت الجامعة الأميركية في الشارقة اتفاقية تفاهم مع جامعة "بوليتيكنيكو دي ميلانو" في إيطاليا، والتي تعد أكثر جامعة تقنية رائدة في أوروبا للهندسة والعمارة والتصميم، لتعزيز التبادل الطلابي والأكاديمي لأعضاء الهيئتين التدريسية والتعاون البحثي.

ويستطيع الطلبة في مراحل البكالوريوس والدراسات العليا والدكتوراه بناء على ما نصت عليه هذه المذكرة السفر والدراسة لمدة فصل دراسي كامل في ميلانو بدءاً من فصل خريف 2021، مستفيدين من فرص التبادل الثقافي والأكاديمي في المعهد، والذي يُعد واحداً من بين أفضل 20 جامعة تقنية في العالم.

كما تيسر الاتفاقية إجازات التفرغ العلمي لأعضاء الهيئة التدريسية، وفرص التدريب للطلبة، والزيارات العلمية، وورش العمل والمحاضرات، والمشاريع المشتركة، وتوسيع البحث والتعليم والأنشطة، وغيرها الكثير.

(تستمر)

وقام كل من البروفيسور كيفين ميتشل، مدير الجامعة الأميركية في الشارقة، والبروفيسور فيروتشيو ريستا، رئيس جامعة "بوليتيكنيكو دي ميلانو"، بتوقيع مذكرة التفاهم نيابة عن الجامعتين.

وقال البروفيسور ميتشل: "لطالما ارتبطت الجامعة الأميركية في الشارقة بعلاقة وثيقة بجامعة "بوليتيكنيكو دي ميلانو" ومنذ فترة طويلة وتضفي هذه الاتفاقية طابعاً رسمياً على التعاون القائم بالفعل بيننا، وتوفر إمكانات جديدة للتبادل الأكاديمي وتعزيز البحث العلمي والنشاط الإبداعي".

وكانت جامعة "بوليتيكنيكو دي ميلانو" قد تأسست في عام 1863، وهي أقدم جامعة موجودة في مدينة ميلانو، وتشتهر بمرافقها المتميزة وعلاقاتها القوية مع قطاع البحوث المؤسسية وتقدم الجامعة، والتي يبلغ عدد طلبتها أكثر من 45000 طالب وطالبة من أكثر من 100 دولة يدرسون في فروع حرمها السبعة، مجموعة واسعة من البرامج التي تدرس باللغة الإنجليزية.

وقال البروفيسور دافيدي بونزيني، مندوب رئيس جامعة "بوليتيكنيكو دي ميلانو" للعلاقات الدولية مع الشرق الأوسط: "هذه خطوة مهمة بالنسبة لجامعة "بوليتيكنيكو دي ميلانو"، لتعزيز التعاون مع واحدة من أكثر الجامعات تقدماً في دولة الإمارات العربية المتحدة ونحن ملتزمون من خلال هذه الشراكة مع الجامعة الأميركية في الشارقة باستكشاف المزيد من فرص التعليم والبحث العلمي في دولة ومنطقة جغرافية سريعة التطور".

وتمتاز الجامعة الأميركية في الشارقة بمكتبها للتبادل الطلابي الدولي، والذي يعد واحداً من أكثر مكاتب التبادل الطلابي شمولية وسعة في نطاق عمله وقد كانت الجامعة الأميركية في الشارقة من خلال هذا المكتب قد سهلت سفر 600 طالب وطالبة للدراسة في الخارج خلال السنوات العشر الماضية، كما استضافت 850 طالباً وطالبة زائرة من الجامعات حول العالم.

وتوفر الجامعة أيضاً فرص تعاون بحثي متبادلة، بما في ذلك إجازات التفرغ العلمي لأعضاء الهيئة التدريسية، في تأكيد على التزام الجامعة بوضع أجندة قوية للبحث والعمل الإبداعي المؤثر في المنطقة.

أفكارك وتعليقاتك