المرشح للرئاسة الإيرانية همتي:سنبذل جميع الجهود لرفع العقوبات وتطبيع العلاقات مع مجموعة5+1

المرشح للرئاسة الإيرانية همتي:سنبذل جميع الجهود لرفع العقوبات وتطبيع العلاقات مع مجموعة5+1

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 15 يونيو 2021ء) محمد إسماعيل. أكد المرشح الإصلاحي البارز للرئاسة الإيرانية ورئيس البنك المركزي السابق عبد الناصر همتي، أنه سيبذل جميع الجهود لرفع العقوبات وتطبيع العلاقات مع دول مجموعة (5+1) في حال فوزه في الانتخابات الرئاسية القادمة​​​.

وقال همتي في مقابلة خاصة مع وكالة "سبوتنيك" الروسية، اليوم الثلاثاء، "سأقوم في حال حصولي على ثقة الشعب وفوزي في الانتخابات ببذل جميع الجهود لرفع العقوبات وتطبيع العلاقات مع دول مجموعة (5+1)"، لافتا أنّ "قسم لا بأس به من المشكلات الاقتصادية الإيرانية ناتج عن العقوبات وضعف العلاقات السياسية والاقتصادية الإيرانية مع بعض الدول".

وأضاف، "سيكون هناك مسألة مهمة للغاية في حال فوزي، تتمثل في استمرار سياسات جمهورية إيران الإسلامية في إرساء الأمن المستدام في المنطقة"، مؤكدا في الوقت ذاته أن نظرته للغرب "لن تخرج أبداً عن إطار المصالح الوطنية الإيرانية والاستفادة من الطاقات الموجودة لتحسين العلاقات السياسية وتطوير العلاقات الاقتصادية".

(تستمر)

كما أوضح المرشح الإصلاحي البارز للرئاسة الإيرانية ورئيس البنك المركزي الإيراني السابق عبد الناصر همتي، أن بلاده يمكنها تأمين قسم من احتياجاتها الفنية والأسلحة من روسيا بأسعار أرخص من دول أخرى.

وذكر همتي في مقابلة خاصة مع وكالة "سبوتنيك" الروسية اليوم الثلاثاء، "يمكن لروسيا أن تكون سوقاً جيداً للمنتجات الإيرانية، ونحن أيضاً يمكننا تأمين قسم من احتياجاتنا الفنية والأسلحة من روسيا بأسعار أرخص من دول أخرى".

وتابع "سيستمر تطوير العلاقات بين موسكو وطهران في عهد الحكومة المقبلة.. وتستطيع روسيا أن تفي دوراً هاماً في تحقيق إيران لأهدافها الدولية"، مضيفا "تطوير العلاقات الاقتصادية مع الشرق بمحورية روسيا والصين، سيكون أحد الأهداف الاستراتيجية لحكومتي في حال فوزي بالرئاسة".

وأضاف "سأتعهد بأن أزيد مصالح الشعب الإيراني إلى حدها الأقصى من خلال تطوير العلاقات مع روسيا وباقي الدول والشركاء التجاريين لإيران".

وأوضح المرشح الإصلاحي البارز، قائلا "لا يجب أن تقتصر رؤيتنا لروسيا ضمن إطار تطوير العلاقات السياسية والإقليمية، وإنما يجب أيضاً زيادة العلاقات التجارية والاقتصادية لتكون على جميع العلاقات على سوية واحدة".

وأردف، "سيكون هناك مسألة مهمة للغاية في حال فوزي، تتمثل في استمرار سياسات جمهورية إيران الإسلامية في إرساء الأمن المستدام في المنطقة"، مؤكدا في الوقت ذاته أن نظرته للغرب "لن تخرج أبداً عن إطار المصالح الوطنية الإيرانية والاستفادة من الطاقات الموجودة لتحسين العلاقات السياسية وتطوير العلاقات الاقتصادية".

ويتنافس في الانتخابات الرئاسية الإيرانية خمسة مرشحين محسوبين على التيار المحافظ في البلاد، وهم إبراهيم رئيسي ومحسن رضائي وسعيد جليلي وعلي رضا زاكاني وقاضي زاده هاشمي مقابل اثنين فقط محسوبين على التيار الإصلاحي وهم محسن مهر علي زاده وعبد الناصر همتي، وذلك بعد أن رفض مجلس صيانة الدستور الإيراني المخول تحديد أهلية المرشحين، أهلية معظم المرشحين عن التيار الإصلاحي.

وبدأت الحملات الدعائية من 28 أيار/مايو الماضي وتستمر لغاية يوم الأربعاء القادم 16 حزيران/يونيو الجاري، وفي الخميس القادم 17 حزيران/يونيو تدخل البلاد فترة الصمت الانتخابي، وتقام الانتخابات الجمعة القادمة في 18 حزيران/يونيو المقبل.

مواضيع ذات صلة

أفكارك وتعليقاتك