"الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك" تنظم ملتقى لتحديد بدايات شهري رمضان وشوال فلكيا

"الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك" تنظم ملتقى لتحديد بدايات شهري رمضان وشوال فلكيا

الشارقة ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 11 أبريل 2021ء) نظمت أكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك اليوم "ملتقى الشارقة لتحديد بدايات شهري رمضان وشوال فلكياً" وذلك حضورياً بالنسبة لعدد محدد من الباحثين والمشاركين، وافتراضياً عبر منصات التواصل عن بعد لضمان الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية التي أقرتها الجهات المعنية في الدولة.

وأكد سعادة الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة ومدير عام أكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك سعادة مدير جامعة الشارقة أن الجامعة ممثلة بالأكاديمية تبنت "ملتقى الشارقة لتحديد بدايات شهري رمضان وشوال فلكياً" نظرا لأهميته حيث يجمع علوم الفلك والشريعة في تحديد التقويم الهجري والذي يرتكز عليه الحساب الدقيق لمواقيت العبادات .

(تستمر)

.موضحا أن الملتقى يهدف إلى التعريف بطرق ووسائل تحري هلال شهر رمضان، وشروط رؤية الهلال من الجانب الشرعي والعلمي، والتحري البصري مقارنة بالحساب الفلكي والمعايير الحديثة المتبعة، وأهمية الحساب الفلكي في تحري الهلال، ومناقشة وسائل تحديد بداية شهر شوال، إلى جانب مواضيع وجلسات حوارية تعليمية مختلفة يقدمها عدد من الخبراء والمختصون في هذا المجال بالدولة.

وقال سعادة الأستاذ الدكتور النعيمي: إنه وطبقاً للحسابات الفلكية الدقيقة من المتوقع أن يبدأ شهر رمضان المبارك يوم الثلاثاء الموافق 13 ابريل،2021 "1442"هـ، على أن يستمر الشهر الفضيل 30 يوماً ويبدأ شهر شوال يوم الخميس الموافق 13 مايو القادم "1 شوال 1442".

من جانبه تطرق سعادة الدكتور عمر حبتور الدرعي المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاق إلى أهمية شهر شعبان والحكمة من رؤية هذا الشهر والاجتهاد في إحصاء أيامه ليكون المجتمع الإسلامي على يقين من بداية شهر رمضان المبارك، كما تطرق إلى أهمية علم الفلك في إثبات دخول الشهر المبارك والحسابات الدقيقة لتحديد مواقيت العبادات.

من جهته تطرق سعادة الدكتور حمد الشيباني مدير دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي إلى عمل دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي في سبيل الوصول إلى أفضل الطرق في معالجة أهم القضايا التي تهم المجتمع الإسلامي على المستوى المحلي والعالمي، وعرض نبذة عن تقويم إمارة دبي والذي يرصد مواقيت دخول الصلاة بدقة شديدة، إلى جانب التأكيد على اهتمام الدائرة في جمع علماء الفلك وعلماء الشريعة على منصة واحدة لتبادل الخبرات وتوحيد المعايير في الحسابات الفلكية والشرعية.

وقال سعادة عبد الله السبوسي رئيس دائرة الشؤون الإسلامية في الشارقة، إن الملتقى يهدف الى التباحث والمناقشة بين المختصين في علم الفلك والعلوم الشرعية في حساب وتحري أهلة شهر رمضان وشهر شعبان وغيرهما من الشهور الهجرية، والذي يمثل أهمية كبيرة لكل مسلم لصلته بالعبادات الأساسية.

وقدم سعادة الأستاذ الدكتور عواد الخلف القائم بأعمال مدير الجامعة القاسمية، وعميد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة الشارقة عرضاً عن أشهر علماء القرن التاسع في علم الفلك ومنهم ابن المجدي والنويري وابن الخلال والكافياجي والطوخي، موضحا مساهمتهم في صناعة الأدوات والحسابات الفلكية الدقيقة التي تستخدم في جميع أرجاء العالم وفي تطبيقات العلم الحديث، وجمعوا بين علم الفلك والشريعة، وأنه لابد من الجمع بين العلمين للخروج بنتيجة صحيحة ودقيقة تخدم الأمة الإسلامية في تحديد مواقيت العبادات.

كما قدم الدكتور أحمد الحداد مدير إدارة الإفتاء بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، محاضرة بعنوان "تحديد بدايات شهري رمضان وشوال" عرف خلالها معنى التحري من الجانب الشرعي والذي يكون بتحري الرؤية وهو ترائي الهلال ممن تعتمد رؤيتهم والمختصين بهذا المجال وأن العلوم الشرعية لا تمنع الاستفادة من معطيات العلوم الأخرى لا سيما علم الفلك لما له من فوائد دقيقة وقواعد حسابية ثابتة.

واشتمل برنامج الملتقى على عرض لبعض الأوراق العلمية والبحثية في مجال تحديد بدايات الأشهر الهجرية والحسابات الفلكية والشرعية الدقيقة لمواقيت العبادات، حيث قدم الأستاذ الدكتور مشهور أحمد الوردات نائب مدير عام أكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك، نبذة عن المعايير المعتمدة من قبل الدول والهيئات الإسلامية لتحديد بدايات الأشهر القمرية والتوقعات لعام 2021 المبنية عليها .

وقدم الدكتور سالم الدوبي دائرة الشؤون الإسلامية في الشارقة وعضو لجنة تحري الهلال نبذة عن طريقة تحري الهلال في دول الخليج العربي بداية بتشكيل اللجان المختصة في تحري الهلال، والتي تنقسم إلى قسمين أحدهما اللجنة الفلكية والآخر اللجنة الشرعية.

وقدم محمد فضل طلافحة الباحث والراصد الفلكي في مرصد الشارقة الفلكي بأكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك، بحثا بعنوان: "حقيقة رؤية الهلال من خلال المعايير الحديثة: مقارنة بين الحساب والرصد"، وقدم حمد محمد صالح محاضرة بعنوان: "مناهج التقاويم الهجرية في العالم الإسلامي".

وفي جلسة حوارية، ناقش الأستاذ الدكتور إلياس محمد فرنيني نائب مدير عام الأكاديمية لشؤون المختبرات البحثية والمشاريع العلمية، أهم أسباب اختلاف المطالع، وكيفية توحيد المعايير الفلكية في حساب بدايات الأشهر، وكيفية توحيد التقويم الهجري، إلى جانب متابعة تطبيق توصيات المؤتمرات المعنية بهذا الموضوع في الدول الإسلامية ومنها "مؤتمر توحيد التقويم الهجري الدولي 2016" والذي استهدف توحيد المسلمين في شعائرهم، بحيث يكون هناك تقويم هجري معتمد واحد، يجمع المسلمين على الصيام، والأعياد، والمناسبات الدينية المختلفة، بدلا من التقاويم الخاصة بكل بلد.

أفكارك وتعليقاتك