رئيس وزراء الأردن يصل بيروت لبحث تعزيز التعاون في مجالات الطاقة ونقل الغاز المصري

(@FahadShabbir)

رئيس وزراء الأردن يصل بيروت لبحث تعزيز التعاون في مجالات الطاقة ونقل الغاز المصري

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 30 سبتمبر 2021ء) وصل رئيس الوزراء الأردني، بشر الخصاونة، وبرفقته عدد من الوزراء، إلى العاصمة اللبنانية، بيروت، مساء اليوم الأربعاء، في زيارة رسمية، تهدف لبحث تعزيز التعاون الثنائي المشترك، لاسيما في مجالات الطاقة، وتسريع وتيرة العمل لنقل الغاز المصري والكهرباء إلى لبنان، عبر الأردن وسوريا.

وبحسب بيان نشرته، الصفحة الرسمية لرئاسة الوزراء الأردنية، على فيسبوك، فإن "رئيس الوزراء، بشر الخصاونة، وصل إلى العاصمة اللبنانية، بيروت، مساء اليوم الأربعاء، في زيارة رسمية يلتقي خلالها الرئيس اللبناني، ميشال عون، ورئيس الوزراء اللبناني، نجيب ميقاتي، ورئيس مجلس النواب، نبيه بري"​​​.

وأوضح البيان، كان في استقبال الخصاونة في مطار رفيق الحريري الدولي، "رئيس الوزراء اللبناني، نجيب ميقاتي، وعدد من المسؤولين والسفير الأردني في بيروت، وليد الحديد".

(تستمر)

ولفت البيان، إلى أن الخصاونة يبحث مع "المسؤولين اللبنانيين خلال الزيارة التي يرفقه خلالها عدد من الوزراء، العلاقات الثنائية بين الأردن ولبنان، وسبل تعزيز التعاون الثنائي المشترك في المجالات كافة"، موضحا أن المباحثات مع كبار المسؤولين اللبنانيين ستركز على "سبل تعزيز التعاون في مجالات الطاقة وتسريع وتيرة العمل بإنجاز مشروع إيصال الغاز المصري والكهرباء إلى لبنان عبر الأردن وسوريا".

ويرافق رئيس الوزراء خلال الزيارة نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين، ايمن الصفدي، ووزيرة الصناعة والتجارة والتموين المهندسة مها علي، ووزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء، ابراهيم الجازي، ووزيرة الطاقة والثروة المعدنية المهندسة هاله زواتي.

وكان الأردن قد شهد مؤخرا لقاءات واجتماعات مكثفة لبحث مشروع إيصال الغاز المصري والكهرباء إلى لبنان بما يسهم في دعم وإسناد لبنان الذي يواجه تحديات اقتصادية.

وبحسب البيان، فإن الخصاونة التقي خلال الأيام الماضية، وزراء البترول والثروة المعدنية المصريين، ووزير النفط والثروة المعدنية السوري، ووزير الطاقة والمياه اللبناني، الذين عقدوا اجتماعا بمشاركة وزيرة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية، لوضع الآليات التنفيذية لإيصال الغاز المصري الى لبنان.

كما التقى الخصاونة، أمس الثلاثاء، مع وفد وزاري سوري، ضم وزراء الاقتصاد والتجارة الخارجية، والموارد المائية والزراعة والإصلاح الزراعي والكهرباء، لبحث سبل تعزيز العلاقات والتعاون المشترك بين الدول الأربع.

ويعاني لبنان أزمات سياسية واقتصادية حادة، فاقم من حدتها تعثر تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة، فيما وصف البنك الدولي الأزمة في لبنان بأنها الأسوأ على المستوى العالمي منذ قرن ونصف قرن، وباتت معها احتياطيات المصرف المركزي بالعملات الأجنبية بالكاد تكفي الحد الأدنى من الاحتياطي الإلزامي الذي يسمح بالتغطية القانونية لأموال المودعين في المصارف الخاصة.

كما تعاني البلاد من نقص الوقود والطعام والمواد الضرورية الأخرى نتيجة تدهور الأوضاع الاقتصادية في البلاد، وانخفاض قيمة العملة.

مواضيع ذات صلة

أفكارك وتعليقاتك