افتتاحيات صحف الامارات اليوم

افتتاحيات صحف الامارات اليوم

ابوظبي ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 07 مارس 2021ء) اكدت صحف الامارات فى افتتاحياتها اليوم انه في اليوم العالمي للمرأة، يمكن للإماراتية أن تفاخر بمختلف المحافل الدولية، بما حققته من مكاسب استثنائية نالتها في شتى القطاعات مشيرة الى انه لم يكن للنجاحات سقف محدود في دولة الإمارات يوماً، بل كانت كل منها محطة في الطريق نحو المستقبل .

كما تناولت الصحف استمرار الحوثيين في التصعيد العسكري فى اليمن.

فتحت عنوان " مساواة تامة" قالت صحيفة الاتحاد ان جميع فئات المجتمع تحظى بكل التقدير والاحترام برعاية واهتمام القيادة الحكيمة. والمرأة على وجه التحديد، تحققت كامل طموحاتها، بدعم القيادة التي كفلت لها كل الحقوق، ووفرت لها أطر الحماية والمساندة الضرورية للقيام بدورها في المجتمع.

(تستمر)

واضافت انه في اليوم العالمي للمرأة، يمكن للإماراتية أن تفاخر بمختلف المحافل الدولية، بما حققته من مكاسب استثنائية نالتها في شتى القطاعات، بالجهود المتواصلة التي تبذلها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية فالمرأة تضطلع الآن بأدوار قيادية مهمة في المجتمع وفي القطاعين العام والخاص، وفي الحكومة نفسها، بما يتيح لها الإسهام بجهد وافر، جنباً إلى جنب مع الرجل، في مسيرة التنمية ونهضة الدولة.لم يكن ذلك ليتحقق لولا الأسس والأطر التشريعية الراسخة التي تم وضعها لضمان حقوق المرأة، مع توفير الآليات اللازمة لتيسير قيامها بمختلف أدوارها داخل الأسرة وفي سوق العمل، بما يضمن باستمرار استقرار المجتمع وتقدم الدولة.

وخلصت الى القول "وتمثل المساواة بين الجنسين، الأساس الراسخ لتمكين المرأة في إطار سعي وحرص القيادة على ضمان كامل حقوق الإنسان لمختلف أطياف المجتمع، من دون تمييز، انطلاقاً من المادة الدستورية التي تنص على أن الجميع متساوون أمام القانون".

من جانبها وتحت عنوان " الإمارات وطن بناء الإنسان" قالت صحيفة الوطن ان الإبداع الذي رسخته قيادتنا الرشيدة في الوطن هو صناعة القادة وعلمت الجميع أن كل فرد في المجتمع عليه واجب يؤديه وسيجد من يأخذ بيده ليكون قادراً على العمل في سبيل الوطن الذي بات الأجمل والأكثر فاعلية وديناميكية، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، عندما بيّن أنه لا نهاية لسباق التميز.

واضافت انه لم يكن للنجاحات سقف محدود في دولة الإمارات يوماً، بل كانت كل منها محطة في الطريق نحو المستقبل.. ونحو مجد كبير من الإنجازات لا يمكن أن يتوقف أو يعرف الحدود، فالزمن متغير ومتسارع ولن يقف في محطة بعينها، ووحدها الأمم التي تدرك هذه القناعة وتحمل من الطموحات الكثير سوف تشحذ همم أبنائها على أن السباق متواصل وأن الإنجازات والنجاحات والتقدم جميعها تشكل زاداً للشعوب التي حسمت أمرها واتخذت القرار الشجاع بأن تكون في طليعة الأمم منطلقة من إيمانها بقدرتها على قهر المستحيل وتحقيق الأحلام.

صحيفة البيان وتحت عنوان " تصعيد حوثي مستمر" قالت ان استمرار الحوثيين في التصعيد العسكري يؤكد نواياهم الإجرامية المتعمدة لإبادة اليمنيين والسيطرة على المنشآت ويعكس موقفهم الحقيقي من السلام، فقد قابلت الميليشيا مساعي السلام بمزيد من التعنت والتحشيد للحرب وإطلاق الصواريخ الباليستية والطيران المسيّر على المناطق اليمنية وباتجاه المدن في السعودية. ما يقوّض الجهود الدولية الرامية لتحقيق الأمن وإعادة السلام.

واضافت ان الحوثيين دائماً هم الطرف المعرقل للوصول لاتفاق سلام، فقد أثبتوا في أكثر من مناسبة عدم جدّيتهم في تحقيق السلام ومضّيهم في تحقيق أهدافهم المتمثلة بتدمير اليمن واحتلاله ونهب ثرواته، فهم لا يرون في أي مبادرات سوى فرصة للمراوغة واستمرار غيهم، بـالعناد والإصرار على طريق القتل والدمار. يفوتون فرصة السلام ويصرون على إفشال المفاوضات، يريدون فقط أن يستفيدوا من مصالح اكتسبوها من الحرب، ولو على حساب دماء الشعب.

لذا فهم لا يهددون اليمن فحسب، وإنما الأمن والسلم الدوليين.

وخلصت الى ان وضع اليمن لا يتحمل المزيد من المراوغات الحوثية، فالسلام لن يتحقق إلا بضغط دولي قوي على الميليشيا ومن خلفها إيران، لتنفيذ اتفاق استكهولم، والشعب اليمني لن يقبل إلا بسلام حقيقي يستعيد الدولة، ويلتزم بالمرجعيات وينهي وجود الميليشيا.

أفكارك وتعليقاتك