السفير الإسرائيلي لدى روسيا يحمل الانقسام الفلسطيني سبب تعثر المفاوضات بين الطرفين

السفير الإسرائيلي لدى روسيا يحمل الانقسام الفلسطيني سبب تعثر المفاوضات بين الطرفين

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 26 يونيو 2021ء) حمل السفير الإسرائيلي لدى روسيا، ألكسندر بن تسفي، الانقسام الفلسطيني – الفلسطيني ، السبب في تعثر المحادثات الإسرائيلية الفلسطينية ، منوها إلى عدم وجود طرف من أجل المفاوضات قادر على تنفيذ الاتفاقات في حال إبرامها.

وقال السفير الإسرائيلي في حوار خاص مع وكالة "سبوتنيك": " نحن نبحث هذا الأمر طوال الوقت دون انتظار مؤتمرات مثل هذه، لنكون صادقين​​​. نناقش هذه المسألة مع الجانب الروسي عدة مرات في الشهر في مختلف جوانبها... أما المحادثات الإسرائيلية الفلسطينية هنا في موسكو وليس فقط في موسكو. بل بشكل عام ، المشكلة لدينا مختلفة. المشكلة ليست أين نتحدث ، المشكلة هي مع من نتحدث. يمكن إجراء المفاوضات في أي مكان: في موسكو وواشنطن والقدس وما إلى ذلك.

(تستمر)

لكن ليست هذه هي المشكلة. السؤال مع من. كما تعلم ، فإن الفلسطينيين منقسمون بين السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية وحماس في

غزة، ولا يمكنهم الاتفاق فيما بينهم".

وأضاف السفير " على سبيل المثال ، لنفترض أننا جلسنا على طاولة المفاوضات مع محمود عباس ، رئيس السلطة الفلسطينية ، نتحدث ونتفق على شيء ما. السؤال بسيط هل ستلتزم حماس بنتائج المفاوضات ولن تبدأ بقصف إسرائيل كما يحدث عادة؟ هذه الحركة مجربة لدينا... وحتى لو توصل إلى اتفاق مع عباس ، فهل سيتمكن من الوفاء بوعوده؟ الجواب لا. هذه هي المشكلة".

وتابع " بالمناسبة ، تحاول روسيا تقريب الأطراف الفلسطينية ، لكن هذا الأمر لم ينجح حتى الآن، كما نعلم. لكن في حالة وجود تمثيل فلسطيني مشترك، وإذا كانوا مستعدين لإجراء مفاوضات جادة مع إسرائيل ، فإن مسألة مكان إجراء هذه المفاوضات ستكون ذات أهمية ثانوية".

هذا ونشأت في فلسطين عام 2007 سلطتين سياسيتين وتنفيذيتين إحداهما تحت سيطرة حركة فتح في الضفة الغربية والأخرى تحت سيطرة حركة حماس في قطاع غزة، وذلك بعد فوز حركة حماس في الانتخابات التشريعية في مطلع عام 2006، ونشوء أزمة سياسية ارتبطت بعراقيل للانتقال السلمي للسلطة داخلية وخارجية، وخضوع أجهزة السلطة الفلسطينية للحزب الذي كان تقليديا ومنذ توقيع اتفاقية أوسلو يمسك زمام الحكم الذاتي الفلسطيني؛ حركة فتح.

أفكارك وتعليقاتك