السفير الإيراني يؤكد عدم مناقشة موضوع تسريب مقابلة ظريف في وزارة الخارجية الروسية

السفير الإيراني يؤكد عدم مناقشة موضوع تسريب مقابلة ظريف في وزارة الخارجية الروسية

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 28 أبريل 2021ء) وصل السفير الإيراني لدى روسيا، كاظم جلالي، اليوم الأربعاء، إلى مقر وزارة الخارجية الروسية على خلفية التسريبات المسجلة لوزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف.

وكما أفاد مراسل وكالة سبوتنيك، قال جلالي للصحفيين، ردا على سؤال بهذا الصدد: "ناقشنا أعمالنا كالمعتاد"​​​.

من جهتها أبلغت الخارجية الروسية أن السفير الإيراني التقى في وزارة الخارجية نائب وزير الخارجية الروسي اندريه رودنكو.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الروسية نشر على موقعها الرسمي: "خلال المحادثة، جرى تبادل شامل لوجهات النظر حول قضايا الساعة في جدول الأعمال الإقليمي، بما في ذلك الوضع في منطقة آسيا الوسطى وما وراء القوقاز".

هذا وأعرب ظريف عن أسفه لتسريب وسائل الإعلام تسجيل محادثته مع الاقتصادي الإيراني سعيد ليلاز، منتقدا اللغط الذي أثير بشأن حديث غير علني له سرب إلى وسائل الإعلام، موضحا أن "هذا الحديث هو بحث نظري سري حول ضرورة تفعيل الدبلوماسية والميدان الهدف منه هو نقل تجربة ثماني سنوات إلى المسؤولين المستقبليين، لكن المؤسف أن هذا الحديث تحول إلى مناوشات داخلية واستغله البعض للانتقاد الشخصي".

(تستمر)

هذا وكانت السلطة القضائية الإيرانية، أعلنت أمس الثلاثاء، فتح تحقيق قضائي بشأن تسريب ملف صوتي لوزير الخارجية محمد جواد ظريف، والذي تناولته مجموعة كبيرة من وسائل الإعلام وحمل انتقادات لقائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الراحل قاسم سليماني.

ونقلت وكالة ميزان التابعة للسلطة القضائية الإيرانية، أنه "بعد نشر ملف صوتي سري لوزير الخارجية الإيراني عبر وسائل إعلام أجنبي، أعلن مكتب المدعي العام بطهران عن فتح ملف قضائي بهذا الشأن".

وأوضحت الوكالة أن المدعي العام في طهران اعتبر أن "التهمة الرئيسية في هذه القضية هي نشر ووضع معلومات سرية للدولة تحت تصرف أشخاص غير مؤهلين، والتي وفقا للمادة 501 من قانون العقوبات الإسلامي وقانون نشر وإفشاء الوثائق السرية، فإن مديري ومسؤولي نشر هذا التسجيل سيتم ملاحقتهم ومعاقبتهم وسيتم اتخاذ إجراءات حاسمة بحقهم".

وطلب الرئيس الإيراني حسن روحاني من الاستخبارات تحديد هوية من قام بتسريب التصريحات.

وقال الناطق باسم الحكومة الإيرانية، على ربيعي، في مؤتمر صحافي أمس الثلاثاء، إن "من أجرى المقابلة مع ظريف هو مركز الدراسات الاستراتيجية الرئاسية، ولم يتم تحديد هوية الذين نشروها حتى الآن".

كانت وسائل إعلام عدة تداولت تسجيلا صوتيا لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، تحدث فيه عن عدد من الملفات شملت قائد الحرس الثوري السابق قاسم سليماني، إلى جانب وروسيا وقضية الاتفاق النووي.

وأشار ظريف، خلال التسجيلات، إلى فرض سليماني لشروطه على ظريف في بعض الملفات، أبرزها التفاوض بشأن الملف السوري.

وأوضح الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، الاثنين الماضي، أن التسريبات كانت ضمن حوار يتم مع جميع مسؤولين الحكومة لحفظه في أرشيف الدولة وليس حوارا إعلاميا.

أفكارك وتعليقاتك