مصر..القضاء يؤيد إعدام 12 من أعضاء الإخوان في قضية فض اعتصام رابعة العدوية

مصر..القضاء يؤيد إعدام 12 من أعضاء الإخوان في قضية فض اعتصام رابعة العدوية

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 14 يونيو 2021ء) أيد القضاء المصري حكما بإعدام 12 من جماعة الإخوان المسلمين على خلفية أحداث فض اعتصام ميدان رابعة العدوية في عام 2013، والذي نظمه مناصرو الجماعة وقياداتها احتجاجا على عزل الرئيس السابق المنتمي لها، محمد مرسي، وخلف مئات القتلى والجرحى من المحتجين وأفراد الأمن خلال عملية فضه.

وبحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية، "قضت محكمة النقض بتأييد إعدام 12 متهمًا في حكمها الصادر، اليوم الاثنين، بنظر الطعون على الأحكام صادرة في قضية فض اعتصام رابعة المسلح، كما قضت بقبول الطعن شكلًا من 321 متهمًا وفي الموضوع برفضه وتأييد الأحكام الصادرة بحقهم من محكمة الجنايات".

كما قضت المحكمة بتعديل العقوبة الصادرة بإعدام 32 متهمًا وتخفيفها إلى عقوبة السجن المؤبد.

(تستمر)

وتضمن قرار المحكمة عدم جواز طعن متهمين في القضية، وعدم قبول الطعن المقدم من 4 متهمين، وكذلك انقضاء الدعوى بحق المتهم عصام العريان، القيادي البارز سابقا بالإخوان، لوفاته.

وشمل قرار المحكمة تأييد أحكام الإعدام الصادرة بحق 12 متهمًا من قيادات الجماعة منهم عبد الرحمن عبد الحميد البر، ومحمد إبراهيم البلتاجي، وصفوت حجازي، وأسامة يس.

وسبق أن أصدرت محكمة جنايات القاهرة، حكمها في القضية بإعدام 75 متهمًا، والسجن المؤبد لمرشد الجماعة محمد بديع، وباسم عودة وزير التموين في إبان حكم الرئيس المعزول محمد مرسي، كما عاقبت 374 متهمًا آخر بالسجن 15 سنة، وأيضًا بالسجن 10 سنوات لـ23 متهمًا بينهم أسامة محمد مرسي ابن الرئيس المعزول، و22 آخرون.

واتهم المدانون في القضية بتنظيم تجمهر بميدان رابعة العدوية شرقي القاهرة، "من شأنه أن يجعل السلم والأمن العام في خطر، وكان الغرض منه الترويع والتخويف وإلقاء الرعب بين الناس وتعريض حياتهم وحرياتهم وأمنهم للخطر، وارتكاب جرائم الاعتداء على أشخاص وأموال من يرتاد محيط تجمهرهم أو يخترقه من المعارضين لانتمائهم السياسي وأفكارهم ومعتقداتهم، ومقاومة رجال الشرطة المكلفين بفض تجمهرهم والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، والتخريب والإتلاف العمدي للمباني والأملاك العامة واحتلالها بالقوة، وقطع الطرق وتعمد تعطيل سير وسائل النقل البرية، وتعريض سلام

تها للخطر وتقييد حركة المواطنين وحرمانهم من حرية العيش".

وتعتبر جماعة الإخوان المسلمين، واحدة من أقدم التنظيمات الإسلامية في مصر وأكبرها، إلا أنه بعد عزل الرئيس المصري السابق محمد مرسي، وهو أحد أعضاء الجماعة، من منصبه عام 2013، أعلنت مصر جماعة الإخوان المسلمين "إرهابية".

أفكارك وتعليقاتك