واشنطن ترفض التعليق على التقارير حول لقاء أميركي-حوثي في سلطنة عمان

واشنطن ترفض التعليق على التقارير حول لقاء أميركي-حوثي في سلطنة عمان

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 04 مارس 2021ء) رفضت واشنطن التعليق على التقارير حول لقاء مسؤولين أميركيين بممثلين لجماعة أنصار الله (الحوثيين) اليمنية في سلطنة عمان.

وبسؤاله عن تقرير لوكالة رويترز حول إجراء ذلك اللقاء، وما إذا كان المبعوث الأميركي لليمن، تيموثي ليندركينغ قد التقى ممثلين للجماعة، رفض متحدث الخارجية الأميركية، نيد برايس، التعليق، مكتفيا بالقول إن المبعوث الأميركي، "كان في المنطقة والتقى مسؤولين حكوميين بارزين والتقى مارتن غريفيث [المبعوث الأممي إلى اليمن]، وقد عاد الآن إلى الرياض"​​​.

وكان الناطق باسم جماعة أنصار الله (الحوثيين) اليمنية، محمد عبد السلام، قد نفى لقاء ممثلين للجماعة مع مسؤولين أميركيين بسلطنة عمان، معلقا أن "الذي حصل تواصل عبر الأخوة العمانيين فقط، لم يكن هناك تواصل مباشر"، موضحا "أبلغناهم برؤيتنا للحل في اليمن، وأن العدوان والحصار طالما استمر فسنواجه ذلك بكل قوة".

(تستمر)

وألغت الولايات المتحدة الشهر الماضي تصنيف جماعة "أنصار الله" اليمنية كمنظمة إرهابية، ما يترتب عليه عدم حظر "أنصار الله" مرة أخرى بموجب لوائح عقوبات الإرهاب العالمي وعقوبات المنظمات الإرهابية الأجنبية، وذلك لعدم التأثير على عمليات الإغاثة الإنسانية في اليمن. ولكنها عادت قبل ساعات لتفرض عقوبات على قياديين عسكريين في الحركة بتهمة إطالة أمد الحرب واستهداف الدول المجاورة والسفن التجارية في المياه الدولية.

وتقول الأمم المتحدة إن 20 مليون شخص على حافة المجاعة في اليمن جراء الحرب الدائرة بين القوات اليمنية المدعومة بالتحالف العربي، بقيادة السعودية، وبين جماعة أنصار الله منذ 2015،  وأعلنت المنظمة حاجتها إلى نحو 4 مليارات دولار لمساعدة 16 مليون شخص متضررين من الحرب.

أفكارك وتعليقاتك