روسيا تمنع 9 مسؤولين كنديين من دخول أراضيها بسبب المسار المعادي لروسيا – الخارجية

(@FahadShabbir)

روسيا تمنع 9 مسؤولين كنديين من دخول أراضيها بسبب المسار المعادي لروسيا – الخارجية

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 07 يونيو 2021ء) أعلنت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الإثنين، أن وزارة الخارجية الروسية نشرت قائمة بتسعة مواطنين كنديين ممنوعين من دخول روسيا بسبب المسار المعادي لروسيا.

وجاء في البيان: "ردًا على العقوبات غير القانونية التي فرضتها الحكومة الكندية في 24 آذار/مارس 2021 ، ضد مواطني روسيا الاتحادية بذريعة الاضطهاد المزعوم للمواطن الروسي أ​​​. نافالني، تقرر منع دخول تسعة أشخاص كنديين إلى روسيا لأجل غير مسمى".

وتشمل القائمة: وزير العدل الكندي والمدعي العام ديفيد لاميتي، ورئيسة دائرة السجون الفيدرالية آن كيلي، ومفوض خيالة الشرطة الملكية الكندية بريندا لاكي ورئيسة الشؤون الداخلية في مكتب رئيس الوزراء مارسي سوركس ، ووزير الشؤون الإقليمية دومينيك ليبلانك ، نائب وزير الدفاع الوطني، جودي توماس ؛ نائب رئيس أركان الدفاع الوطني، مايك رولو.

(تستمر)

وأشارت زاخاروفا إلى أن الإجراءات اتخذت ضد الأشخاص "المشاركين في تشكيل وتنفيذ الحملة المناهضة لروسيا".

وبالإضافة إلى ذلك، تضم القائمة نائب مفوض شرطة الخيالة الملكية الكندية، بريان برينان، بالإضافة إلى الأميرال سكوت بيشوب، ورئيس قسم المخابرات في القوات المسلحة في البلاد.

وجاء في بيان الخارجية الروسية: "يظل الجانب الروسي منفتحًا، أمام الاستعداد لذلك في أوتاوا، من أجل تطوير علاقاتنا على أساس مبادئ الاحترام المتبادل، مع التركيز على التعاون في المجالات ذات المصالح المتزامنة بشكل موضوعي مثل القطب الشمالي والعلاقات التجارية. روسيا منفتحة دائمًا وتتعاطف مع شعب كندا، على الرغم من "المشاعر المعادية للروس" التي يزرعها جزء من طبقتها السياسية وبعض "مجموعات النفوذ".

هذا وسبق لكندا أن أعلنت تمديد العقوبات ضد روسيا فيما يتعلق بشبه جزيرة القرم. وفرضت عقوبات على شخصين و 4 شركات من روسيا وأوكرانيا.

ووفقًا لزخاروفا، فإن محاولات السلطات الكندية إملاء كيفية عيش الدول ذات السيادة والقيم التي يجب أن تختارها، والقيم التي يجب أن تسترشد بها، تقوض سمعة كندا نفسها، وتغرقها في المواجهة مع عدد متزايد من اللاعبين الدوليين المهمين.

وأعلنت وزارة الخارجية الكندية فرض عقوبات ضد عدد من كبار المسؤولين الروس على خلفية مزاعم تدهور حالة حقوق الإنسان في روسيا.

وشملت العقوبات 9 مسؤولين ضالعين وفقا للسلطات الكندية، في عملية "التسميم" المزعوم للمعارض الروسي أليكسي نافالني، وملاحقته القضائية، بينهم مدير هيئة الأمن الفدرالي، ألكسندر بورتنيكوف، ورئيس الهيئة الفدرالية للرقابة على تنفيذ العقوبات الجنائية، ألكسندر كالاشنيكوف، والنائب الأول لرئيس الديوان الرئاسي الروسي، سيرغي كيريينكو، والنائب العام إيغور كراسنوف.

وأشار المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف إلى أن "موسكو تعتبر العقوبات المفروضة ضد روسيا من قبل كندا غير شرعية"، مؤكدا أن روسيا سترد عليها.

أفكارك وتعليقاتك