"محمد بن راشد لتنمية المشاريع" تعلن انضمام جامعة "بيتس بيلاني" إلى قائمة حاضنات الأعمال

"محمد بن راشد لتنمية المشاريع" تعلن انضمام جامعة "بيتس بيلاني" إلى قائمة حاضنات الأعمال

دبي ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 17 اكتوبر 2021ء) أطلقت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، وبالتعاون مع جامعة "بيتس بيلاني دبي"، حاضنة الأعمال التابعة للجامعة ضمن اعتماد مسرعات وحاضنات الأعمال التابعة للمؤسسة لتضاف بذلك الجامعة إلى قائمة حاضنات الأعمال المعتمدة لدى المؤسسة.

تأتي هذه الخطوة استمرارا لدور المؤسسة في تحقيق أهداف البند السادس من وثيقة الخمسين بتحويل الجامعات الوطنية والخاصة إلى مناطق اقتصادية وإبداعية حرة تشجع الطلاب على الابتكار وريادة الأعمال.

ويتيح انضمام الطلبة إلى حاضنة الأعمال فرصة لتحويل أفكارهم واختراعاتهم إلى شركات ناجحة في مختلف القطاعات الاقتصادية، وتعزيز قدراتهم على التفكير الإبداعي والمبتكر في سن مبكرة.

(تستمر)

وسيتمكن الطلبة المسجلين ضمن حاضنة الأعمال من الاستفادة من منصة "دبي نكست"، وهي أول منصة رقمية متكاملة للشباب وأصحاب الأفكار الإبداعية والطموحة من مختلف الجنسيات في دبي، بهدف عرض أفكارهم لاستقطاب رؤوس الأموال اللازمة للبدء في تنفيذها انطلاقا من دبي اعتماداً على مفهوم التمويل الجماعي.

وقال سعادة عبدالباسط الجناحي المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة : تولت المؤسسة على عاتقها مسؤولية قيادة الابتكار وريادة الأعمال في إمارة دبي، فوضعت استراتيجيات مدروسة لدعم مسيرة ريادة الأعمال خلال سنوات وعملت على تعزيز طرق التفكير الإبداعي للخروج بمنتجات مبتكرة تحل مشاكل واقعية أو أفكار لمشاريع ريادية .

جدير بالذكر أن مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة تتولى الإشراف على شبكة دبي لحاضنات الأعمال من خلال متابعة تنفيذ المشاريع والمبادرات والأفكار التي يتم إطلاقها في إطار الشبكة بالإضافة إلى تطوير السياسات والخطط التنفيذية ودراسة المقترحات والفرص أمام الشبكة لدعم رواد الأعمال في الإمارة، والتعاون مع الجهات الحكومية والخاصة والمؤسسات التعليمية للإشراف على إطلاق الشركات الناشئة في الإمارة، كما تعمل المؤسسة على تسريع تحقيق أهداف استراتيجية دبي للمناطق الحرة وترسيخ ثقافة الابتكار وريادة الأعمال في الجامعات من خلال اعتماد حاضنات ومسرعات الاعمال في الجامعات لتوفير بيئة إبداعية للطلبة للبدء باطلاق مشاريعهم.

ومنذ اعتماد حاضنات ومسرعات الأعمال في عام 2017 .. انضمت 15 حاضنة أعمال تخصصية من مختلف القطاعات، وتشمل: - / قطاع التكنولوجيا الرقمية والروبوتات / وتركز حاضنات الأعمال في هذا القطاع على تأسيس و تطوير الشركات الناشئة في التكنولوجيا الرقمية بالإضافة إلى عدد من الخدمات الخاصة برواد الأعمال المبتدئين لتأسيس وتطوير الأعمال في قطاع تكنولوجيا المعلومات، كما توفر التدريب المتخصص للمهارات الأساسية في مجال الصناعة الرقمية كالتسويق الرقمي، والبرمجة، وعلوم البيانات /Big Data/، وتصميم البرامج وتطوير الأعمال.

وتعتبر كل من / ذا كو دبي The Co-Dubai –، وحاصنة الأعمال كايند بدعم من استرولاب Kind Incubator / powered by Astro labs –، وفورورد Forward –، وكليات التقنية العليا HCT، وزتارت - اب - Ztart-up incubator، والجامعة الامريكية في دبي AUD / من قائمة حاضنات الأعمال المعتمدة لهذا القطاع.

- / قطاع التصميم / وتعد حاضنات الأعمال في قطاع التصميم أول منصة متكاملة للمبدعين والمصممين و رواد الأعمال، حيث توفر الحاضنات حزمة من الخدمات التخصصية بمجالات تطوير وتنمية الأعمال التجارية في هذا القطاع، بالإضافة لبرامج متخصصة لتنمية الأفكار التجارية للشركات الجديدة في مجال التصميم والابتكار، وتركز هذه الحاضنات على المشاريع المختصة بمجال الهندسة المعمارية، والتصميم الداخلي، والتصميم الجرافيكي، وتصميم الأثاث والمنتجات وغيرها من مجالات التصميم الداعمة مثل التصوير، والطباعة ثلاثية الأبعاد، والرسوم المتحركة، وتم اعتماد ري ايربان ستوديو في حي دبي لتصميم كأول حاضنة أعمال في هذا القطاع.

- / قطاع الاستدامة في الطاقة والمياه ومواد البناء والنقل ومعالجة النفايات / وتعتبر حاضنة الأعمال في هذا القطاع، أول مجمع مستدام قيد التشغيل الكامل في منطقة الشرق الأوسط، حيث توفر نظامًا بيئيًا ذكيًا لأصحاب المشاريع الإبداعية الذين يؤمنون بجعل المدن أكثر ملاءمة واستدامة للعيش فيها.

وبفضل هذه الحاضنة الجديدة، سيتمكن أصحاب المشاريع الجديدة والشركات الناشئة من الحصول على الخبرات وفرص التواصل والتعارف مع الجهات المختصة لتطوير مجتمعات مستدامة.

ومن شأن هذه المبادرة أن تعزز مشاركة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في دبي في التنمية المستدامة، والعمل على توظيف التكنولوجيا، واختبار المشروعات الخضراء في المدينة المستدامة، وعلاوة على ذلك، تتيح الحاضنة فرص إجراء البحوث والتجارب للأفكار قبل تطبيقها على أرض الواقع، للتأكد من فاعليتها ونجاحها .. وتعد حاضنة الأعمال بدايات التابعة للمدينة المستدامة أول حاضنة تخصصية في هذا القطاع.

- / قطاع التجزئة / وتهدف حاضنة الأعمال في قطاع التجزئة إلى ابتكار وتطوير ماركات فاخرة خاصة بها إلى جانب تبني واستثمار في مشاريع إماراتية في مجالات الأزياء والمجوهرات ومواد التجميل والإكسسوارات والعطور والأحذية، وغيرها من السلع الفاخرة التي يصنعها ويبدع في تصميمها أبناء الإمارات والدول العربية، حيث ستعمل الحاضنة على إطلاق واحتضان هذه المشاريع، ودفعها للتوسع والنمو والانتشار إقليمياً وعالمياً.

وشهدت دبي إطلاق عدد من نماذج الأعمال الناجحة التي حققت شهرة كبيرة وانتشاراً واسعاً، وقد حرصت الدولة على احتضان أصحاب المواهب والافكار الابداعية مما جعل مشاريعها تصل إلى العالمية، الأمر الذي جذب شركات أجنبية لبحث فرص التعاون والشراكة مع هذه المشاريع أو الاستحواذ عليها، لذا يمكن القول أن دبي بيئة مناسبة وملاذ آمن لأصحاب الأحلام الطموحة من أجل إطلاق أعمالهم وتحقيق النمو والتوسع .. وتعد المجموعة العربية للماركات TALG أول حاضنة أعمال تخصصية في هذا القطاع.

- / حاضنة أعمال تخصصية في جذب الاستثمارات والمشاريع الناشئة الأجنبية / أطلقت المؤسسة حاضنة الأعمال التخصصية للمشاريع الابتكارية البريطانية بالتعاون مع المركز البريطاني في دبي، حيث تساهم هذه الحاضنة و الشراكة في تعزيز مكانة دبي الريادية، كحاضنة استثمارية متميزة في منطقة الشرق الأوسط، مما جعلها وجهة مميزة للشركات الابتكارية الأجنبية ما يعكس مدى جاذبيتها وتنافسيتها بما تملكه، سواء على مستوى البيئة التشريعية المنظمة لمجتمع الأعمال أو البنية التحتية التي تحوزها، والتي تعد الأضخم في المنطقة.

وتقدم حاضنة الأعمال الدعم والتوسع للشركات البريطانية الصغيرة والمتوسطة في قطاعات تكنولوجيا المعلومات، والتجارة الالكترونية والاقتصاد الرقمي، والتسويق الرقمي، والعمليات والخدمات اللوجستية، والتطبيقات الذكية إلى جانب قطاعات جديدة تشهد اهتماماً متزايداً حول العالم.

- / قطاعات أخرى داعمة للابتكار / وتهدف الحاضنات في القطاعات الداعمة للابتكار إلى تقديم منصة مثالية لتعزيز ريادة الاعمال واحتضان المبتكرين من رواد الأعمال وأصحاب الأفكار الإبداعية إلى جانب تمكينهم من تحقيق رؤياهم وتحويل أفكارهم إلى مشروعات متميزة تخدم عملية التنمية المستدامة، وتسهم في بناء اقتصاد المعرفة القائم على مفاهيم الابداع والابتكار، بما يعزز مكانة الإمارة اقتصاديا على الصعيدين المحلي والإقليمي ويسهل عملية الوصول إلى شريحة أكبر من رواد الأعمال الشباب في شتى القطاعات.

كما تقدم هذه الحاضنات الدعم اللازم لرواد الأعمال من خلال حصولهم على القدر اللازم من التعليم والتدريب المناسبين والأدوات الضرورية لإنشاء أعمال ناجحة والانطلاق من دبي باعتبارها منصة لبدء الأعمال والانتقال إلى العالمية.

وتعتبر كل من / ذا كو دبي The Co-Dubai، وفورورد Forward –، وكليات التقنية العليا HCT، و تجارز / حاضنات الأعمال المعتمدة لهذا القطاع.

- / حاضنات الأعمال التخصصية في الجامعات / ويمثل توفير حاضنات الأعمال ضمن الجامعات مبادرة نوعية لتطوير البنية التحتية في مؤسسات التعليم، بهدف توظيف المواهب الشابة و تشجيعهم على التفكير الإبداعي والمبتكر، والدخول في عالم ريادة الأعمال في سن مبكرة، وتوفر لهم الدعم اللازم في بداية تأسيس شركاتهم الخاصة، وتوجههم نحو القطاعات الاقتصادية المستقبلية التي تتماشى مع توجهات دولة الإمارات.

وتعتبر كليات التقنية العليا، وجامعة اميتي، والجامعة الأمريكية في دبي حاضنات الأعمال المعتمدة لهذا القطاع، بالإضافة إلى عدد من الطلبات التي تقوم المؤسسة بمراجعتها لاعتمادها ضمن هذا القطاع.

- / حاضنات الأعمال التخصصية في المدارس / وتم إطلاق أول حاضنة لأعمال المدارس من أجل دعم الأفكار المبتكرة للطلاب، حيث تأتي هذه المبادرة من خلال ربطها بالنتائج المثمرة التي حققتها مسابقة "التاجر الصغير" خلال السنوات الـ 15 الماضية، لاتاحة الفرص أمام الجيل الفتي من الانخراط في عالم ريادة الأعمال، حيث ستقوم هذه المدارس بطرح التحديات المجتمعية أو المدرسية بين الطلبة، وحفزهم على إيجاد الحلول المبتكرة الكفيلة بمعالجة هذه المشاكل.

كما تقوم المدارس بتنفيذ عدد من المسابقات على مدار العام، لاختيار أفضل المشاريع، ومن ثم ترشيحها للمشاركة لاحقا في الحدث الأكبر، وهو مسابقة "التاجر الصغير".

وقد حصلت مدرسة جيمس مودرن أكاديمي – فرع ند الشبا على أول اعتماد لحاضنات الأعمال في المدارس على مستوى الدولة.

وقال عبدالباسط الجناحي المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة إن الإقبال الكبير على الانضمام إلى شبكة دبي لحاضنات الأعمال من خلال الاعتماد يؤكد نجاح البرنامج في إيجاد الفرص والدعم اللازم لرواد الأعمال، خصوصاً أن البرنامج يسهم في توفير البيئة الحاضنة والمحفزة للابتكار وريادة الأعمال، ويدعم توظيف التكنولوجيا الحديثة في القطاعات الحيوية والمستقبلية وتهيئة الشباب للمستقبل عبر تنمية قدراتهم الريادية.

وأشار إلى أهمية التعاون والشراكة بين مختلف الجهات الحكومية والجامعات والمؤسسات الأكاديمية، لتمكين طلاب الجامعات من اكتساب مهارات ريادة الأعمال، وفقاً لأفضل الممارسات المتبعة عالمياً لتشجيع روح الابتكار.

يشار إلى أن جامعة بيتس بيلاني - دبي التي تأسست في عام 2000 في إمارة دبي تعتبر الفرع الدولي الوحيد لمعهد Birla الشهير للتكنولوجيا والعلوم، بيلاني، الهند، الجامعة التكنولوجية الخاصة الأعلى تصنيفًا في الهند.

كما حصلت الجامعة على تصنيف 5 نجوم من قبل هيئة المعرفة والتنمية البشرية بالشراكة مع QS استنادًا إلى 4 فئات أساسية من البحث والتوظيف والتدريس والتدويل .

وقد تخرج أكثر من 5000 طالب من الحرم الجامعي في دبي، ويعمل هؤلاء الخريجون في العديد من الشركات الرائدة، التي تشمل شركات مرموقة في جميع أنحاء العالم مثل microsoft و Oracle و Siemens و L & T و Emirates IT و Honeywell و Petrofac و Schlumberger، أو أكملوا أو يتابعون دراسات عليا في أكثر من 75 جامعة رائدة في جميع أنحاء العالم مثل هارفارد وستانفورد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وكورنيل وموناش وجامعة سنغافورة الوطنية، بالإضافة إلى أن العديد من الخريجين هم أيضا رواد أعمال ناجحون حيث يمتلك خريجو جامعة بيتس بيلاني - دبي أكثر من 20 شركة ناشئة في رصيدهم هذا العام.

وقال البروفيسور سرينيفاسان مادابوسي، رئيس جامعة بيتس بيلاني - في دبي : سعدنا اليوم بحصولنا على اعتماد مسرعات و حاضنات الأعمال وانضمامنا لشبكة دبي لحاضنات الأعمال تحت مظلة مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وأضاف البروفيسور مادابوسي : تحتاج الجامعات إلى إعداد الطلاب في السوق من خلال توفير التدريب العملي على المهارات الفنية وغير الفنية بالإضافة إلى اكتساب مهارات ريادة الأعمال للمهتمين بتأسيس مشاريعهم، علاوة على تطوير منظومة ريادة الأعمال لزيادة ونشر الوعي لدى الطلبة حول أهمية ريادة الأعمال ومستقبل المشاريع الناشئة، مشيرا إلى أن جامعة بيتس بيلاني تعمل على توفير النظام البيئي الحيوي لريادة الأعمال بما يتماشى مع رؤية حكومة الإمارات لتشجيع الابتكار والمشاريع الطلابية الناشئة.

وأوضح أن مركز الابتكار والاحتضان وريادة الأعمال التابع للجامعة يحفز الطلبة على التفكير الإبداعي ويشجعهم على العمل على الأفكار المبتكرة، ويقوم المركز بتقديم عدد من الدورات التخصصية في ريادة الأعمال لرفع كفاءة الطلبة وتوسيع نطاق معرفتهم بمشاريعهم.

أفكارك وتعليقاتك