2805 أسر إماراتية منتجة تحقق 60 مليون درهم

2805 أسر إماراتية منتجة تحقق 60 مليون درهم

دبي ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 05 سبتمبر 2021ء) ارتفع عدد الأسر الإماراتية المنتجة المسجلة ضمن مشروع "الصنعة" بوزارة تنمية المجتمع إلى 2805 أسر منها 476 أسرة من مستحقي الضمان الاجتماعي بالوزارة وذلك بعد أن تم تسجيل 43 أسرة جديدة خلال النصف الأول من العام الجاري ليصل إجمالي الدخل المحقق لهذه الأسر منذ إطلاق "الصنعة" عام 2009 وحتى العام الجاري أكثر من 60 مليون درهم .

وأوضحت عفراء بوحميد مدير إدارة برامج الأسر المنتجة بوزارة تنمية المجتمع أن إجمالي دخل الأسر الإماراتية المنتجة المشاركة في جناح "الصنعة" بالقرية العالمية منذ إطلاقه بلغ نحو 44,9 مليون درهم ودخل الأسر من خلال المعارض التسويقية على مستوى الدولة 13,5 مليون درهم وإجمالي دخل المنافذ التسويقية الثابتة في عدد من المراكز التجارية وصل إلى 1,7 مليون درهم.

(تستمر)

وقالت بوحميد إن عدد المنتجات التي تم عرضها في جناح "الصنعة" منذ عام 2009 ما يقارب الــ 25 ألف منتج من المنتجات النوعية التقليدية والحديثة تمكنت من توفيرها 627 أسرة منتجة من الفئات العمرية والتعليمية وهذه المنتجات تناسب مختلف أذواق أفراد المجتمع بما فيها المنتجات الغذائية والأزياء العصرية وأرقى أنواع العطور والملابس والإكسسوارات النسائية وملابس الأطفال بالإضافة إلى الأواني المنزلية وأدوات التصميم والتزيين والديكور تم إنتاجها بطريقة إبداعية ومبتكرة تمزج بين الماضي والحاضر وتلبي رغبة جميع الأذواق.

ولفتت إلى أن مبادرة "الصنعة" تعد مشروعا تنمويا يدعم الأسر الإماراتية المنتجة بما فيها مستحقي الضمان الاجتماعي وطاقات من أصحاب الهمم بما يمكنهم من تحقيق الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي من خلال برامج فنية وتسويقية مبتكرة لإقامة المشاريع متناهية الصغر، حيث يهدف المشروع إلى نشر وتعميق ثقافة العمل الحر والاعتماد على النفس وإيجاد مصادر دخل للأسر الفقيرة والمتوسطة وتحويل أكبر عدد من الأسر المنتجة أصحاب مشروعات اقتصادية منتجة للارتقاء وتحسين ظروفها الحياتية وإحياء الصناعات المرتبطة بالتراث والتدريب عليها واستغلال موارد البيئة.

ونوهت إلى أن وزارة تنمية المجتمع تتيح لهذه الأسر تسويق منتجاتها في المعارض التسويقية على نطاق واسع داخل الدولة وخارجها وفي المنافذ التسويقية الثابتة في عدد من المراكز التجارية إضافة إلى دعمها من خلال التسويق الإلكتروني لمنتجات الأسر وتدريبها وصقل مهاراتها، مشيرة إلى أن تسويق منتجات الأسر الإماراتية قد امتد إلى خارج الدولة حيث شاركت الوزارة في معارض أقيمت في دول أجنبية وعربية وبلغ عدد المشاركات الخارجية 14 مشاركة ساهمت في التعريف بدور المرأة الإماراتية ومساهمتها الاقتصادية والتنموية وفي إبراز المنتج المحلي كذلك.

وأوضحت بوحميد إلى أن الدورات التدريبية التي يتم تنظيمها للأسر المنتجة فهي تنقسم لدورات نظرية ودورات مهنية الغرض منها إكساب الأسر مهارات وخبرات جديدة وصقل المواهب لديها وقد بلغ إجمالي عدد الدورات التدريبية حتى الآن 471 دورة وعدد المشاركين في الدورات التدريبية 8,838 أسرة مع تكرار بعض الأسر.

وأشارت إلى أن عدد الأسر المستفيدة من مبادرة "حرفة" وصل إلى 1122 أسرة منتجة منها 175 أسرة مطبقة لمعايير جودة المنتجات حيث تعد "حرفة" مبادرة مكملة لمشروع "الصنعة" وتتمثل في إصدار دليل لمعايير جودة منتجات الأسر معتمد محليا وتدريب تلك الأسر على معايير الجودة للخروج بمنتجات مميزة وعالية الجودة تصلح للتسويق في السوق المحلي والخليجي.

ونوهت بوحميد إلى أن دولة الإمارات تعد أول دولة عربية وخليجية تقدم خدمة مجانية للأسر المنتجة تتيح لها تسويق منتجاتها في المنافذ التسويقية وذلك من خلال توفير محلات لبيع وتسويق منتجات هذه الأسر بشكل مجاني وطوال العام.

كانت وزارة تنمية المجتمع قد أعلنت مطلع العام الجاري عن تحديث الإجراءات والخدمات المرتبطة ببطاقة عضوية الأسر الإماراتية المنتجة للأسر الملتحقة بمشروع "الصنعة" بعد تزويد البطاقة بمميزات ذكية نوعية معتمدة بتقنية "البلوك تشين" حيث تم إلغاء بطاقة العضوية المطبوعة واستبدالها ببطاقة إلكترونية والتي تشمل باقة من المميزات والتسهيلات للمستفيدين بما ينسجم مع مبادرات الوزارة التي تواكب رؤية التحول الذكي في الخدمات تماشيا مع توجهات الحكومة الرقمية لدولة الإمارات وبما يوائم الظروف الحالية.

أفكارك وتعليقاتك

>