وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة

وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 18 سبتمبر 2021ء) أعلنت رئاسة الجمهورية في الجزائر، الجمعة، وفاة الرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة، عن عمر يناهز 84 عاما قضى منها 20 سنة فوق سدة الحكم.

وكان بوتفليقة الرئيس السابع للبلاد منذ استقلالها عن فرنسا سنة 1962، وتولى رئاسة الجزائر سنة 1999 بعد قرابة عقدين قضاهما بعيدا عن الحكم في بلاده​​​.

وفي أبريل 2004، فاز بوتفليقة بولاية ثانية بعد حملة انتخابية شرسة واجه خلالها رئيس الحكومة السابق علي بن فليس، حيث حصل على 84.99 في المئة من أصوات الناخبين بينما لم يحصل بن فليس إلا على 6.42 في المئة.

وفي أبريل 2009، أعيد انتخاب عبد العزيز بوتفليقة لولاية ثالثة بأغلبية 90.24 في المئة، وجاء ذلك بعد تعديل دستوري سنة 2008 ألغى حصر الرئاسة في ولايتين فقط، ما لقي انتقادات واسعة، واعتبره معارضوه مؤشرا على نيته البقاء رئيسا مدى الحياة، وعلى تراجعه عن الإصلاح الديمقراطي.

(تستمر)

وفاز بوتفليقة بعهدة رئاسية رابعة في الانتخابات الرئاسية الجزائرية في أبريل 2014، حيث كشفت نتائج الانتخابات تفوقه بنسبة تصويت بلغت 81.53 بالمائة.

استقال بوتفليقة في 2 أبريل 2019 بعد أشهر من احتجاجات واسعة على توليه فترة رئاسية خامسة.

ولد عبد العزيز بوتفليقة سنة ، 1937 تقلّد مناصب وزارية هامة مباشرة بعد الاستقلال، على رأسها وزارة الخارجية، بداية من سن الخامسة والعشرين، كان مقربا من الرئيس الراحل هواري بومدين ووزير خارجتيه، وكان يمني النفس بأن يخلفه بعد موته المفاجئ سنة 1979، بيد أن التوازنات داخل المؤسسة العسكرية أفضت إلى دفع الرئيس السابق الشادلي بن جديد للواجهة، وإبعاد بوتفليقة الذي اضطر إلى مغادرة البلاد بعد أن تحرك مجلس المحاسبة ضده، وتم اتهامه رسمياً بالفساد، غادر بوتفليقة والتزم الصمت لسنوات طويلة، قبل أن يعود سنة 1999 كمرشح للسطلة لرئاسيات أتت بعد عشرية دموية عاشته

أفكارك وتعليقاتك