جمارك دبي تبحث تعزيز التعاون وزيادة التبادل التجاري مع فرنسا

جمارك دبي تبحث تعزيز التعاون وزيادة التبادل التجاري مع فرنسا

- التبادل التجاري بين دبي وفرنسا سجل 8.5 مليار درهم في النصف الأول من 2021.

- سلطان بن سليم : "مؤشرات القطاعات الاقتصادية في دبي تفوق التوقعات بدعم نمو قطاعات حيوية تشمل السياحة والتجارة والمعارض والمؤتمرات".

- أحمد مصبح : روابط تجارية قوية مع فرنسا ونمو لافت للقطاع التجاري في 2021.

- سفير فرنسا لدى الدولة : "الإمارات خيارنا الاستثماري والتجاري المفضل وهي محطة الوصل المثالية بين الشرق والغرب بمرافقها المتميزة وخدماتها اللوجستية الرائدة".

دبي في 16 سبتمبر / وام / أكد سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، أن مؤشرات القطاعات الاقتصادية في دبي تفوق التوقعات، مدعومة بالنمو المتسارع للحركة السياحية ونمو القطاع التجاري وزيادة أنشطة المعارض والمؤتمرات وفي مقدمتها "إكسبو 2020 دبي"، ونجاح دبي في احتواء تداعيات الأزمة العالمية الناجمة عن جائحة "كوفيد-19"، حيث حافظت التجارة الخارجية للإمارة على نموها المتصاعد، مع استمرار "موانئ دبي العالمية" والمحطات التابعة لها في مختلف أنحاء العالم في تحقيق معدلات أداء قوية.

(تستمر)

جاء ذلك خلال لقاء موسّع نظمته جمارك دبي مع وفد اقتصادي واستثماري فرنسي عبر تقنية الاتصال المرئي بمشاركة سعادة أحمد محبوب مصبح، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة المدير العام لجمارك دبي، وسعادة كرافييه شانيل سفير الجمهورية الفرنسية لدى الدولة وعدد من المدراء التنفيذيين ومدراء الإدارات في جمارك دبي، حيث تم بحث تعزيز التعاون والتنسيق بين الجانبين والتعرف على الأنظمة الجمركية المتطورة والتسهيلات المقدمة للتجار والمستثمرين وذلك ضمن مبادرة "ارتباط" التي أطلقتها جمارك دبي لتطوير علاقاتها مع الشركات وقطاعات الأعمال الأجنبية.

وقال سلطان بن سليم : تعكس هذه الاجتماعات حرصنا على تطوير العلاقات الاقتصادية مع الدول الصديقة والشقيقة نحو آفاق أكثر رحابة، تحقيقاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، أن تتحول دبي إلى عاصمة للاقتصاد العالمي، في حين نعمل على تعزيز التعاون مع جميع الشركاء بتقديم كافة أوجه الدعم اللازمة لتسهيل أنشطتهم التجارية والاستثمارية.

من جهته، أكد أحمد محبوب مصبح أهمية اللقاء مع الوفد الفرنسي، مشيرا إلى حرص جمارك دبي على إيجاد المزيد من قنوات التعاون الفعالة مع الهيئات الدبلوماسية والشركات الفرنسية لمواكبة الشراكة الاستراتيجية والعلاقات الوثيقة والمتنامية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية فرنسا في مختلف المجالات.

وقال مصبح إن تجارة دبي الخارجية مع فرنسا سجلت 14.9 مليار درهم في العام 2020، فيما بلغت 8,5 مليار درهم خلال النصف الأول من العام الجاري وشملت أهم البضائع المتبادلة بين الجانبين المجوهرات والعطور والمواد الطبية والأقمشة والجلود، مشيراً إلى تحقيق القطاع التجاري في دبي بوجه عام نمواً ملموساً خلال الربع الأول من العام الجاري، إذ سجلت تجارة دبي الخارجية غير النفطية نمواً بواقع 10% لتصل قيمتها إلى 354.4 مليار درهم مقابل 323 مليار درهم في الربع الأول من العام 2020، فيما حققت المعاملات الجمركية نمواً استثنائياً بواقع 53.4% لتصل إلى 11.2 مليون معاملة خلال النصف الأول من العام الجاري مقارنة مع 7.3 مليون معاملة للفترة ذاتها من العام 2020.

من جانبه، وجّه سعادة كرافييه شانيل سفير فرنسا لدى الدولة الشكر لجمارك دبي لترتيب هذا اللقاء الذي يأتي في وقت مهم يترقب فيه العالم انطلاق "إكسبو 2020 دبي"، ودعا المشاركين في الاجتماع إلى زيارة جناح فرنسا المتميز المشارك في المعرض، لاسيما وأن الاحتفال باليوم الوطني لفرنسا يحل في الثاني من أكتوبر، معرباً عن تقديره لجمارك دبي على ما تقدمه من خدمات رفيعة المستوى وعلى مدار الساعة سواءً لتخليص البضائع أو لتسهيل حركة المسافرين.

وأثنى السفير الفرنسي على النهج الذي تبعته دولة الإمارات في معالجة تداعيات الجائحة العالمية .. وقال : قدمت دولة الإمارات أداء رائعاً في إدارتها لتداعيات لأزمة العالمية الناجمة عن جائحة كوفيد-19، لقد أثبتت الإمارات و دبي أنها دائماً قادرة على التكيف والتغلب على التحديات .. الإمارات هي خيارنا الاستثماري والتجاري المفضل وهذه دائماً رسالتي للمسؤولين الفرنسيين، فهي محطة الوصل المثالية بين الشرق والغرب من خلال مرافقها المتميزة وخدماتها اللوجستية الرائدة وخاصة ميناء جبل علي بوابة دبي إلى العالم، وقد زرنا المرافق في ميناء جبل علي وهي مرافق متطورة جداً تعتمد تقنيات الذكاء الاصطناعي، وهناك شراكة متينة ومتميزة تربطنا بالجانب الإماراتي على كافة الصعد.

إلى ذلك قدمت جمارك دبي عرضاً عن "برنامج المُشغِّل الاقتصادي" موضحةً أن البرنامج يمثل حلقة متطورة في سلسلة الأنظمة والبرامج التي يتبناها قطاع الجمارك في الدولة، كما يمثل البرنامج أحد متطلبات اتفاقية منظمة التجارة العالمية لتيسير التجارة، حيث يُمكِّن البرنامج الشركات المنضمة له من سهولة نفاذ بضائعها إلى الأسواق العالمية وبلغ عدد الشركات الأعضاء حتى الآن 85 شركة.

وخلال اللقاء، تم التعريف بمنصة التجارة الإلكترونية التي تطورها جمارك دبي، حيث يتوقع أن يصل حجم التجارة الإلكترونية في الإمارات إلى نحو 27 مليار دولار في 2022 بنسبة نمو تبلغ 23%، علماً بأن مبيعات التجارة الإلكترونية في الدولة سجلت 19.7 مليار دولار في العام 2020، و15.9 مليار دولار في 2019 .. كما شاركت إدارة حماية حقوق الملكية الفكرية بعرض عن دورها في تعزيز الوعي بأهمية الملكية الفكرية، وإعادة تدوير المنتجات المُقلَّدة، وفض نزاعات الملكية الفكرية، وتسجيل العلامات التجارية لدى جمارك دبي لحماية حقوقها، وكذلك دورها الفاعل في حماية العلامات التجارية الفرنسية من البضائع المقلدة والمغشوشة.

وتطرق الاجتماع إلى مناقشة التسهيلات والمميزات الجمركية التي ستقدمها جمارك دبي للمشاركين والزوار في معرض إكسبو، ومنها توفير جميع خدمات جمارك دبي عبر منصاتها الإلكترونية والتطبيقات الذكية، ويندرج تحتها التسجيل الإلكتروني، وتقديم البيانات الجمركية، واعتماد النسخ والمستندات الإلكترونية دون الحاجة لزيارة المراكز.

وفي ما يتعلق بالتسجيل والترخيص، فقد تم اعتماد منصة بوابة دبي التجارية لطلبات الرخص الخاصة بالمشاركين الرسميين، واستخراج الرموز الجمركية لتسهيل وتسريع إجراءات الشحن والتسجيل في الهيئة الاتحادية للجمارك، كما تم استحداث رمز خاص في أنظمة الجمارك يخص بيانات المشاركين في المعرض ويميزهم عن بقية المعاملات الأخرى لتمكين جميع الوحدات التشغيلية من معرفة المشاركين وضمان سرعة الاستجابة، في حين تقرر إعفاء الدول المشاركة من دفع رسوم التسجيل للتسهيل وتقليل النفقات على الشركات ما ينعكس إيجاباً على دور الجمارك في دعم التجارة وتسهيل مرور البضائع.

أفكارك وتعليقاتك