وزيرة نيجيرية سابقة تتهم الرئيس بخاري ومحافظ كادونا بالتقاعس إزاء مشكلة اختطاف طلاب

وزيرة نيجيرية سابقة تتهم الرئيس بخاري ومحافظ كادونا بالتقاعس إزاء مشكلة اختطاف طلاب

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 12 يوليو 2021ء) اتهمت وزيرة التربية النيجيرية السابقة، أوبياجيلي أزيكويسيلي، رئيس نيجيريا، محمد بخاري، ومحافظ ولاية كادونا، ناصر الرفاعي، بالتصرف بلا مبالاة في ما يتعلق باختطاف طلاب مدرسة "بيثل" المعمدانية الثانوية. 

وقالت ازيكويسيلي، عبر حسابها على تويتر اليوم الاثنين، "أدعو مجددا الرئيس محمد بخاري، ومحافظ ولاية كادونا، ناصر الرفاعي، وحكومة كادونا إلى التحرك على الفور لإنقاذ طلاب مدرسة بيثل المعمدانية، والتواصل مع الأهالي لإعطائهم وإظهار الاحترام لهم ​​​.. افعلوا ذلك على الفور".

وتابعت ازيكويسيلى، التي تترأس حركة تطلق على نفسها اسم "أعيدوا لنا فتياتنا"، الوضع بعد اختطاف طلاب مدرسة "بيثل" المعمدانية الثانوية في أوائل الشهر الجاري شبيه بالوضع الذي ساد عند اختطاف الفتيات من المدرسة الثانوية الحكومية للبنات في بلدة شيبوك منذ سبع سنوات: "عدم استيجاب الحكومة النيجيرية عند انتشار خبر خطف فتيات شيبوك هو ما حال دون احتمال إنفاذ الفتيات.

(تستمر)

ومن المروع أن نرى نفس الموقف اللامبالي من جانب كل من محافظ ولاية كادونا ناصر الرفاعي ورئيس نيجيريا محمد بخاري حول مأساة خطف طلاب مدرسة "بيثل".

وكان مسلحون قد اختطفوا، في 5 تموز/يوليو الجاري، 121 طالبا من مدرسة "بيثل" المعمدانية الثانوية في ولاية كادونا شمالي نيجيريا.

وكان محافظ ولاية كادونا، ناصر الرفاعي، المعروف برفضه القاطع للتفاوض مع أي عصابة، قد نقل ابنه من المدرسة الحكومية "كادونا كابيتال" خوفا من مهاجمة العصابات المدرسة لخطف ابنه. 

وهاجمت جماعات مسلحة عدة مرات مدارس وجامعات في شمال غرب نيجيريا خلال الأشهر القليلة الماضية وخطفت أكثر من 700 طالب بغرض الحصول على فدية منذ كانون الأول/ديسمبر الماضي. وفجر عجز قوات الأمن على كبح عصابات الخطف احتجاجات على ما يعتقد أنه تقاعس من جانب الحكومة.

وكانت أهم واقعة اختطاف لطلاب من المدارس في نيجيريا عام 2014، حينما اختطف مسلحون تابعون لتنظيم بوكو حرام الإرهابي حوالي 300 فتاة من مدرسة في شيبوك شمالي البلاد.

واقتحم مسلحون جامعة جرينفيلد بولاية كادونا بشمال غرب نيجيريا في 20 نيسان/ابريل. وقتل الخاطفون شخصا في الغارة وأعدموا خمسة من المختطفين في الأيام التي تلت الهجوم.

أفكارك وتعليقاتك