30 قتيلاً في معارك بين الجيش اليمني وجماعة "أنصار الله" شمال مأرب

30 قتيلاً في معارك بين الجيش اليمني وجماعة "أنصار الله" شمال مأرب

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 14 أبريل 2021ء) قُتل 30 شخصاً، اليوم الثلاثاء، في معارك بين الجيش اليمني التابع للحكومة المعترف بها دولياً، وجماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، في محافظة مأرب مسرح القتال الأعنف بين الجانبين للشهر الثالث توالياً شمال شرقي اليمن.

وأفاد مصدر عسكري يمني لوكالة سبوتنيك، بأن جماعة "أنصار الله" نفذت هجوماً واسعاً على مواقع للجيش باتجاه الجَفرة وسائلة نَبعة وحَلحلان في مديرية مَجْزِر شمال غربي مأرب، دارت على اثره معارك استمرت ساعات​​​.

وأضاف أن الجيش اليمني وقبليين موالين له نفذوا خلال المعارك كمائن للمهاجمين من "أنصار الله" في واديي نَبعة وحَلحلان ومِحزام ماس في مَجْزِر شمال غربي مأرب.

وذكر أن طيران التحالف العربي نفذ غارات على تعزيزات وتجمعات لـ"أنصار الله" في واديي حَلحلان والجَفرة وسائلة نَبعة، أسفرت عن سقوط قتلى من الجماعة وإعطاب آليات.

(تستمر)

ووفقاً للمصدر، أوقعت المعارك 19 قتيلاً من "أنصار الله"، و11 في صفوف العسكريين والقبليين الموالين للجيش، في حين سقط عشرات الجرحى من الجانبين.

وجاءت المعارك غداة إعلان الجيش اليمني، السيطرة على مواقع وصفها بـ"المهمة" في منطقة المَشْجَح غربي مأرب اثر هجوم لقواته على مقاتلي "أنصار الله"، أدى إلى سقوط قتلى وجرحى من الجماعة.

وتصاعد القتال بين الجيش اليمني وجماعة "أنصار الله" في محافظة مأرب، عقب إطلاق الأخيرة حملة عسكرية للسيطرة على المحافظة وخاصة مركزها مدينة مأرب، التي تمثل أهمية سياسية وعسكرية واقتصادية كبيرة في الصراع باليمن، حيث تضم مقر وزارة الدفاع وقيادة الجيش اليمني، إضافة إلى حقول ومصفاة صَافِر وأكبر محطة لتوليد الكهرباء بالغاز في اليمن بقدرة 341 ميغا وات.

أفكارك وتعليقاتك