مسلحون يختطفون تلاميذ ومدرسين في ولاية كادونا شمالي نيجيريا

مسلحون يختطفون تلاميذ ومدرسين في ولاية كادونا شمالي نيجيريا

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 15 مارس 2021ء) كشفت وسائل إعلام محلية نيجيرية، اليوم الإثنين، أن مسلحين اختطفوا عددا من التلاميذ والمدرسين من مدرسة ابتدائية في قرية "راما" بولاية كادونا شمالي البلاد.

وذكر موقع "دايلي بوست" النيجيري، أن مسلحين "اختطفوا تلاميذ ومدرسين من مدرسة ابتدائية في قرية راما الواقعة في منطقة بيرنين جواري في ولاية كادونا"​​​.

وأوضح الموقع المحلي أن شهود عيان بالمنطقة أكدوا أن مسلحين جاؤوا على حوالي 12 دراجة نارية إلى المدرسة، واختطفوا التلاميذ خلال دخولهم إلى المدرسة في التاسعة من صباح اليوم الإثنين بالتوقيت المحلي.

وقال أحد المواطنين بالمنطقة، ويدعى عبد السلام آدم، إن 3 مدرسين تم اختطافهم بجانب عدد من التلاميذ.

وبدأت قوات الأمن النيجرية، أمس الأحد، في تكثيف عمليات البحث، بهدف إنقاذ عشرات الطلبة الذين اختطفوا الخميس الماضي، تزامنا مع بث الإعلام المحلي لمقاطع فيديو يناشد فيها الرهائن السلطات لمساعدتهم.

(تستمر)

ونقلت وسائل إعلام محلية عن الناطق باسم الشرطة النيجيرية محمادو  جالينج، قوله إن "فرقة مشتركة من الشرطة والجيش وجهات أمنية أخرى تعمل بشكل مكثف من أجل العثور الطلبة المختطفين".

وقام مسلحون، الخميس الماضي، باختطاف 39 طالبا من مقر إقامتهم بولاية كادونا شمال غربي نيجيريا، وطالبوا بفدية قدرها 500 مليون نيرة نيجيرية [حوالي 1.310 مليون دولار]"، فيما نجحت قوات الجيش في إنقاذ 180 طالبا آخر، بعد اشتباكات مسلحة مع العصابات.

من جهته حذر الرئيس النيجيري محمد بخاري "الإرهابيين وقطاع الطرق الذين يستهدفون المدارس"، مؤكدا أن حكومته لن "تسمح بهدم النظام الدراسي بواسطة هذه الأفعال الإجرامية".

يذكر أن عصابات مسلحة قامت في السنوات الأخيرة بعمليات اختطاف عديدة، متبوعة بطلبات فدية، حيث سجلت المدارس رابع عملية اختطاف منذ شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي.

وفي آذار/مارس من العام الماضي، قُتل أكثر من 50 مدنيا بهجوم مسلح على قرية كيرافا في ولاية كادونا أيضا، ونفذ الهجوم عناصر من جماعة "بوكو حرام".

ويذكر أن جماعة "بوكو حرام" الإسلامية المتطرفة، والمعروفة أيضًا باسم "مقاطعة غرب إفريقيا للدولة الإسلامية" (تنظيم إرهابي محظور في روسيا) تنشط على أرض نيجيريا، حيث تعارض عناصرها المسلحة النموذج الغربي للتعليم وتدعو لإقرار الشريعة الإسلامية.

وكانت الجماعة الإرهابية وراء حادث اختطاف 270 فتاة من مدرسة في تشيبوك شمال شرقي نيجيريا خلال عام 2014، وتم العثور على حوالي مئة فتاة من بينهم فقط.

أفكارك وتعليقاتك