الصحة العالمية تتوقع بدء التطعيم ضد كورونا في دول آسيا والمحيط الهادئ في أواخر عام 2021

الصحة العالمية تتوقع بدء التطعيم ضد كورونا في دول آسيا والمحيط الهادئ في أواخر عام 2021

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 17 ديسمبر 2020ء) أعربت منظمة الصحة العالمية عن اعتقادها أن الوصول المبكر للقاحات ضد (كوفيد-19)، ليس مضموناً لدول منطقة آسيا والمحيط الهادئ، على الأرجح ، سيبدأ في الوصول فقط في منتصف أو أواخر عام 2021.

ونقلت وكالة "رويترز"، عن المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية تاكيشي كاساي، قوله "إن تطوير لقاحات آمنة وفعالة هذا شيء والشيء الأخر هو إنتاجها بكميات كافية وإيصالها إلى الجميع"​​​.

من جانبها أشارت، منسق المنظمة في مجال الأدوية الأساسية والتقنيات الصحية سوكورو إسكالانتي، إلى أنه في بعض البلدان التي اشترت اللقاحات بمفردها، قد يبدأ التطعيم في الأشهر المقبلة، وفي حالات أخرى لا يُتوقع حدوث هذه العملية إلا في منتصف أو أواخر عام 2021.

(تستمر)

وقالت إسكالانتي: "من المهم التأكيد على أن معظم إن لم يكن كل دول غرب المحيط الهادئ هي جزء من آلية "كوفاكس"." وأضافت أنه في إطار "كوفاكس"، "نتوقع أن يبدأ وصول اللقاحات في الربع الثاني من عام 2021".

حذرت منظمة الصحة العالمية من أن التطعيمات الجماعية لن توقف الفيروس وأن الحكومات بحاجة إلى اتباع نهج طويل الأجل تجاه هذه المشكلة. قال باباتوندي أولوفوكوري ، مدير الطوارئ الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية: "الفيروس يمضي قدمًا ، لذا يجب أن نواصل استجابتنا لضمان تنفيذه باستمرار".

وحذرت منظمة الصحة العالمية من أن التطعيمات الجماعية لن توقف الفيروس وأن الحكومات بحاجة إلى اتباع نهج طويل الأجل تجاه هذه المشكلة.

- قال المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لحالات الطوارئ باباتوندي أولوفوكوري: "الفيروس يمضي قدما، لذلك يجب أن نواصل إجراءاتنا وضمان تطبيقها باستمرار" .

و وفقاً لأهداف منظمة الصحة العالمية، في إطار "كوفيكس"، يجب إيصال ما لا يقل عن ملياري جرعة من الدواء إلى أكثر من 90 دولة في إفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية بحلول نهاية عام 2021، مما سيسمح بتحصين 20 بالمئة من السكان الأكثر ضعفاً في هذه المناطق. ذكرت الوكالة في وقت سابق، نقلاً عن وثائق داخلية، أن برنامج "كوفاكس" العالمي لتزويد البلدان الفقيرة بلقاح (كوفيد-19) معرض لخطر "كبير جدًا" للفشل. وتوضح الوثائق الداخلية للتحالف العالمي للقاحات والتحصين "غافي" الذي يدير البرنامج مع منظمة الصحة العالمية، نقص الأموال والمخاطر اللوجستية التي تهدد تنفيذه.

وتعتبر "كوفيكس" وسيلة دولية أطلقتها منظمة الصحة العالمية بالشراكة مع التحالف العالمي للقاحات والتحصين "غافي" والتحالف من أجل الابتكار في مجال التأهب للأوبئة، والتي تدعم إنشاء مرافق التصنيع وإجراء عمليات الشراء. بموجب شروط البرنامج ، تدفع البلدان ذات الدخل المرتفع ثمن شراء اللقاحات، وبالتالي تدعم ما يسمى بالدول الممولة. وقد انضمت 184 دولة بالفعل إلى آلية "كوفاكس" .

أفكارك وتعليقاتك