الإدارة الروحية لمسلمي روسيا تدعو لإجراء تقييم دولي لتدريبات مكافحة الإرهاب في كنيس كييف

الإدارة الروحية لمسلمي روسيا تدعو لإجراء تقييم دولي لتدريبات مكافحة الإرهاب في كنيس كييف

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 06 يوليو 2021ء) دعا رئيس الجمعية الروحية لمسلمي روسيا، المفتي ألبير كرغانوف، اليوم الثلاثاء،

إلى إجراء تقييم دولي من قبل الأمم المتحدة ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومجلس أوروبا، لتدريبات مكافحة الإرهاب في كنيس كييف، حيث تم تصوير "الإرهابي" المفترض بأنه مسلم.

وقال كرغانوف لوكالة "سبوتنيك": "تتطلب مثل هذه الأشياء تقييمًا دوليًا عامًا لمن يرتكب مثل هذه الأشياء ومعاقبته​​​. وفي النهاية، فإن مجلس أمن الدولة الأوكراني هيكل رسمي، وعلى المسؤولين ورئيس أوكرانيا إصدار بيانات مناسبة بشأن هذه المسألة. وينبغي أن يكون موقف الأمم المتحدة ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومجلس أوروبا واضحًا، وبالطبع في حال إننا لا نتحدث عن ازدواجية المعايير".

(تستمر)

وفي وقت سابق، أفادت الأنباء أنه في 4 تموز/يوليو، أجرى جهاز الأمن الأوكراني والسفارة الإسرائيلية تدريبات مشتركة، ووفقًا للسيناريو قام الإرهابيون باحتجاز السفير الإسرائيلي كرهينة في كنيس برودسكي في منطقة بيشيرسكي في كييف.

وشدد كرغانوف على أن مثل هذه الأحداث يمكن أن تؤثر سلبًا على الموقف تجاه المسلمين في أوكرانيا وتؤدي إلى مزيد من الخلاف في المجتمع. وبرأيه تم اختيار المسلمين على أنهم "إرهابيون" مفترضون عن قصد، وفي "أكثر الأشكال النمطية والمبالغ فيها".

ووفقاً لنائب رئيس مفتي إقليم خانتي مانسييسك المستقل، طاهر ساماتوف، فإنه من الخطأ استخدام تعريف "التطرف الإسلامي" في مجال المعلومات أو نقل سمات المؤمنين المسلمين عن عمد إلى "المجرمين" أثناء التدريبات.

وقال ساماتوف بهذا الصدد لوكالة"سبوتنيك": " هناك القرآن الكريم والسنة النبوية لا توجد فيهما أي دعوة إلى القتل، بل على العكس أرشادات للناس إلى التعايش السلمي والإنساني، ولذلك يتميز المؤمن الصادق بالرغبة في نفع الآخرين وإسعادهم".

أفكارك وتعليقاتك