الأرشيف الوطني ينظم دورة توعية حول" الإسعاف الأولي في زمن كورونا"

الأرشيف الوطني ينظم دورة توعية حول" الإسعاف الأولي في زمن كورونا"

أبوظبي ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 26 يوليو 2021ء) نظم الأرشيف الوطني بالتعاون مع الإسعاف الوطني دورة توعية حول " الإسعاف الأولي والإنعاش القلبي في زمن فيروس كورونا المستجد" .

وركزت الدورة على دور الإسعافات الأولية في إنقاذ حياة المرضى والمصابين أو تقليل المضاعفات الناتجة عن بعض الأمراض والإصابات وأكدت أنه في زمن كورونا أخذت الإسعافات الأولية شكلا جديدا فرض على المسعف أن يكون أكثر حذرا، وأن يتبع تعليمات مهمة وإرشادات لكي لا ينتقل إليه فيروس كورونا لدى انهماكه بأداء دوره في الإسعافات الأولية.

بدأت الورشة -التي جاءت بالتنسيق بين الأرشيف الوطني وقسم التعليم الطبي في الإسعاف الوطني- بتعريف فيروس كورونا، وكيف تحدث الإصابة به عن طريق الانتقال المباشر من خلال الرذاذ المتطاير من المريض أثناء السعال أو العطاس، والانتقال غير المباشر من خلال ملامسة الأسطح والأدوات الملوثة بالفيروس، وبالمخالطة المباشرة للمصابين أو الحيوانات المصابة أو المنتجات الحيوانية.

(تستمر)

و عددت الدورة الأعراض والعلامات السريرية للإصابة بفيروس كورونا، وأبرزها الحمى و السعال و ضيق النفس والشعور بالتعب، وسيلان الأنف والتهاب الحلق و الصداع و الإسهال والقيئ .

و بعد أن تطرقت الدورة التي حاضرت فيها نعمة الجيزاني .. إلى الإسعاف في حالات الاختناق والغصة، والربو والمريض بداء السكري و توقفت عند حالات إسعاف المصاب بالذبحة الصدرية والنوبة القلبية.

أفكارك وتعليقاتك