مذكرة تفاهم بين المؤسسة الاتحادية للشباب و مكتب البعثات الدراسية لاستثمار المواهب الوطنية

مذكرة تفاهم بين المؤسسة الاتحادية للشباب و مكتب البعثات الدراسية لاستثمار المواهب الوطنية

دبي ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 01 أغسطس 2021ء) وقعت المؤسسة الاتحادية للشباب مذكرة تفاهم مع مكتب البعثات الدراسية التابع لوزارة شؤون الرئاسة بهدف تطوير آفاق التعاون بينهما و العمل على برامج و مبادرات تتماشى مع توجيهات القيادة الرشيدة المتمثلة بالاستثمار في الكفاءات والمواهب الوطنية الشابة وتعزيز دورها في دفع جهود التنمية بجميع القطاعات المختلفة.

جرى التوقيع على مذكرة التفاهم افتراضيا برعاية معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب رئيسة المؤسسة الاتحادية للشباب ومعالي أحمد محمد الحميري الأمين العام لوزارة شؤون الرئاسة نائب رئيس مجلس إدارة مكتب البعثات الدراسية.

وقع المذكرة جمعة عتيق الرميثي مدير "مكتب البعثات الدراسية" التابع لوزارة شؤون الرئاسة وسعادة سعيد النظري مدير عام المؤسسة الاتحادية للشباب.

(تستمر)

و قالت معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي: " تشكل مذكرة التفاهم خطوة نوعية في مسيرتنا لبناء شراكات استراتيجية وأكثر فاعلية تدعم جهودنا الرامية إلى ترجمة توجيهات القيادة الرشيدة في الاستثمار بشباب الوطن والكفاءات المواطنة للمساهمة في إعداد جيل جديد من القادة المؤهلين في القطاعات كافة ورفد القطاع الاقتصادي بكوادر مؤهلة علميا وعمليا لمواصلة مسيرة التنمية الاقتصادية للدولة على جميع الأصعدة".

و أضافت : " ستساهم المذكرة بدعم مخرجات برنامج الاقتصاديين الشباب الذي يهدف لرفد الاقتصاد الوطني بجيل قيادي شاب متسلح بالمعرفة والخبرة والمهارة التي تجعله قادرا على مواجهة تحديات المستقبل من خلال رؤى و أفكار مبتكرة تحولها إلى فرص تدفع مسيرة استدامة تطور وازدهار اقتصادنا الوطني إلى آفاق جديدة تواكب تطلعات قيادتنا و تنسجم مع توجهات وأهداف حكومتنا وأجندتنا الوطنية للخمسين عاما المقبلة ومستهدفات الرؤية المئوية لدولة الإمارات 2071 المتمثلة في بناء اقتصاد معرفي مستدام للأجيال القادمة " .

من جانبه قال معالي أحمد محمد الحميري : " تجسد مذكرة التفاهم اهتمام القيادة الرشيدة وتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة بالعمل على تعزيز التعاون مع جميع المؤسسات لرعاية ودعم المواهب الشابة عبر الاستثمار في تطوير قدراتها ومهاراتها للمساهمة في إعداد جيل من القادة الشباب في المستقبل ورفد القطاعات الرئيسية في الدولة بكوادر مؤهلة علميا ومعرفيا وقادرة على مواصلة مسيرة البناء والتطوير التي تشهدها الدولة على المستويات كافة ودعم جهود التنمية المستدامة الشاملة فيها وصولا إلى صناعة مستقبل واعد للأجيال القادمة".

من جهته قال سعادة سعيد النظري : "حريصون على التعاون وبناء الشراكات مع جميع المؤسسات والجهات لتمكين الشباب وتطوير قدراتهم المعرفية والمهنية ودعم قدرات أعضاء برنامج الاقتصاديين الشباب باستثمار استراتيجي بقدراتهم المعرفية ومختلف الكوادر المواطنة في مجالات الاقتصاد وستكون هذه المذكرة داعما لجهودنا الرامية إلى رفد الاقتصاد الوطني بخبراء مؤهلين معرفيا قادرين على تقديم رؤى وخطط اقتصادية مبتكرة تشكل ركيزة أساسية لتحقيق أهداف رؤية مئوية الإمارات 2071 وتسهم بتعزيز المكانة التنافسية لدولتنا واستدامة التنمية الاقتصادية فيها ".

و قال جمعه عتيق الرميثي : " تتماشى مذكرة التفاهم مع حرص مكتب البعثات الدراسية على تطوير أطر التعاون والعمل المشترك مع الجهات المعنية بتأهيل الشباب من الناحية العلمية بما يتوافق مع احتياجات سوق العمل الحالية والمستقبلية وذلك من خلال تقديم بعثات دراسية للطلبة المتميزين في أرقى الجامعات المحلية والدولية للمساهمة في إعداد جيل واعد يواكب جهود التنمية والتطلعات المستقبلية للدولة".

و وفق مذكرة التفاهم ، سيكون مكتب البعثات الدراسية شريكا استراتيجيا لـ"برنامج الاقتصاديين الشباب" الذي أطلقته المؤسسة الاتحادية للشباب برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإعداد قيادات وطنية قادرة على قيادة المجالات الاقتصادية العصرية المتعددة عبر تزويدهم بأحدث التوجهات الاقتصادية والخبرات العالمية لتعزيز قدرتهم على طرح رؤى اقتصادية مبتكرة.

وسيوفر المكتب ولأول مرة منحا للدراسات العليا في مجال الاقتصاد عبر تخصيص أربع منح دراسية حصرية لخريجي برنامج الاقتصاديين الشباب لدراسة الماجستير داخل الدولة أو خارجها في تخصص الاقتصاد وفي المقابل ستعمل المؤسسة الاتحادية للشباب على توفير الفرصة لأربعة شباب يتم ترشيحهم واختيارهم من قبل مكتب البعثات الدراسية للانضمام لبرنامج الاقتصاديين الشباب كل عام.

و للاستفادة من المنح التي يقدمها مكتب البعثات الدراسية سترشح المؤسسة عددا من المتميزين للمنحة الدراسية على أن يجري المكتب مقابلات مع المرشحين لاختيار أفضل أربعة أشخاص للبعثة.

و يتعين على المتقدمين استيفاء جميع شروط الحصول على المنح الدراسية داخل الدولة وخارجها ومن أبرزها اجتياز المقابلة الشخصية مع مكتب البعثات الدراسية والحصول على قبول في إحدى الجامعات المتميزة المعتمدة لدى المكتب و التي يجب أن تكون من بين أفضل 25 جامعة على مستوى العالم في مجال الاقتصاد في حال أراد المتقدم الدراسة خارج الدولة وأن يكون المعدل التراكمي في درجة البكالوريوس لا يقل عن 3.4 و يشترط كذلك في المتقدم للبعثة أن لا يكون قد سبق له دراسة الماجستير في الاقتصاد وألا يكون موظفا في حال أراد الحصول على منحة خارج الدولة.

و يهدف مكتب البعثات الدراسية الذي تأسس سنة 1999 بإشراف ومتابعة مباشرة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة إلى اختيار نخبة الطلبة الإماراتيين المتميزين في مسيرتهم الدراسية وإيفادهم في بعثات دراسية إلى الجامعات المحلية والعالمية المرموقة من أجل التخصص في شتى المجالات التي تلبي احتياجات التنمية في الدولة ورفدها بكوادر مواطنة وجيل مؤهل وفق أرفع المستويات العلمية لمواصلة مسيرة البناء والتطوير التي تشهدها دولة الإمارات.

و تتولى المؤسسة الاتحادية للشباب التي تأسست في العام 2018 بقرار من مجلس الوزراء وتم دمجها في العام 2020 مع وزارة الثقافة و الشباب أداء المهام المتعلقة بوضع وإدارة وتنفيذ الخطط والمبادرات والفعاليات المبتكرة والتطويرية الخاصة بالشباب في الدولة وخارجها والتي من شأنها صقل وإطلاق طاقات وقدرات وإبداعات ومواهب الشباب في الدولة.

أفكارك وتعليقاتك