الانتخابات الرئاسية السورية تجرى في 26 مايو المقبل وتلقي طلبات الترشح يبدأ من الغد

الانتخابات الرئاسية السورية تجرى في 26 مايو المقبل وتلقي طلبات الترشح يبدأ من الغد

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 18 أبريل 2021ء) أعلن البرلمان السوري، اليوم الأحد، تحديد يوم 26 أيار/مايو المقبل موعدا للانتخابات الرئاسية، على أن يتم فتح باب تقديم طلبات الترشح بداية من غد الإثنين ولمدة عشرة أيام.

وأوضح رئيس مجلس الشعب السوري حمودة صباغ، خلال جلسة استثنائية اليوم حول الانتخابات الرئاسية المقبلة، أنه سيتم "فتح باب الترشح للانتخابات الرئاسية اعتبارا من يوم غد الإثنين 19 نيسان/أبريل"، داعيا الراغبين بالترشح إلى تقديم طلبات الترشيح إلى المحكمة الدستورية العليا خلال مدة 10 أيام تنتهي بنهاية الدوام من يوم الأربعاء 28 أبريل الجاري"​​​.

وحدد رئيس مجلس الشعب السوري موعد الانتخابات الرئاسية في 26 أيار/مايو المقبل، على أن تبدأ للسوريين في الخارج يوم 20 أيار/مايو المقبل أيضا.

(تستمر)

وأكدت إيران وروسيا، الثلاثاء الماضي، احترامهما استحقاق إجراء الانتخابات الرئاسية في سوريا، وفق الدستور السوري الحالي. وجاء ذلك خلال لقاء كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية الخاصة علي أصغر خاجي، ونائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف.

فيما ينتقد الاتحاد الأوروبي بشكل متواصل الانتخابات التي تجريها الحكومة السورية، وتصفها بأنها غير مشروعة، وخلال كلمة منتصف الشهر الماضي بمناسبة مرور عشر سنوات على بدء الأزمة السورية، أكد الممثل الأعلى للشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، أن هناك حاجة لبدء عملية سياسية حقيقية في سوريا.

وقال بوريل، في بيان، "نعلم من التجربة المباشرة مدى صعوبة ذلك، لكننا بحاجة إلى المضي قدمًا في العملية السياسية. فقد اتفقت الجهات الدولية والأطراف على أن سوريا يجب أن يكون لها دستور جديد وإجراء انتخابات حرة ونزيهة تحت إشراف الأمم المتحدة".

كان رئيس هيئة التنسيق الوطنية المعارضة، حسن عبد العظيم، أعلن في تصريحات الشهر الماضي لوكالة سبوتنيك، رفض المعارضة الداخلية المشاركة في أي انتخابات رئاسية وتشريعية في سوريا.

وقال عبد العظيم: "بالنسبة لمشاركة المعارضة في الانتخابات الرئاسية القادمة نحن كشخصيات معارضة لا نقبل أي انتخابات رئاسية أو تشريعية في سوريا كونها تقطع الطريق على أي حل سياسي تفاوضي في جنيف وعلى الانتقال السياسي".

وحسب الدستور السوري الذي تم تعديله عام 2012 يقوم رئيس مجلس الشعب بالدعوة لانتخابات رئاسية قبل انتهاء ولاية الرئيس الحالي في مدة لا تقل عن 60 يوماً ولا تزيد عن 90 يوماً.

وتجدر الإشارة إلى أن الانتخابات السورية المزمع إجراؤها في يوليو/تموز القادم ستكون الثانية منذ اندلاع الحرب في سوريا، ورفضت الحكومة السورية ربط الانتخابات المقبلة بجدول عمل اللجنة الدستورية التي استأنفت جلساتها في كانون الثاني/يناير الماضي والتي كان ينبغي عليها وضع دستور جديد للبلاد خلال الفترة الماضية .

فيما لم يتضح بعد من سيكون منافس الرئيس السوري بشار الأسد على الرئاسة، خاصة أن انتخابات 2014، شارك بها منافسون لأول مرة، منذ أن أصبح حزب البعث، الحزب الحاكم في البلاد في سبعينات القرن الماضي.

وبحسب الدستور السوري، فإن الراغبين في الترشح لمنصب رئاسة الجمهورية يجب أن يكون قد أتم الأربعين من عمره، ويتمتع بالجنسية السورية بالولادة من أبوين متمتعين بالجنسية بالولادة أيضا، وذلك بجانب ألا يكون متزوجا من غير سورية.

ومن بين الشروط أيضا أن يكون مقيما في سوريا مدة لا تقل عن عشر سنوات إقامة متصلة عن تقديم طلب الترشح، وهو الأمر الذي يجعل من الصعب على أي من المعارضين التقدم للترشح حيث بدأت الأزمة السورية قبل نحو 10 سنوات وأجبرت الملايين على النزوح إلى الخارج.

أفكارك وتعليقاتك