"الهوية والجنسية" في أم القيوين تناقش الافكار التطويرية لمستقبل الخدمات الحكومية

"الهوية والجنسية" في أم القيوين تناقش الافكار التطويرية لمستقبل الخدمات الحكومية

أم القيوين ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 25 فبراير 2021ء) ناقش ملتقى الاستعداد للخمسين الذي نظمته الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية في أم القيوين بمناسبة أسبوع الإمارات تبتكر الأفكار التطويرية لمستقبل الخدمات الحكومية وفق الرؤية المئوية لحكومة الامارات في العديد من المجالات.

حضر وشارك في الملتقى كليثم خميس امبطوي آل علي المدير التنفيذي للابتكار في المجلس التنفيذي بإمارة أم القيوين وممثلو الدوائر المحلية والإتحادية في الإمارة.

ونظم الملتقى في مقر الهيئة في أم القيوين مع تطبيق الإجراءات الاحترازية التي وضعتها الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد.

وقدم الرائد محمد عبيد السمن رئيس مركز سعادة المتعاملين في الهيئة الاتحادية للهوية و الجنسية بأم القيوين شرحا عن الاستعداد للخميسن عرض فيه حصاد التحديات والأهداف التي وضعها القادة المؤسسون وركزت على جودة الحياة وتحقيق تلك الأهداف في الخمسين عاما الأولى من عمر الدولة بانجازات نوعية على الصعيد المحلي والإقليمي والدولي بفضل رؤية القيادة الرشيدة لحكومة دولة الإمارات.

(تستمر)

من جانبه عرض سعادة ناصر أحمد العبدولي مدير إدارة سعادة المتعاملين في الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية ملامح مستقبل الخدمات الحكومية في الخميسين عاما المقبلة ومئوية حكومة دولة الامارات 2071 ، بأن تكون أفضل دول العالم في العديد من المجالات.

وأشار إلى تأثر الخدمات الحكومية في الخمسين عاما القادمة بالتكنولوجيا والاعتماد عليها كعنصر رئيسي ، وعرض أهم أنواع الأساليب والأدوات المتوقع استخدامها في المستقبل وتشمل استخدام المساعد الإفتراضي والهولوجرام والرؤية الحاسوبية وتقنية الجيل الخامس وغيرها من الخدمات الابتكارية النوعية لتسهيل تقديم الخدمات في المرحلة القادمة باسلوب سلس و يخدم جميع فئات المجتمع.

ونظمت جلسة عصف ذهني بعنوان " مستقبل أم القيوين الواعد " ناقشت تطوير الخدمات الحكومية في الإمارة في مجالات متعددة شملت التعليم والاقتصاد والسياحة والخدمات الحكومية والصحة .. وقدم المشاركون في الملتقى خططا وتصورات مبتكرة ضمن محاور محددة تساهم في تطوير الخطة التنموية للخدمات الحكومية في أم القيوين في الخمسين عاماً المقبلة.

وفي ختام الملتقى كرم سعادة العميد خالد يوسف بن حضيبة المدير التنفيذي للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في أم القيوين الجهات المشاركة.

وتنوعت فعاليات أسبوع الإمارات تبتكر التي نفذتها الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية بأم القيوين بين الواقعي والافتراضي وشملت اطلاق ثلاث مبادرات هدفت إلى ترسيخ ونشر ثقافة الابتكار وايجاد ممارسات ابتكارية تتوافق مع رؤية الامارات 2021 ، كما تشمل مسابقة بعنوان "مبتكر المستقبل" هدفت إلى تحفيز وتنمية مهارات الابناء في مجال المشاريع الإبتكارية، بالإضافة اطلاق منصة واقعية في مول أم القيوين يتم من خلاله التعريف بالخدمات النوعية للهيئة.

مواضيع ذات صلة

أفكارك وتعليقاتك