غارة جوية للجيش الصومالي وقوات "افريكوم" تستهدف حركة الشباب وسط البلاد

غارة جوية للجيش الصومالي وقوات "افريكوم" تستهدف حركة الشباب وسط البلاد

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 23 يوليو 2021ء) شنت القوات الصومالية عملية مشتركة بالتعاون مع القوات العسكرية الأميركية في أفريقيا "أفريكوم" هجوما جويا، صباح اليوم الجمعة، على مواقع لحركة الشباب الصومالية المتشددة، في ولاية غلمدغ وسط البلاد، ما اسفر عن مصرع عدد من عناصر الحركة وتدمير أسلحتهم.

ووفقا لبيان صدر عن وزارة الإعلام والثقافة والسياحة الصومالية " اليوم حوالي الساعة 10:21 (التوقيت المحلي) شنت غارات جوية في منطقة قيعد التابعة لمديرية حررطيري بولاية غلمدغ، حركة الشباب الارهابية؛ وسحقت الغارة الجوية الدقيقة عناصر حركة الشباب وأسلحتهم من دون وقوع أي ضحايا بين المدنيين"​​​.

وأضاف البيان " قوات "دنب" الخاصة والجيش الصومالي ستستكمل أعمالها لهزم حركة الشباب إلى أن تنعدم الحركة تماما".

(تستمر)

ولم يذكر البيان الخسائر البشرية التي لحقت بحركة الشباب نتيجة العملية .

وتعتبر هذه الغارة، الثانية من نوعها للقوات الأميركية منذ بداية ولاية الرئيس الأميركي جو بايدن، حيث شنت قوات "دنب" الخاصة وقوات "أفريقوم" هجوما جويا، الثلاثاء الماضي، استهدف حركة الشباب في ولاية غلمدغ.

يشار إلى أن قوات "دنب" هي قوات خاصة بالجيش الصومالي تلقت تدريبات عسكرية مكثفة على يد القوات الأميركية، وتساعد قوات "أفريكوم " الجيش الصومالي في القضاء على حركة الشباب في الصومال.

أفكارك وتعليقاتك