"أنصار الله" تعلن تحرير 18 من أسراها بصفقة تبادل مع القوات اليمنية في مأرب

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 28 فبراير 2021ء) أعلنت جماعة أنصار الله "الحوثيين"، اليوم الأحد، نجاح عملية جديدة لتبادل الأسرى مع قوات الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا، جرت عبر وسيط محلي في جبهة مأرب شرقي العاصمة صنعاء.

وذكر رئيس لجنة شؤون الأسرى في الجماعة عبد القادر المرتضى، عبر حسابه على تويتر، أن الجماعة "حررت 18 من أسراها بعملية تبادل في جبهة مأرب"، مشيرا إلى أن العملية تمت عبر وسيط محلي​​​.

وتأتي العملية بعد أيام من انتهاء جولة مفاوضات رعتها الأمم المتحدة بين الحكومة اليمنية وجماعة أنصار الله، واحتضنتها العاصمة الأردنية عمّان لنحو شهر، بدون التوصل إلى اتفاق لتنفيذ الشق الثاني من اتفاق عمَّان الموقع بين الطرفين في 16 شباط/فبراير من العام الماضي.

(تستمر)

ويتضمن الشق الثاني من اتفاق عمَّان، الإفراج عن 300 أسير من الطرفين، بواقع 200 أسير من "أنصار الله" مقابل إفراج الجماعة عن 100 من أسرى الحكومة الشرعية، إضافة إلى اللواء ناصر منصور هادي (شقيق الرئيس اليمني) الذي أسرته الجماعة إلى جانب وزير الدفاع السابق محمود الصبيحي في آذار/مارس 2015 في محافظة لحج جنوبي اليمن.

وخلال أعمال جولة المفاوضات في عمَّان، تبادل الطرفان اتهامات بالسعي لإفشالها، حيث وجه رئيس وفد "أنصار الله"، اتهاماً للوفد الحكومي بـ "وضع اشتراطات خارج اتفاق عمَّان"، في حين قال وفد الحكومة إن الجماعة "تطالب بأسرى لم يعد لهم وجود من أجل العرقلة والتعقيد".

وأعرب المبعوث الأممي، مارتن غريفيث، عن "خيبة أمله لانتهاء جولة المفاوضات دون الوصول لما يماثل النتيجة التاريخية للاجتماع الذي انعقد في سويسرا في شهر أيلول/سبتمبر الماضي والذي أسفر عن إطلاق سراح 1056 محتجزاً".

وحث غريفيث الطرفين على "مواصلة مناقشاتهما ومشاوراتهما، والانتهاء من تنفيذ ما اتفقا عليه، وتوسيع الترتيبات لإطلاق سراح المزيد من المعتقلين قريبا".

وجدد الدعوة إلى "الإفراج غير المشروط عن جميع المرضى والجرحى وكبار السن والأطفال المعتقلين وكذلك المدنيين المحتجزين بمن فيهم النساء والصحفيون".

وفي 16 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن، تبادل الحكومة الشرعية وجماعة "أنصار الله"، 1056 أسيراً ومعتقلاً بينهم 15 سعودياً و4 سودانيين من قوات التحالف العربي، ضمن اتفاق سويسرا الذي توصل إليه الطرفان خلال الاجتماع الرابع للجنة الإشرافية المعنية بتنفيذ اتفاق تبادل الأسرى والمعتقلين، واحتضنته مدينة مونترو السويسرية أواخر أيلول/سبتمبر الماضي.

وتبادلت الحكومة الشرعية وجماعة "أنصار الله"، في كانون الأول/ديسمبر عام 2018، ضمن جولة مفاوضات ستوكهولم، قوائم بنحو 15 ألف أسير لدى الطرفين، ضمن آلية لتفعيل اتفاق تبادل الأسرى.

أفكارك وتعليقاتك