إطلاق "بيت الهامور" لتقديم رؤية فريدة لتحديات الاستدامة في إكسبو 2020 دبي

إطلاق "بيت الهامور" لتقديم رؤية فريدة لتحديات الاستدامة في إكسبو 2020 دبي

دبي ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 23 سبتمبر 2021ء) بحضور معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش المفوض العام لإكسبو 2020 دبي.. أطلق إكسبو 2020 مشروع "بيت الهامور" وهو مشروع فني مجتمعي فريد سيعمل على جمع الصيادين والعلماء والفنانين وتلاميذ المدارس إلى جانب عدد من المؤسسات في إكسبو 2020 دبي من أجل استعراض باقة مختارة من الأعمال الفنية المبهرة بصريا والملهمة في موقع الحدث الدولي.

ويأتي ذلك في إطار دعوة موجهة إلى شتى مجتمعات العالم للتواصل مع قضايا الاستدامة يتناول "بيت الهامور" الشعاب المرجانية بالإمارات وما تؤويه من كائنات بحرية لا سيما السمك المعروف محليا باسم الهامور.

وقال معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش المفوض العام لإكسبو 2020 دبي أن "بيت الهامور" يجسد شعار إكسبو 2020 " تواصل العقول وصنع المستقبل" ويوظف الفن والابداع لتحقيق التواصل الحضاري والمشاركة العالمية لصناعة المستقبل المزدهر في العالم أجمع وذلك من اجل مواجهة أكبر تحدياتنا ".

(تستمر)

وسيستعرض المشروع لوحة جدارية معلقه مصنوعة من الانسجة نابضة بالحياة تصور الحياة البحرية أنشأها عدد من تلاميذ المدارس باستخدام تقنية الباتيك والأصباغ المستدامة وسيضم أيضا مجسم سمكة الهامور المصنوع مما يعرف بشباك الأشباح "شباك الصيد المفقودة والمهملة في البحر" للفنانة الأسترالية سو رايان.

وسيشمل المشروع برنامجا إبداعيا شيّقا يتضمن تجارب حياكة يومية وورش عمل مبتكرة يديرها فنانون ومعلمو فنون مقيمون في الإمارات. ستتاح للزوار أيضا فرصة المساهمة في قطعة فنية متنامية باستمرار للشعاب المرجانية مصنوعة من مواد معاد تدويرها ستعرض في موقع إكسبو 2020.

إلى جانب ذلك سيشمل البرنامج أمسيات موسيقية بالتعاون مع مركز الفنون الموسيقية حيث سيعزف طلاب المركز مقطوعة موسيقية لحّنوها حصريا لبيت الهامور.

ويجمع بيت الهامور بين شرائح مجتمعية متنوعة ومنظمات مختلفة ليروي قصصا جوهرية تستجيب لموضوع الاستدامة "وهو واحد من الموضوعات الفرعية الثلاثة لإكسبو 2020 التي تشمل أيضا الفرص والتنقل" وتحتفي بعالم البحار.

ومن القصص الملهمة التي يحكيها "بيت الهامور" قصة ألف ليلة وليلة عن عبدالله الصياد وعبدالله حوري البحر لا سيما مقدمة القصة حين ينشئ الصياد علاقة صداقة مع حوري البحر ويطّلع على الحياة في عمق المحيط فيقدّر أن الأسماك ليست مصدرا للغذاء فحسب لكنها أيضا كائنات حية تخضع لأنظمة و رتب اجتماعية معقدة مماثلة لتلك التي يخضع لها البشر على اليابسة.

وقالت الدكتورة حياة شمس الدين نائب رئيس أول الفنون والثقافة إكسبو 2020 دبي انهم من خلال هذه الربامج سيسلطون الضوء على الصلات بين محاور مختلفة وأفراد المجتمع قد يبدو انهم غير متصلين ببعض و لكن عن طريق ربط الفنون بالعلم نوصل بين هذه المحاور و أفراد المجتمع و نهدف إلى الانخراط في موضوعات جدية لتكوين فهم أعمق لقضايا الاستدامة وبتسهيل الاتصال بين الصيادين والعلماء والفنانين وتلاميذ المدارس والمؤسسات نطمح إلى معالجة مستقبل محيطاتنا نريد من الزوار أيضا أن يضعوا في الحسبان أن ما يحدث في أي مسطح مائي يؤثر على حالة البيئة بأكملها على نطاق عالمي.

يذكر أن إكسبو 2020 من أولى الأحداث العالمية الضخمة التي تقام منذ تفشي جائحة كوفيد-19 وهو يستمر من الأول من أكتوبر 2021 إلى الحادي والثلاثين من مارس 2022 ويدعو الزوار من شتى أقطار العالم للمشاركة في صنع عالم جديد واختبار ستة أشهر من الاحتفال بنبوغ البشر وابتكاراتهم وتقدمهم وثقافتهم.

أفكارك وتعليقاتك