عاملة آسیویة تسقط فی شباک عصابة للرزیلة بعد ھروبھا من کفیلھا فی مملکة البحرین

عاملة آسیویة تسقط فی شباک عصابة للرزیلة بعد ھروبھا من کفیلھا فی مملکة البحرین

منامة ( أردوأخبار 06 مایو 2021م ) : سقطت عاملة من جنسیة آسیویة فی شباک عصابة للرزیلة بعد ھروبھا من کفیلھا في مملکة البحرین ۔ وفقا لوسائل الاعلام البحرینیة بأن آسيوية فريسة سقطت لثلاثة ذئاب بشرية بعد أن دفعت ثمن هروبها من منزل كفيلها أملا في الحصول على راتب أعلى، حيث أقنعتها فتاة أخرى بتوفير فرصة عمل لها وانتظرتها رفقة آخر أمام منزل كفيلها فجر يوم هروبها، ونقلاها الى إحدى الشقق بهدف استلام العمل إلا انها تفاجـأت بسقوطها ضحية لعصابة للاتجار في البشر بعد أن شاهدت كيف تم بيعها بـ 300 دينار لسمسار دعارة بهدف استغلالها في ممارسة الرذيلة ۔ وقالت المجني عليها أنها حضرت الى البحرين منذ أقل من سنة بهدف العمل كعاملة منزل واستمرت في منزل كفيلها لمدة قاربت شهرين مقابل راتب 120 دينارا إلا أنها تعرفت على فتاة من نفس جنسيتها على مواقع التواصل وأوهمتها الأخيرة بقدرتها على توفير فرصة عمل لها في المستشفيات والفنادق كعاملة نظافة مقابل 180 دينارا فوافقت نظرا الى ظروفها الصعبة على حد قولها ۔

(تستمر)

وأضافت أنها هربت من منزل كفيلها وكان بانتظارها الفتاة التي تعرفت عليها وآخر حيث نقلاها إلى منزل آخر وفي نفس الوقت باعاها لشخص آسيوي مقابل 300 دينار فقام الأخير بنقلها إلى شقة بالقضيبية وأخبرها بعدم وجود عمل في شركات النظافة وأنها ستعمل في الدعارة فرفضت إلا انه قام بالاستيلاء على هاتفها ومسح كل الأرقام، ثم اغتصبها واستمرت في تلك الشقة لمدة 4 أيام وبعدها أجبرها على ممارسة الدعارة مع ما يقرب من 20 شخصا خلال أسبوع واحد إلى ان أصيبت بحالة إعياء وظلت مريضة حتى تمكنت من التواصل مع سفارة بلدها وأخبرتهم بموقعها. وبإجراء التحريات ورد بلاغ آخر قدمته فتاة آسيوية أفادت بأنها كانت محتجزة في إحدى الشقق التي يديرها المتهم للدعارة ولكنها استطاعت الهرب حيث تبين ان المتهم يقوم بإدارة محلات للدعارة ويقوم باستقطاب عاملات المنازل بوهم توفير فرص عمل لهن براتب أعلى ثم يقوم بإجبارهن على ممارسة الدعارة أو بيعهن على سماسرة الدعارة مقابل من 300 دينار إلى 600 دينار، فتم استصدار اذن من النيابة وتم القبض على المتهم الذي أنكر ما نسب إليه مدعيا إنه يعمل على جلب الزبائن فقط للفتيات ويعمل لصالح المتهمين الثاني والثالث.

مواضيع ذات صلة

أفكارك وتعليقاتك