إطلاق جمعية الإمارات لداء الأمعاء الالتهابي

إطلاق جمعية الإمارات لداء الأمعاء الالتهابي

أبوظبي ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 19 مايو 2021ء) أعلن هنا اليوم عن الإطلاق الرسمي لجمعية الإمارات لداء الأمعاء الالتهابي تحت رعاية الشيخ خليفة بن سلطان بن حمدان آل نهيان وإشراف وزارة تنمية المجتمع وذلك للمساهمة في تحسين حياة الأشخاص المصابين بهذا المرض.

ومرض داء الأمعاء الالتهابي /IBD/ عبارة عن مصطلح شامل يستخدم لوصف الاضطرابات التي تتضمن الالتهاب المزمن الذي يصيب الجهاز الهضمي ويعد داء كرون والتهاب القولون التقرحي النوعين الأكثر شيوعا من مرض الأمعاء الإلتهابي المزمن كما أنه من غير المعروف عدد الأشخاص المصابين بداء الأمعاء الإلتهابي المزمن في الإمارات ومن المعتقد أن نسبة عددهم تتراوح ما بين 2 إلى 4 % من السكان وغالبا ما يتم تشخيصه عند المراهقين والبالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 30 عاما.

(تستمر)

وستقدم الجمعية برنامجا شاملاً يهدف إلى تحسين نوعية حياة المرضى وتمكينهم من مشاركة تجاربهم ودعم بعضهم البعض وستوفر لهم منصة للتواصل مع كبار المتخصصين الذين لهم دور رئيسي في نشر رسالة المرضى والوقوف على احتياجاتهم إلى جانب تناول الجوانب الاجتماعية المترتبة على المرض وإطلاق أول موقع إلكتروني مخصص لمرضى التهاب الأمعاء في المنطقة /www.IBDUAE.ae/ حيث ستستخدم الجمعية أنشطة التثقيف لرفع مستوى الوعي لدى الجمهور.

وقال الشيخ خليفة بن سلطان بن حمدان آل نهيان : منذ تأسيس دولة الإمارات عام 1971 قامت رؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" على إنشاء قطاع رعاية صحية يتمتع بجودة عالية ..

واليوم وفي ظل توجيهات القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" نسعى جاهدين لتحقيق هذه الروية ومواصلة الإستثمار في قطاع الرعاية الصحية المجتمعية من خلال التركيز على تحسين الخدمات الصحية وتعزيزها.

وأكد الشيخ خليفة أن جمعية الامارات لداء الأمعاء الالتهابي تعتبر مثالا حيا للعمل الجماعي والمجتمعي لأجل تحقيق أهداف القيادة الرشيدة حيث يأتي إطلاقها تماشياً مع أهداف رؤية الإمارات 2021 لتطوير نظام رعاية صحي بمعايير ومقاييس عالمية وتطوير المنشآت والمرافق الصحية الشاملة والمتكاملة بطرق مبتكرة ومستدامة والعمل على ضمان سهولة الوصول إليها.

وأضاف : بناء على رؤية قيادتنا الرشيدة التي تتمحور حول إنشاء مؤسسات رائدة في مجال الرعاية الاجتماعية وإلى قناعتنا بأن الشباب هم المستقبل ويأخذون على عاتقهم دوراً حيوياً في تنمية المجتمع تم إطلاق جمعية الامارات لداء الأمعاء الالتهابي والتي ستعمل على تمكين المرضى وهم في الغالب من فئة الشباب بتقديم الرعاية الصحية اللازمة وتحسين جودة حياتهم ليقوموا بأدوارهم بكل ثقة في المجتمع الاماراتي .. معربا عن فخره برعاية هذه المبادرة الهامة لنعمل معا على حماية صحة وسلامة المجتمع والارتقاء بها.

وقالت الدكتورة مريم الخاطري رئيس قسم المناظير في مستشفى إبراهيم بن حمد عبيد الله أخصائي أمراض الجهاز الهضمي الرئيس السابق لشعبة الجهاز الهضمي والكبد في جمعية الإمارات الطبية - التي أعلنت عن الإطلاق الرسمي للجمعية بعد أن عملت على تأسيسها عقب سنوات عمل عديدة مع مرضى الأمعاء الالتهابي - إن البحث العلمي يعد كذلك أحد المجالات الرئيسية التي تركز عليها الجمعية حيث أنه ومن خلال تخصيص الموارد التي تشجع البحث في مرض الأمعاء الإلتهابي في دولة الإمارات يمكننا العمل جنبًا إلى جنب مع المرضى لتقييم التحديات التي يواجهونها وتطوير حلول يمكن أن يكون لها تأثير حقيقي على حياتهم.

أفكارك وتعليقاتك