رواق الفن في "نيويورك أبوظبي" يحتفي بالذكرى السادسة لتأسيسه

رواق الفن في "نيويورك أبوظبي" يحتفي بالذكرى السادسة لتأسيسه

أبوظبي ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 15 يونيو 2021ء) احتفى رواق الفن في جامعة نيويورك - أبوظبي بالذكرى السنوية السادسة لتأسيسه بإصدار مطبوعة خاصة تستعرض نجاحات الرواق وفعالياته مع مجموعة من النصوص والمقالات حول قطاع المعارض والفنون في الجامعة والدولة.

وأصدر الرواق كتابا يحمل عنوان "رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي: 2014 - 2020" تضمن إنجازات الرواق الأكاديمية خلال سنوات التأسيس الأولى كما يتحدث عن المشاريع المستقبلية القادمة.

ويسلط الكتاب الضوء على مساهمات الرواق في المشهد الفني والثقافي الغني لدولة الإمارات عبر مد جسور التواصل مع الجماهير المتنوعة وتشجيع الحوار الفكري والإبداعي من خلال معارضه المتقدمة سواء في صالة المعرض الرئيسية أو مساحة المشروع أو غيرها من المشاريع الأخرى.

(تستمر)

ويقدم الكتاب نصوصا وصورا من أشهر معارض الرواق ومقالات بتوقيع القيمين ومقابلات مع فنانين وأعضاء من المجتمع الفني بالإضافة إلى مقتطفات من الكتب المنشورة في رواق الفن حتى الآن.

وناقشت مقدمة الكتاب التي حملت توقيع معالي زكي أنور نسيبة المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة تطور الفن في ظل التقدم الاجتماعي للدولة بالإضافة إلى دور رواق الفن في تطوير مشهد الفنون في الدولة.

أما المقالة الافتتاحية التي كتبتها مارييت ويسترمان نائب رئيس جامعة نيويورك أبوظبي فناقشت أهمية معارض متحف الجامعة وارتباط مساحة العرض الفنية بالمكان.

وأشادت مارييت ويسترمان بالإسهامات النشطة من قبل فريق عمل رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي .. مؤكدة أن أهمية رواق الفن بالجامعة تتجاوز كونه موقعا مميزا فحسب فهو يمثل كذلك فكرة تتجلى في كافة أنحاء حرمنا الجامعي.

وأوضحت أن برامج رواق الفن تعمل كجسر يربط بين إبداع الفنانين في الإمارات مع العالم أجمع ففي رواق الفن تلتقي الجامعة بالمجتمع المحلي والعالمي على أسس وروابط إنسانية مبنية على الفنون والإبداع.

من جانبها قالت مايا أليسون المديرة التنفيذية لرواق الفن ورئيسة القيمين الفنيين في جامعة نيويورك أبوظبي إن هذا الكتاب يستعرض مشروعنا المميز حول تجربة المعارض الجامعية في جزيرة السعديات ويلقي نظرة على الازدهار الثقافي خلال العقد الماضي.

وأضافت نتبع منهجية متنوعة في برمجة المعارض بدءا من صالة العرض الرئيسية المخصصة للتجارب العلمية والتنظيمية على مستوى المتحف ووصولا إلى مساحة المشروع وهو مختبر لمعارض الفنانين والقيمين الناشئين من الدولة .. معربة عن فخرها بالمكانة الفريدة التي حققها الرواق منذ افتتاحه.

من جهتها قالت آلاء إدريس رئيس مساعد قسم المطبوعات والتربية المتحفية في رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي إن هذا الكتاب مصدر للبحث العلمي والإبداعي .. موضحة أن محتوى الكتاب يستعرض تاريخ رواق الفن بجامعة نيويورك أبوظبي من خلال عرض الكيفية التي عمل فيها كل معرض وحدث وكيفية مساهمة كل من تلك المعارض بدورها في إبراز مشروع الرواق وهدفه بطرق مختلفة.

وأشرف رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي خلال الأعوام الستة الماضية على إدارة وإنتاج ما يقارب من 100 معرض كان 11 منها في صالة العرض الرئيسية في حين استضافت مساحة المشروع ومرافق الحرم الجامعي الباقي منها.

مواضيع ذات صلة

أفكارك وتعليقاتك