‎" دائرة تنمية المجتمع " تناقش دور الابتكار في بناء الأسرة 8 سبتمبر

‎" دائرة تنمية المجتمع " تناقش دور الابتكار في بناء الأسرة 8 سبتمبر

أبوظبي ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 04 سبتمبر 2021ء) تنظم دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي الحلقة الثانية من سلسلة حوارات الابتكار الاجتماعي تحت شعار "تحديات اجتماعية .. آثار واقعية" 8 سبتمبر الجاري.

تتناول الحلقة دور الابتكار الاجتماعي في بناء أسرة ومجتمع متماسك، بهدف تعزيز الوعي بأهمية الابتكار الاجتماعي في حياة أفراد المجتمع والوصول بهم إلى كيفية إيجاد الحلول المبتكرة لمختلف المواضيع والقضايا الاجتماعية.

و تركز الحلقة على مفهوم الترابط الأسري و كيفية الاستثمار في استخدام الابتكار الاجتماعي كأداة لتعزيز التقارب الأسري إلى جانب رفع الوعي المعرفي بمراحل نمو الأسرة ودور الأهل بكل مرحلة منها واحتياجاتها ومتطلباتها والتهيئة النفسية اللازمة لها بما يعزز تماسكها واستقرارها.

(تستمر)

و أكدت سعادة الدكتورة ليلى عبدالعزيز الهياس، المدير التنفيذي لقطاع الرصد و الابتكار الاجتماعي في دائرة تنمية المجتمع أن حوارات الابتكار الاجتماعي تعتبر مبادرة مبتكرة بحد ذاتها ومنصة للحوارات تهدف إلى المساهمة في معالجة التحديات والظواهر المعاصرة التي يصعب حلها اجتماعيا بالطرق التقليدية، وذلك لضمان تحسين وفاعلية وكفاءة القطاع الاجتماعي، عبر استضافة نخبة من رواد الفكر والمبتكرين بمختلف التخصصات من دول العالم.

و لفتت إلى سعي الدائرة بصفتها الجهة المسؤولة عن أجندة القطاع الاجتماعي في إمارة أبوظبي، إلى الارتقاء بجودة الخدمات من خلال إرساء مجتمع متكامل ومتماسك في الإمارة، وهو ما يتماشى مع تحقيق رؤية الدولة بأن تصبح رائدة في مجال الابتكار الاجتماعي.

و أوضحت أن الابتكار الاجتماعي عنصر مهم في تعزيز التماسك الاسري لدى أفراد المجتمع، ويعد ذلك من الأولويات الرئيسة للدائرة لضمان بناء أسرة متماسكة تشكل نواة مجتمع متسامح و حاضن لشتى فئاته من المواطنين والمقيمين وتفعيل دور جميع أفراد المجتمع و توفير حياة سعيدة ونشطة، والتي ستنعكس لتجعل من المجتمع قادرا على مواصلة النجاحات والإنجازات.

وتستضيف الحلقة عن بعد، الدكتورة هبة جمال حريري، معالج نفسي وباحثة وعضو هيئة تدريس بجامعة جدة في المملكة العربية السعودية والتي تسلط الضوء على مراحل نمو الأسرة والتحديات التي تواجهها ودور الابتكار الاجتماعي في بناء أسرة ومجتمع متماسك.

و يتناول الحوار أيضا أهمية العلاقات الأسرية التي تلعب دورا أساسيا و محوريا في تعزيز التماسك الأسري و حماية الأسرة و الأبناء من السلوكيات السلبية و التحديات التي قد يواجهونها وأهمية تسخير الابتكار الاجتماعي في تعزيز الوعي بمراحل النمو الأسري بدءا من مرحلة الزواج، مرورا بمرحلة إنجاب الأبناء، ثم مرحلة انتقال الأبناء للمراهقة، وبعدها مرحلة استقلالهم.

أفكارك وتعليقاتك