الاتحاد الأفريقي يعلق أنشطة غينيا بعد الانقلاب

الاتحاد الأفريقي يعلق أنشطة غينيا بعد الانقلاب

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 10 سبتمبر 2021ء) اعلن مجلس السلام والأمن للشؤون السياسية في الاتحاد الأفريقي، اليوم الجمعة، عن قراره بتعليق جميع أنشطة جمهورية غينيا بالاتحاد وهيئات صنع القرار التابعة له جراء الانقلاب العسكري الأخير في البلاد.

وجاء في تغريدة، مجلس السلام والأمن للشؤون السياسية في الاتحاد الأفريقي على صفحته على "تويتر": " قرر المجلس السلام والأمن للشؤون السياسية للاتحاد الأفريقي، وفقًا لوثائق الاتحاد الأفريقي ذات الصلة، تعليق جميع أنشطة جمهورية غينيا في الاتحاد الأفريقي وهيئات صنع القرار​​​."

وأضاف "كذلك ندعو مجلس الأمن الدولي، إلى المصادقة على البيان الختامي للمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، الذي أقره مجلس السلم والأمن أيضًا؛ وندعو رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي محمد للتواصل مع الجهات المعنية في المنطقة".

(تستمر)

وكان قادة المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس) أعلنوا في مخرجات القمة الاستثنائية التي عقدت يوم الأربعاء الماضي، في عاصمة غانا أكرا، لبحث الانقلاب العسكري في غينيا، تعليق عضوية الأخيرة في جميع مؤسساتها، مطالبة بإطلاق سراح الرئيس ألفا كوندي.

إلى ذلك، أعلنت وزارة الدفاع الغينية إطلاق سراح 79 معتقلا سياسيا، بعدما أصدرت اللجنة الوطنية للمصالحة والتنمية التي استولت على الحكم، بقيادة الجنرال مامادي دومبويا، بيانا تطالب فيه الوزارة وغيرها بإعداد قائمة من المعتقلين السياسيين.

وكان رئيس اتحاد القوى الديمقراطية المعارض في غينيا، سيلو دالين ديالو، دعا القوات الخاصة الغينية بقيادة الجنرال مامادي دومبويا بسرعة تنظيم انتخابات حرة وشفافة لمنح الشعب فرصة اختيار قادته.

وأعلنت القوات الخاصة الغينية تحت قيادة دومبويا أ في الخامس من أيلول/سبتمبر احتجاز الرئيس ألفا كوندي، وتعطيل العمل بالدستور، وإغلاق الحدود.

وبدأت في بعث رسائل لطمأنة الشعب الغيني، بعدما تعهدت "بتجنب أخطاء الماضي"؛ داعية إلى "الالتزام بالهدوء وبقاء الجنود في ثكناتهم العسكرية".

أفكارك وتعليقاتك