هيئة الأسرى الفلسطينية تطالب بالكشف عن مصير 400 معتقلا نقلوا من سجن جلبوع إلى أماكن مجهولة

هيئة الأسرى الفلسطينية تطالب بالكشف عن مصير 400 معتقلا نقلوا من سجن جلبوع إلى أماكن مجهولة

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 06 سبتمبر 2021ء) طالبت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، المؤسسات الحقوقية والإنسانية، واللجنة الدولية للصليب الأحمر؛ بالعمل على كشف مصير أكثر من 400 معتقلا فلسطينيا، نقلوا من سجن جلبوع إلى أماكن مجهولة.

ويأتي ذلك، في أعقاب نقل السلطات الإسرائيلية المعتقلين الفلسطينيين من سجن جلبوع، بعد تمكن ستة أسرى من حفر نفق والفرار من المعتقل​​​.

وعبرت الهيئة، في بيان أصدرته اليوم الاثنين، عن قلقها من التعتيم الكبير حول أسرى سجن جلبوع وظروف نقلهم؛ محذرةً من أن تنصب ردات الفعل الإسرائيلية على الانتقام منهم.

وقالت، "تتحمل حكومة تل أبيب المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى الستة؛ حيث أن محاولة البحث عنهم والوصول لهم مبنية على أسس إجرامية ممنهجة".

(تستمر)

وحذرت هيئة الأسرى من أن المساس بحياتهم، في حال العثور عليهم، "قد يؤدي إلى انفجار حقيقي داخل السجون وخارجها".

ودعت الهيئة مؤسسات المجتمع الدولي إلى تحذير إسرائيل وجيشها من خطورة ذلك.

في سياق متصل، نقلت إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية، اليوم، عددا من كبار أعضاء حركة الجهاد الإسلامي المعتقلين في إسرائيل إلى جهاز الأمن العام (الشاباك)، لاستجوابهم للاشتباه في تورطهم والمساعدة في عملية الهرب من السجن.

وكان ستة معتقلين فلسطينيين استطاعوا، فجر اليوم، الفرار من سجن جلبوع قرب بيسان.

وبحسب الإذاعة العامة الإسرائيلية كان فان من بين الأسرى القائد السابق لـ "كتائب شهداء الأقصى" في مخيم جنين، زكريا زبيدي، وخمسة ينتمون إلى حركة الجهاد الإسلامي.

ووفقا للإذاعة الإسرائيلية، تمكن الأسرى من الفرار عن طريق نفق حفروه إلى خارج السجن.

مواضيع ذات صلة

أفكارك وتعليقاتك