مصادر لسبوتتيك:تعليق التحويلات المالية بين الخرطوم والقاهرة سبب تدهور قيمة الجنيه السوداني

مصادر لسبوتتيك:تعليق التحويلات المالية بين الخرطوم والقاهرة سبب تدهور قيمة الجنيه السوداني

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 21 كانون الثاني 2021ء) كشفت مصادر متعددة، اليوم الخميس، أن التحويلات المصرفية بين الخرطوم والقاهرة، توقفت منذ يوم أمس (الأربعاء)، عقب تجاوز سعر الدولار الأميركي لـ 300 جنيه سوداني في مضاربات أسواق العملات.

وأفادت مصادر متضايقة في القطاع المصرفي، أن" مدينة عطبرة الواقعة شمالي السودان شهدت فعليا قرارا بتعليق التحويلات المصرفية إلى مصر بسبب تراجع قيمة الجنيه مقابل الدولار"​​​.

وأضافت المصادر، أن " بعض البنوك أوقفت التحويلات المالية إزاء التغييرات في سعر الدولار في السودان التي تحدث في أوقات متقاربة أحيانا لا تتجاوز الساعة".

وأوضح أحد المصادر، أن" هناك مصارف سودانية أحجمت بالفعل عن التحويلات"، فيما قالوا إن" التراجع المفاجئ والكبير لقيمة الجنيه السوداني مقابل العملات الأجنبية، حيث تجاوز سعر الدولار حاجز 300 جنيه لشرائه، وما يقارب 310 جنيه لبيعه، وقد بلغت الزيادة في يوم واحد مايقارب 15 جنيهاً"

وأوضح بعض المتعاملين بالعملات الأجنبية، أن" القفزة الكبيرة في سعر الدولار، جاءت لقلة العرض في مقابل الزيادة في الطلب لشراء الدولار في السوق السوداء".

(تستمر)

ورأى تجار العملات، أن" تحرير سعر الوقود ساهم على نحو كبير في رفع قيمة الدولار"، و يتوقعون، أن" تشهد حركة السوق إحجاما، وفي ذات الوقت ارتفاعاً جنونياً في أسعار السلع الاستهلاكية والسلع المستوردة" .

ويعاني السودانيون كثيراً جراء ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية والغذائية والوقود بالإضافة إلى ارتفاع أسعار الخبز وغاز الطبخ.

وكشف استطلاع لوكالة "سبوتنيك" الروسية عن مئات المحال التجارية ومكاتب العقارات وحتي شركات السيارات، التي علقت البيع لإشعار آخر بسبب تدهور الجنية مقابل الدولار.

أفكارك وتعليقاتك