التحقيقات الأولية لهروب الأسرى الفلسطينيين من جلبوع تشير إلى أن عملية الحفر استمرت لأسابيع

التحقيقات الأولية لهروب الأسرى الفلسطينيين من جلبوع تشير إلى أن عملية الحفر استمرت لأسابيع

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 07 سبتمبر 2021ء) كشفت تحقيقات أولية أجرتها السلطات الإسرائيلية، حول هروب الأسرى الفلسطينيين الستة من سجن جلبوع، أن الفارين استمروا في عملية حفر نفق لمدة أسابيع دون أن ينتبه أحد، وأنه تم اكتشاف الواقعة بعد ساعتين من هروبهم.

وذكرت القناة 12 الإسرائيلية، اليوم الاثنين إن "التحقيقات الأولية حول هروب الأسرى من سجن جلبوع، كشفت أنه استمر الحفر لأسابيع دون أن ينتبه أحد من السجانين، وأنه تم اكتشاف عملية الهروب بعد ساعتين من وقوعها"​​​.

وأضافت أنه "لم يتم تفعيل أجهزة التشويش على الهواتف النقالة، ولم تتوفر أية معلومات استخبارية حول نية الأسرى الهروب من السجن".

وتابعت أنه "في عام 2014 تم اكتشاف نفق في سجن جلبوع  ولم يتم أخذ الأمر بعين الاعتبار، وأنه بالأمس وافقت إدارة السجن على طلب زكريا الزبيدي للانتقال لغرفة الجهاد الإسلامي".

(تستمر)

وأكدت أن "التحقيقات كشفت أيضا نوم المجندة التي كانت على برج الحراسة القريب من نقطة خروج الأسرى".

هذا وكان ستة معتقلين فلسطينيين استطاعوا، فجر اليوم، الفرار من سجن جلبوع قرب بيسان.

وبحسب الإذاعة العامة الإسرائيلية "كان"، فإن من بين الأسرى القائد السابق لـ "كتائب شهداء الأقصى" في مخيم جنين، زكريا الزبيدي، وخمسة ينتمون إلى حركة الجهاد الإسلامي.

ووفقا للإذاعة الإسرائيلية، تمكن الأسرى من الفرار عن طريق نفق حفروه إلى خارج السجن.

مواضيع ذات صلة

أفكارك وتعليقاتك