الجبهة الوطنية المدنية العراقية: نسبة المشاركة في الانتخابات لم تتعد 12% ما يعني بطلانها

الجبهة الوطنية المدنية العراقية: نسبة المشاركة في الانتخابات لم تتعد 12% ما يعني بطلانها

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 16 اكتوبر 2021ء) شككت الجبهة الوطنية المدنية العراقية، التي يتزعمها رئيس الحكومة الأسبق، إياد علاوي، في نسبة المشاركة التي أعلنتها مفوضية الانتخابات، مؤكدة أن نسبة المشاركة التي رصدتها الجبهة لم تتعد 12%، مما يعني بطلانها وفق الدستور.

وأوضحت الجبهة، في مؤتمر عقدته اليوم السبت بالعاصمة بغداد وأذيع على الهواء، "نسبة المشاركة في الانتخابات لم تتجاوز 12%، مما يعني بطلانها وفق الدستور"، مطالبة المحكمة الاتحادية العليا بعدم التصديق على نتائج الانتخابات​​​.

وبينت الجبهة أنها "قررت مقاطعة الانتخابات، وتوقعت أن تترتب عليها فتنة وتزييف لإرادة الناخبين"، مشيرة إلى أنه لا يحق للأقلية التي شاركت في الانتخابات أن تحدد مصير الأغلبية التي قاطعتها.

(تستمر)

وقال علاوي، خلال المؤتمر، "عزوف العراقيين عن الانتخابات كان واضحا، وممثلة الأمم المتحدة أشارت إلى هذا الموضوع"، مؤكدا أن مفوضية الانتخابات كانت ناجحة وممتازة، ولكنها تفتقر للخبرة.

هذا ونشرت وكالة الأنباء العراقية (واع)، الاثنين، النتائج الأولية للانتخابات، فكانت الكتلة الحاصلة على أعلى عدد مقاعد في البرلمان هي الكتلة الصدرية بواقع 73 مقعدا، تليها كتلة "تقدم" العربية السنية بزعامة رئيس البرلمان السابق محمد الحلبوسي بـ (38) مقعدا، فيما جاءت كتلة "دولة القانون" بقيادة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي في المرتبة الثالثة بحصولها على 37 مقعدا في البرلمان.

وطعن بعض المرشحين المستقلين في النتائج النهائية بعد تسلمهم قوائم بالأصوات التي حصلوا عليها.

وأعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق يوم الأربعاء الماضي، عن إعادة فرز الأصوات يدويا في أكثر من 3000 مركز اقتراع، لمطابقة النتائج بنتائج نظام الفرز الإلكتروني.

وبنهاية نيسان/أبريل الماضي، أعلنت شخصيات سياسية عراقية، تأسيس الجبهة الوطنية المدنية في العراق، تحت رئاسة، رئيس الوزراء الأسبق، إياد علاوي.

وفي بيان صادر حينها، لتأسيس الجبهة، جاء فيه "الإعلان عن تشكيل الجبهة الوطنية المدنية والتي تضم شخصيات سياسية وطنية وشيوخ عشائر وكفاءات ومتظاهرين سلميين ونشطاء سياسيين"، مشيرة إلى أن اللجنة التحضرية انتخبت، بعد سلسلة اجتماعات متواصلة، أياد علاوي، رئيسا للجبهة".

وتولى علاوي، رئاسة الحكومة العراقية المؤقتة في الفترة بين حزيران/يونيو 2004، ونيسان/ابريل 2005.

أفكارك وتعليقاتك