10.6 مليار درهم أرباح بنك أبوظبي الأول في 2020

10.6 مليار درهم أرباح بنك أبوظبي الأول في 2020

أبوظبي ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 27 كانون الثاني 2021ء) حقق بنك أبوظبي الأول أداءً قوياً خلال عام 2020، حيث بلغ صافي أرباح المجموعة 10.6 مليار درهم فيما بلغ صافي أرباح البنك 3.2 مليار درهم خلال الربع الأخير من العام الماضي بارتفاع نسبته 5% مقارنة بعام 2019، وبنسبة 29% مقارنة مع الربع الثالث في حين اقترح مجلس الإدارة توزيع أرباح نقدية بقيمة 74 فلساً للسهم.

و بلغت إيرادات المجموعة 18.6 مليار درهم فيما تحسنت التكاليف التشغيلية بنسبة 8% في ظل مواصلة الاستثمارات الاستراتيجية وتعزيز البنية التحتية الرقمية.

وبلغ إجمالي أصول المجموعة 919 مليار درهم وبلغت ودائع العملاء 541 مليار درهم، في حين بلغت القروض والسلفيات 387 مليار درهم، مسجلة ارتفاعاً مقارنة مع عام 2019 وفق الأساس المعدل.

(تستمر)

وحافظ البنك على قوة الميزانية العمومية على مدار العام، لينهي السنة المالية بمعدلات عالية من السيولة وعمليات التمويل ورأس المال، إلى جانب الحفاظ على مقاييس قوية لجودة الأصول نظراً للإدارة المدروسة والمتحفظة للمخاطر، وبفضل إجراءات الدعم المعتمدة في إطار خطة الدعم الاقتصادي الشاملة لمصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي.

وقال سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة بنك أبوظبي الأول :شكل 2020 عاماً استثنائياً ومليئاً بالتحديات التي واجهت شعوب واقتصادات العالم بسبب جائحة "كوفيد-19" ولقد كان للتوجيهات السديدة من القيادة الرشيدة للدولة والكفاءة العالية في الاستجابة للتداعيات التي فرضتها الجائحة والتعامل معها، أكبر الأثر في تخطي سلبيات هذه المرحلة، وأتوجه بالشكر لمجلس إدارة بنك أبوظبي الأول والإدارة العليا والموظفين والعملاء على دعمهم لنا طوال العام الماضي.

وأضاف سموه وعلى الرغم من كل الظروف والتحديات التي واجهتها الأسواق عالمياً؛ فقد تمكن بنك أبوظبي الأول من تحقيق أداء قوي، حيث أظهرت المجموعة مرونة عالية في ظل الأوضاع الاقتصادية غير المسبوقة التي شهدها عام 2020؛ كما قمنا بتقديم الدعم لعملائنا وموظفينا والمجتمعات التي نعمل ضمنها لتجاوز هذه الأوقات الصعبة، وواصلنا التركيز على تحقيق النمو المستدام وطويل الأمد لعملياتنا. نحن فخورون بإدارتنا الحكيمة وإنجازاتنا المتميزة التي حصدنا بفضلها جائزة "المؤسسة المصرفية الأفضل لعام 2020" من قبل جوائز "جلف بزنس". وتماشياً مع التزامنا الدائم بتحقيق أفضل قيمة لمساهمينا، أوصى مجلس إدارة البنك بتوزيع أرباح نقدية بقيمة 74 فلساً للسهم الواحد عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2020.

وتابع سموه قائلا: وبالنظر إلى المستقبل، وبالرغم من التغييرات التي فرضتها علينا الجائحة، فإننا نتطلع للوفاء بالتزامنا بالاستمرار في تحقيق أفضل قيمة لمساهمينا وعملائنا وموظفينا عبر مواصلة دعم مسيرة التنمية الشاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة نحو المزيد من النمو على المدى الطويل. ونؤكد استمرارنا بدعم الاستدامة في المجتمعات التي نعمل خلالها، ومواصلة تعزيز تجربة العملاء خلال عام 2021 وتحقيق النجاح على المدى الطويل.

وقال سموه :نود أن نعلن اليوم أن أندريه الصايغ، الرئيس التنفيذي للمجموعة، سيتقاعد الشهر المقبل من بنك أبوظبي الأول بعد أن أمضى 21 عاما في البنك، وقد كان لمساهماته القيمة طوال فترة عمله مع مجموعة بنك أبوظبي الأول وبنك الخليج الأول سابقاً الأثر الكبير في النجاحات التي حققها البنك، والتي توجت بنتائج رائعة لعام 2020 على الرغم من الصعوبات والتحديات الكبيرة التي واجهت القطاع المصرفي المحلي والاقتصاد العالمي بشكل عام. وأتوجه بالأصالة عن نفسي وعن مجلس إدارة البنك بالشكر والتقدير على ما قدمه أندريه خلال فترة عمله، كما ونعلن عن ترشيحه لشغل منصب عضو مجلس إدارة للمجموعة على أن يتم الحصول على موافقة المصرف المركزي والجمعية العمومية للبنك على هذا الترشيح.

وأضاف سموه :كما يسعدنا الإعلان عن تعيين هناء الرستماني، والتي تشغل حالياً منصب نائب الرئيس التنفيذي ورئيس الخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الخاصة في المجموعة، في منصب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الأول خلفاً لأندريه الصايغ. وتتمتع هناء بأكثر من 22 عاما من الخبرة في مجال البنوك والتمويل، وعملت في البنوك الدولية والمحلية في الإمارات العربية المتحدة. كما عملت أيضا كعضو مجلس إدارة مستقل في شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة /DU/، ومعهد الإمارات للخدمات المصرفية والمالية /EIBFS/، والخدمات المصرفية الخاصة في بنك أبوظبي الأول بسويسرا.

وقال سموه: لطالما حرص بنك أبوظبي الأول على ترسيخ قيم التنوع والشمولية، وهو ما يبدو جلياً في تعيين أول سيدة تتولى منصب الرئيس التنفيذي لمجموعتنا لتقود مسيرة النمو المستقبلية للبنك، وهي خطوة تستحق التقدير.

ومن جانبه قال أندريه الصايغ الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الأول : نجحنا في التكيف سريعاً مع المتغيرات التي شهدتها بيئة الأعمال، وإدارة المخاطر الرئيسية بشكل فعال والحفاظ على قوة الميزانية العمومية، الأمر الذي مكننا من توفير الدعم لعملائنا وشركائنا؛ تماشياً مع خطة الدعم الاقتصادي الشاملة التي أطلقها مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي، وكذلك من خلال مبادرات البنك الخاصة.

وأضاف حافظ البنك على الزخم القوي للعمليات التشغيلية، مما عكس مكانته وإمكاناته المتقدمة وقوة علاقاته مع العملاء؛ حيث كان البنك الوحيد المدرج ضمن أبرز خمسة تصنيفات في جميع الجداول الدورية للقروض في المنطقة خلال عام 2020، الأمر الذي يضاف إلى قائمة إنجازاتنا. كما تمكنا بفضل قوة أعمالنا وسجلنا الائتماني من الحفاظ على مكانتنا كأحد أقوى البنوك وأكثرها أماناً على الصعيد العالمي بتأكيد التصنيف الائتماني لبنك أبوظبي الأول عند AA- من قِبل وكالات التصنيف الائتماني الثلاث الرئيسية.

وبدوره قال جيمس بورديت رئيس الشؤون المالية لمجموعة بنك أبوظبي الأول أنه تم تحقيق هذه النتائج القوية بفضل جهود ضبط التكاليف والمخاطر، ونتيجة الزخم القوي للأعمال ونشاط العملاء ومبادرات الإدارة التي ساهمت جميعها في التخفيف من الآثار السلبية للانخفاض القياسي في معدلات الفائدة، والتباطؤ الاقتصادي الناجم عن الجائحة، وذلك على الرغم من التحديات غير المسبوقة التي شهدها القطاع المصرفي على مستوى العالم..

كما ساهمت الإدارة المدروسة للمخاطر في الحفاظ على أعمال جيدة خلال هذه السنة الصعبة، حيث واصل البنك تعزيز هوامش المخصصات بتغطية مخصصات بلغت 95% وارتفاع رسوم انخفاض القيمة بنسبة 42% لتصل قيمتها 2.6 مليار درهم مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2019 بفضل تعافي بعض الحسابات القديمة الأمر الذي أسفر عن نتائج إيجابية خلال النصف الثاني من عام 2020.

أفكارك وتعليقاتك