بعد وفاة الرئيس التنزاني.. محللون: سنبدأ عهدا جديدا مع رئيس من خلفية اجتماعية مختلفة

بعد وفاة الرئيس التنزاني.. محللون: سنبدأ عهدا جديدا مع رئيس من خلفية اجتماعية مختلفة

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 18 مارس 2021ء) ثابيسو ليخوكو. أعرب محللون سياسيون تنزانيون، اليوم الخميس، عن تفاؤلهم ببداية عهد سياسي جديد مع تصعيد نائبة الرئيس سامية سولو حسن إلى المنصب لمدة 4 سنوات قبل إجراء انتخابات جديدة، وذلك عقب وفاة الرئيس جون ماغوفولي بفيروس كورونا أمس. 

وفي تصريحات لوكالة "سبوتنيك"، قالت المحامية والناشطة فاطمة كرومي "الرئيس الراحل كان مسببًا للانقسام الشديد"، مضيفة ""ماغوفولي ترك إرثه ومضى، والآن هذه بداية حقبة جديدة، حان الوقت الآن للرئيس الجديد وهو نائبته سامية سولو حسن". 

وأضافت كرومي "هذا عصر رئيس قادم من خلفية اجتماعية مختلفة، إنها من زنجبار وهي مسلمة وامرأة، لذا فإن نظرتها مختلفة وستغير من وضع المرأة في هذا المجتمع الكاره للنساء".

(تستمر)

وأكدت المحللة السياسية أن سولو حسن "لن تكون مثل ماغوفولي، إنها ستدعم الآراء الواضحة حول المكان الذي يجب أن تتجه إليه البلاد وحقوق النساء".

ولفتت إلى أنه "سيكون عليها تشكيل حكومتها الخاصة، ولن يحدث هذا الآن لأنه يجب عليها أن تضع أولا خطة عمل أو تحدد أفضل العناصر الذين تحب أن تعمل معهم حتى انتخابات عام 2025".

من جهته، قال المحلل السياسي إيزاك خومو لوكالة "سبوتنيك" إن "الرئيس الراحل ماغوفولي كان تكنوقراطيًا أكثر منه سياسيًا".

وأضاف خومو في "فترة ولايته كوزير للأشغال العامة خلال رئاسة الرئيس السابق جاكايا كيكويتي، كان ناجحًا للغاية في جهوده لتحسين البنية التحتية وكذلك محاربة الخدمات السيئة التي تقدمها الشركات الأجنبية المتعاقدة من الباطن".

وردا على سؤال حول موعد الانتخابات القادمة، قال خومو "الدستور الحالي يسمح لنائب الرئيس بتولي منصب الرئاسة عند شغوره على أساس الوفاة أو أي حدث آخر". 

وأكد أن ""نائبة الرئيس سامية سولو حسن ستتولى منصب الرئيس لمدة 4 سنوات مقبلة وبعد ذلك فقط ستجرى انتخابات جديدة".

كانت سامية حسن نائب الرئيس التنزاني قد أعلنت أمس وفاة الرئيس جون ماغوفولي بعد تدهور حالته الصحية نتيجة الإصابة بفيروس كورونا.

وأضافت أن "ترتيبات الدفن جارية"، معلنة الحداد في البلاد 14 يوما، وتنكيس الأعلام في البلاد.

وبدا ماغوفولي (61 عاما) بصحة جيدة، عندما شوهد في آخر ظهور له أمام الجمهور في 27 شباط/فبراير الماضي، عندما عين مسؤولا جديدا بمقر الرئاسة في دار السلام، العاصمة التجارية لتنزانيا.

مواضيع ذات صلة

أفكارك وتعليقاتك