تعاون بين "الشارقة للتعليم" والمركز التربوي للغة العربية لدول الخليج

تعاون بين "الشارقة للتعليم" والمركز التربوي للغة العربية لدول الخليج

الشارقة ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 25 فبراير 2021ء) وقع مجلس الشارقة للتعليم اليوم افتراضيا مذكرة تفاهم وتعاون مع المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج بهدف تعزيز الجهود المشتركة لتقديم برامج تطوير تعليم اللغة العربية وتعلمها على أسس تربوية من خلال تبادل الخبرات لخدمة العملية التعليمية وتطوير برامج تعليم اللغة العربية في مختلف المجالات.

وقع المذكرة عن مجلس الشارقة للتعليم سعادة محمد أحمد الملا الأمين العام للمجلس وعن المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج سعادة الدكتور عيسى صالح الحمادي مدير المركز.

وتسعى المذكرة من خلال بنودها إلى توثق علاقات التعاون المشتركة وتعزيز الشراكات الإستراتيجية القائمة بين الجانبين بشكل فعال للارتقاء بالمنظومة التعليمية والتربوية في الإمارة تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

(تستمر)

وستعمل الاتفاقية على ضمان استدامة الرعاية المبكِّرة وتعزيز الشراكات الإستراتيجية في المجالات الأكاديمية والعلمية والبحثية والتدريبية والتطويرية وتنسيق وتطوير برامج تعليم اللغة العربية وتعلُّمها على أُسُس تربوية وعلمية ومهنية مع الأخذ بأفضل الوسائل التقنية والالتزام بمعايير الجودة العالميَّة.

كما ستوظف المذكرة الجهود المشتركة للعمل على تنظيم برامج تدريبية متخصصة والمساهَمة في تدريب الهيئة التدريسية لمراكز " العلم نور " ومعلمات اللغة العربية العاملات بالحضانات الحكومية التابعة لمجلس الشارقة للتعليم مجال اختصاصات الطرف الثاني وضمن برامجه المعتمدة.

وأشاد سعادة محمد أحمد الملا بهذه الخطوة الهامة التي تأتي في سياق تعزيز أدوار المجلس مع الجهات النوعية لخدمة أهدافه في مجال التعليم، موضحا أن التوقيع مع المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج يمثل أهمية خاصة في سبيل تنمية أواصر التعاون المشتركة لطرح البرامج التعليمية في مجال اللغة العربية بجانب طرح مسابقات طلابية في مجال اللغة العربية والقصة القصيرة.

وأكد أن مجلس الشارقة للتعليم يولي مخرجاته في مجال اللغة العربية اهتماما كبيرا من شأنها أن تعزز بهذه المذكرة مع المركز من خلال طرح البرامج التدريبية المتخصصة والاستفادة من خبرات المركز في مجال اللغة العربية .

بدوره أشار سعادة الدكتور عيسى صالح الحمادي إلى أهمية هذه المذكرة والتي ستشكل تعاونا مثمرا بين الجانبين في تحقيق أهدافهما لخدمة اللغة العربية من خلال دورات تدريبية للمعلمين وطرح للمسابقات وتنظيم مشترك للمؤتمرات والندوات والمشاركة في البحوث والدراسات المختصة باللغة العربية.

وأوضح أن المركز لن يتوانى عن دعم مجلس الشارقة للتعليم والتكامل معه في جميع برامجه لتحقيق الأهداف والغايات المشتركة لتقديم برامج تطويرية في مجال تعليم اللغة العربية على أسس تربوية.

مواضيع ذات صلة

أفكارك وتعليقاتك