صقر غباش يبحث التعاون البرلماني مع سفراء فرنسا والنمسا وتونس وتركيا

صقر غباش يبحث التعاون البرلماني مع سفراء فرنسا والنمسا وتونس وتركيا

أبوظبي ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 18 اكتوبر 2021ء) استقبل معالي صقر غباش رئيس المجلس الوطني الاتحادي في مقر المجلس بأبوظبي - كلا على حدة - سعادة كزافييه شاتيل سفير جمهورية فرنسا وسعادة الدكتور أندرياس ليبمان سفير جمهورية النمسا الاتحادية، وسعادة معز بن عبد الستار بنميم سفير الجمهورية التونسية وسعادة توغاي تونشير سفير تركيا، بحضور سعادة الدكتور عمر النعيمي الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي.

وتم خلال اللقاءات بحث سبل تعزيز علاقات التعاون الثنائية في شتى المجالات لا سيما تفعيل التعاون والعلاقات البرلمانية بين المجلس الوطني الاتحادي والمجالس البرلمانية في هذه الدول، مع التأكيد على أهمية تبادل الزيارات والخبرات البرلمانية وتعزيز التنسيق والتشاور حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك بين دولة الإمارات وهذه الدول.

(تستمر)

وقال معالي صقر غباش إن المجلس الوطني كمؤسسة تشريعية حريص على المساهمة في جهود صنع مستقبل آمن وأفضل ونحرص على تعزيز هذه الجهود والمساهمة فيها من خلال مشاركة البرلمانيين ومن خلال عملهم، مؤكدا أهمية دور المؤسسات البرلمانية في دعم كافة الجهود المبذولة لتوفير مستقبل أفضل لشعوب العالم.

وبحث معالي صقر غباش وسفير جمهورية فرنسا، سبل تعزيز العلاقات بين البلدين في المجالات كافة وخاصة البرلمانية، مؤكداً أهمية تطوير العلاقات البرلمانية مع البرلمان الفرنسي من تبادل الزيارات البرلمانية والخبرات والمعارف على مستوى التشريعات.

كما أشاد معاليه بعمق العلاقات الثنائية التاريخية والاستراتيجية التي تربط بين دولة الإمارات والجمهورية الفرنسية، والتي شهدت في السنوات الأخيرة تطوراً نوعيا في العديد من المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية والثقافية والعلمية.

وأكد الجانبان على العلاقات الاستراتيجية بين الإمارات وفرنسا والزيارات المتبادلة بين قيادتي البلدين وتطور العلاقات في المجالات كافة.

وبحث معاليه مع سفير جمهورية النمسا الاتحادية سبل تطوير العلاقات البرلمانية، مؤكدا على عمق العلاقات الاستراتيجية التي تربط دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية النمسا الاتحادية، وانتقالها إلى مرحلة طموحة من التعاون والعمل المشترك لتحقيق تطلعات البلدين، خاصة بعد الزيارة الرسمية الأخيرة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للنمسا في يوليو 2021م، وتوقيع اتفاقية الشراكة الإستراتيجية الشاملة.

وأشار معاليه إلى أهمية تعزيز العلاقات البرلمانية بين الجانبين، من خلال الاجتماعات الثنائية والزيارات البرلمانية لتعزيز تبادل الخبرات البرلمانية ودعم عمليات التوافق في العديد من القضايا الهامة التي تهم الطرفين، ودعم المواقف المشتركة بين البرلمانيين في المحافل البرلمانية الدولية، مع إمكانية توقيع مذكرة التفاهم والتعاون البرلماني.

كما التقى معالي صقر غباش، سفير الجمهورية التونسية وأكد على عمق العلاقات الاستراتيجية التاريخية الأخوية التي تربط الإمارات وتونس، والقائمة على التعاون والتنسيق المشترك والشراكات الاقتصادية بين البلدين، مؤكدا أن دولة الإمارات تقف إلى جانب كل ما يدعم أمن واستقرار تونس، وأنّ كل ما يتعلق بالشأن الداخلي التونسي يعدّ أمراً سيادياً.

وتمحور اللقاء حول سبل تعزيز التعاون من أجل الارتقاء بالعمل البرلماني، وأكد الجانبان أن "العلاقة بين الإمارات وتونس علاقة قوية وأخوية على كافة الأصعدة، وترتكز على أسس راسخة من الاحترام المتبادل والرغبة الصادقة في تعزيز التعاون المثمر بين البلدين، والتعاون قائم بينهما في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية".

كما التقي معالي صقر غباش، سفير الجمهورية التركية، مؤكدا أهمية تطوير العلاقات البرلمانية مع البرلمان التركي، باعتبار أن العلاقات البرلمانية تمثل دافعا كبيرا لنمو وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات.

وأشار معاليه إلى أهمية التوافق بين دولة الإمارات وتركيا في مجال القضايا الإقليمية والدولية باعتبار وجود الكثير من القواسم المشتركة التي من الممكن أن يبنى عليها رؤى مشتركة تجاه مهددات الأمن والاستقرار في المنطقة.

أفكارك وتعليقاتك