الخارجية الروسية: ننتظر من الولايات المتحدة تأكيد المشاركة في الاجتماعات حول أفغانستان

الخارجية الروسية: ننتظر من الولايات المتحدة تأكيد المشاركة في الاجتماعات حول أفغانستان

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 15 اكتوبر 2021ء) أعلن المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى أفغانستان، مدير القسم الآسيوي الثاني في وزارة الخارجية الروسية، زامير كابولوف، اليوم الجمعة، أن روسيا تتوقع من الولايات المتحدة تأكيد مشاركة المبعوث الخاص للرئيس الأميركي، زلماي خليل زاد، في اجتماعي " الثلاثية الموسعة" و"صيغة موسكو" حول أفغانستان ، اللذان سيعقدان يومي 19 و 20 تشرين الأول/أكتوبر الجاري في موسكو.

وقال كابولوف، ردا على سؤال وكالة "سبوتنيك" ذي الصلة: "ننتظر تأكيداً من واشنطن"​​​.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلن كابولوف، أن اجتماع الترويكا الموسعة بشأن أفغانستان بمشاركة روسيا والولايات المتحدة والصين وباكستان سيعقد في موسكو يوم 19 تشرين الأول/أكتوبر.

وقال كابولوف: "نخطط في المستقبل القريب لعقد اجتماع في موسكو لما يعرف بالترويكا الموسعة ، تشارك فيه روسيا والولايات المتحدة وجمهورية الصين الشعبية وباكستان، حيث سنحاول التوصل إلى اتفاق مشترك حيال الوضع المتقلب في أفغانستان ".

(تستمر)

وأوضح الدبلوماسي الروسي، أن هذه المفاوضات ستتم عشية اجتماع "صيغة موسكو" حول أفغانستان والمقرر عقده في 20 تشرين الأول/أكتوبر.

هذا وأكد كابولوف، أن ممثلي حركة طالبان (المحظورة في روسيا) أكدوا أنهم سيشاركون في اجتماع "صيغة موسكو" حول أفغانستان المزمع عقده في 20 تشرين الأول/أكتوبر.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قال خلال اجتماع رؤساء بلدان رابطة الدول المستقلة، اليوم الجمعة: "نحن نتفهم أننا بحاجة إلى التفاعل معهم (طالبان)، لكن يجب ألا نتسرع"، موضحا أن أن الوضع في أفغانستان يثير القلق ويحمل مخاطر لمنطقة آسيا الوسطى وبلدان رابطة الدول المستقلة، جميعها.

وأوضح الرئيس الروسي، أن هناك نحو ألفي إرهابي تابعين لتنظيم "داعش" (الإرهابي المحظور في روسيا) يتواجدون في أفغانستان، مشيراً إلى أنهم يخططون لنشر نفوذهم في بلدان آسيا الوسطى والأقاليم الروسية، معولين على إشعال الصراعات العرقية.

وكان الرئيس الروسي، قال في 17 أيلول/سبتمبر الماضي، خلال اجتماع في إطار مؤتمر منظمة شنغهاي للتعاون عقد في دوشنبه عاصمة طاجيكستان، إن روسيا بحاجة للعمل مع حكومة طالبان في أفغانستان.

فيما قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن روسيا لا تفرض أي شروط على "طالبان"، لكنها "تراقب كيف ستنفذ وعودها".

هذا وقد أعلنت وزارة الخارجية الروسية، في 22 أيلول/سبتمبر الفائت، أن المبعوثين الخاصين لروسيا والصين وباكستان إلى أفغانستان اتفقوا مع طالبان ( المحظورة في روسيا) على مواصلة الاتصالات "من أجل السلام والازدهار في أفغانستان".

وبدأت "صيغة موسكو" للمشاورات بشأن أفغانستان في شباط / فبراير 2017. وإلى جانب ممثلي مجموعة "6 + 1" (روسيا وأفغانستان والصين وباكستان وإيران والهند)، شاركت خمس دول من آسيا الوسطى (كازاخستان وقيرغيزستان وطاجيكستان وتركمانستان وأوزبكستان). ورفضت الولايات المتحدة المشاركة في الاجتماع الأخير.

أفكارك وتعليقاتك