الرئيس الأميركي السابق تظاهر "أمام الكاميرات" بالصرامة خلال لقاءه بوتين عام 2019 – إعلام

الرئيس الأميركي السابق تظاهر "أمام الكاميرات" بالصرامة خلال لقاءه بوتين عام 2019 – إعلام

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 28 سبتمبر 2021ء) ذكرت السكرتيرة الصحفية للرئيس الأمريكي السابق، ستيفاني غريشام، في كتابها " سأتلقى أسئلتكم الآن"، بأن دونالد ترامب حاول عمدا الظهور بمظهر أكثر صرامة تجاه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال لقائهما في اليابان عام 2019؛ مشيرة أنه أبلغ بوتين بأن ذلك  للتظاهر "أمام الكاميرات" فقط.

وبحسب صحيفة "واشنطن بوست"، التي نشرت مقتطفات من الكتاب، فإنه "لا يُعرف الكثير عن لقاء ترامب وبوتين، على هامش قمة مجموعة العشرين في أوساكا (اليابان)، عام 2019"​​​.

وقالت غريشام في كتابها، إنها رأت الرئيس الأمريكي يقترب من بوتين في ذلك اليوم، ويقول له، "سأكون أكثر صرامة معك لبضع دقائق. لكن هذا للكاميرات، وبمجرد مغادرتهم، سنتحدث. أتفهمني".

(تستمر)

من جهتها، قالت المتحدثة باسم ترامب، ليز هاريننغتون، إن كتاب السكرتيرة الصحفية السابقة للرئيس السابق هو "محاولة أخرى مثيرة للشفقة للاستفادة من سلطة الرئيس وبيع الأكاذيب عن عائلة ترامب"؛ واصفة غريشام بـ "موظفة سابقة غاضبة".

كتاب غريشام، "سأتلقى أسئلتكم الآن: ما رأيته في البيت الأبيض في عهد ترامب"، المقرر صدوره في 5 تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، يتحدث عن عملها في البيت الأبيض مع ترامب، وكذلك السيدة الأولى السابقة ميلانيا ترامب.

وعملت غريشام كسكرتيرة صحفية، خلال حملة ترامب الرئاسية، عام 2015.

كما عملت كأحد أبرز موظفي الرئيس الأمريكي لأكثر من 5 سنوات، ولفترة وجيزة سكرتيرة صحفية للبيت الأبيض، قبل أن تعود إلى الجناح الشرقي كرئيسة لموظفي ميلانيا ترامب، خلال العام الأخير من إدارته.

وقدمت غريشام استقالتها بعد أحداث 6 كانون الثاني/ يناير الماضي، التي شهدت اقتحام المئات من مؤيدي ترامب جلسة مشتركة لمجلسي النواب والشيوخ،  للتصديق على نتائج الانتخابات الرئاسية 2020، والتي انتهت بفوز المرشح الديموقراطي جو بايدن.

أفكارك وتعليقاتك