المجلس الأوروبي يتبنى حزمة عقوبات تشمل أفراد وكيانات في بيلاروس ضالعة في انتهاكات حقوقية

المجلس الأوروبي يتبنى حزمة عقوبات تشمل أفراد وكيانات في بيلاروس ضالعة في انتهاكات حقوقية

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 21 يونيو 2021ء) فرض المجلس الأوروبي عقوبات إضافية ضد 78 شخصا و8 كيانات في بيلاروس، استهدفت من وصفهم بـ "منتهكي حقوق الإنسان"، و"الضالعين في حادثة طائرة شركة راين آير، التي أسفرت عن اعتقال صحافي معارض في مطار مينسك قبل نحو شهر.

وجاء في بيان صحافي اليوم الإثنين على الموقع الإلكتروني للمجلس الأوروبي، "قرر المجلس اليوم فرض تدابير تقييدية ضد 78 فردا و8 كيانات في بيلاروس"​​​. وقال "جاء هذا القرار في ضوء تصاعد انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في بيلاروس والقمع المستمر للمجتمع المدني، والمعارضة الديمقراطية والصحافيين".

وبفرض الحزمة الجديدة من العقوبات، بلغت قائمة التدابير التقييدية ضد بيلاروس 166 شخصا و15 كيانا، وتتمثل العقوبات بتجميد الأصول وفرض حظر على مواطني الاتحاد الأوروبي والشركات من إتاحة الأموال للمدرجين في القائمة.

(تستمر)

كما يخضع المدرجون على قائمة العقوبات لحظر السفر، مما يعوقهم عن السفر إلى دول الاتحاد الأوروبي أو عبور أراضيها.

ومن بين العقوبات الجديدة 7 أفراد وكيان واحد لعلاقتهم بـ "الهبوط القسري وغير القانوني لطائرة راين آير في العاصمة البيلاروسية مينسك، في 23 أيار/مايو 2021، واحتجاز السلطات البيلاروسية الصحافي رومان براتاسيفيتش و[صديقته] صوفيا سابيجا".

وتابع بيان المجلس الأوروبي "أن من بين المستهدفين العديد من الأفراد الداعمين لنظام [الرئيس البيلاروسي] ألكسندر لوكاشينكو".

وأضاف "عقوبات اايوم ترسل إشارة قوية أخرى إلى مؤيدي النظام في مينسك، بأن استمرار دعمهم لألكسندر لوكاشينكو يكلف كثيرا".

كما أعرب الاتحاد الأوروبي، في بيان مشترك، مع كندا وبريطانيا والولايات المتحدة عن قلقه العميق إزاء استمرار نظام لوكاشينكو بانتهاك حقوق الإنسان والحريات الأساسية والقانون الدولي.

وقال بيان صحافي نشر على الموقع الرسمي للمفوضية الأوروبية للشؤون الخارجية اليوم الإثنين، "اتخذنا إجراءات منسقة ردا على الهبوط القسري لرحلة راين آير، واعتقال الصحافي رومان براتاسيفيتش".

مؤكدين على دعمهم لشعب بيلاروس، "نشعر بخيبة أمل لأن النظام في مينسك قد اختار التخلي عن التزاماته في مجال حقوق الإنسان، والمبادئ الديمقراطية، والتعامل مع المجتمع الدولي."

ودعا البيان المشترك ألكسندر لوكاشينكو إلى التعاون الكامل مع التحقيقات الدولية حول حادثة طائرة راين آير، وبدء محادثات سياسية بين جميع الأطراف في بيلاروس، "والإفراج الفوري عن جميع السجناء السياسيين، والدخول في حوار سياسي شامل وحقيقي بين السلطات البيلاروسية وممثلي المعارضة الديمقراطية والمجتمع المدني، بتيسير من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا."

هذا وكانت طائرة ركاب تابعة لشركة "راين آير" الأيرلندية، متوجهة من العاصمة اليونانية أثينا إلى العاصمة الليتوانية فيلنيوس، قد هبطت يوم 23 أيار/مايو الماضي، في مطار مينسك بعد ورود أنباء عن وجود قنبلة على متنها، إلا أن الفحوصات التي جرت عقب هبوط الطائرة أكدت عدم صحة ذلك.

ولاحقاً، أعلن نشطاء حقوق الإنسان في بيلاروس، أن "مؤسس قناة نيكستا على تطبيق تيلغرام، رومان بورتاسيفيتش، التي تصنفها بيلاروس على أنها متطرفة، تم اعتقاله من على متن طائرة ريان آير أثناء توقفها في مطار مينسك".

إلى ذلك قررت شركات الطيران الغربية تعليق الرحلات إلى بيلاروس، وتحويل مسار رحلاتها الأخرى لتجنب التحليق فوق بيلاروس بعد حادثة طائرة "راين آير"، وقرر الاتحاد الأوروبي إغلاق مجاله الجوي ومطاراته أمام شركات الطيران البيلاروسية.

كان الاتحاد الأوروبي قد فرض أول حزمة عقوبات على بيلاروس في 2 تشرين الأول/أكتوبر 2020، في أعقاب الانتخابات الرئاسية في مينسك ودعا لوكاشينكو إلى بدء حوار وطني شامل.

أفكارك وتعليقاتك