قوات الأمن السودانية تفرق مسيرات احتجاجية قرب القصر الجمهوري بالخرطوم

قوات الأمن السودانية تفرق مسيرات احتجاجية قرب القصر الجمهوري بالخرطوم

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 11 أبريل 2021ء) فرقت الشرطة السودانية، اليوم الأحد، مسيرات لمئات المتظاهرين قرب القصر الجمهوري بالعاصمة الخرطوم، بعد خروجهم احتجاجا على تدهور الأوضاع الاقتصادية في البلاد، وذلك في الذكرى الثانية للإطاحة بالنظام السابق برئاسة عمر البشير.

وأوضح مراسل سبوتنيك أن الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع وأطلقته نحو المتظاهرين في شارع الجمهورية وشارع القصر الجمهوري في الخرطوم، في وقت خرجت فيه الاحتجاجات ضد تدهور الأحوال الاقتصادية​​​.

وقررت الحكومة السودانية الانتقالية الحالية توحيد سعر صرف العملة المحلية في شباط/فبراير الماضي، في خطوة قالت إنها اتخذت إجراءات وقائية حتى لا تؤثر على المواطنين السودانيين.

وعانى الاقتصاد السوداني مشكلات مستمرة مع استمرار انخفاض سعر صرف الجنيه السوداني مقابل الدولار والعملات الأجنبية الأخرى منذ انفصال جنوب السودان عن شماله في 2011، بالنظر إلى أن غالبية آبار النفط الذي يمثل المصدر الرئيسي للدخل، تقع في الجنوب.

(تستمر)

وعلى خلفية الأزمة الاقتصادية بالسودان، اندلعت احتجاجات شعبية واسعة في كانون الأول/ديسمبر 2018، أسقطت حكم الرئيس عمر البشير في نيسان/أبريل 2019، لكن استمر تدهور الوضع الاقتصادي حتى تجاوز سعر صرف الدولار 400 جنيه سوداني في شباط/فبراير الجاري، مما تسبب في زيادة أسعار السلع الغذائية والأدوية والسلع الأساسية، ما أدى لاندلاع مظاهرات في مناطق متفرقة من البلاد.

أفكارك وتعليقاتك